منتديات ابناء السقاى
يا ضيفنا لو زرتنا لوجدتنا نحن الضيوف وانت صاحب المنزل اهالي السقاي يرحبون بكل زائر ويسعدنا تسجيلك معنا (إدارة المنتدى)


المنتدى الجامع لأبناء السقاى الكبرى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ما زلنا مع العقيد جمال عبدالباسط فى اغتصاب ومقتل الطفل حسام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7554
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 59
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: ما زلنا مع العقيد جمال عبدالباسط فى اغتصاب ومقتل الطفل حسام   الثلاثاء 5 ديسمبر - 6:49

بسم الله الرحمن الرحيم ⭕️
⭕️ قضية اغتصاب ومقتل⭕️
⭕️الطفل حسام           ⭕️
⭕️الحلقة الاولي           ⭕️

بقلم عقيد شرطة م
جمال عبد الباسط


العام 1993م واليوم جمعة والموسم شتاء والاحوال يسودها الهدوء الشديد الذي اخاف واتوجس منه كثيرا في عمل البوليس لكونه ياتي بعده بزلازل ورعود وبراكين ما أنزل الله بها من سلطان!!
كنت برتبة الملازم ورئيساً لشعبة المباحث بقسم الثورات كنت افتخر وافاخر واجد نفسي في وظيفتي هذه ليس لأجل ان بها مقابل مادي وامتيازات وكلكم يعرف راتب ومخصصات ملازم عام 1993 فهي تكاد تكون صفراً وليس تفاخري من زاوية مكتب مريح ومعينات فنية ولوجستية بل كان المكتب عبارة عن راكوبة من الحصير والقنا وكان السير علي الاقدام وبعربات الكارو الصغيرة اذا كانت المهمة في الاطراف..  وبينما انا انعم بيوم الجمعة مع اسرتي حضر لي بالمنزل مشرف تيم المباحث الرقيب اول محمد احمد الماجدي ربنا يطراه بالخير واخبرني ان بالقسم بلاغ فقدان شخص (طفل يدعي حسام) ومن ملامح والده (المبلغ) يبدو منزعجا لإختفاء ابنه.. خرجت معه علي وجه السرعة واتجهنا صوب القسم حيث وجدنا رجلاً في العقد الخامس من العمر وعليه ملامح الوقار ولكن في عينيه حزن عميق وبدأ يحكي عن واقعة اختفاء ابنه الوحيد البالغ من العمر ثلاثة عشر عاما في ظروف اقل ما توصف به المحيرة جدا.
بدأ في سرد الواقعة حيث قال انه اعتاد ارسال ابنه للمكوجي الذي يبعد من المنزل حوالي نصف كيلو متر في نفس الطريق الذي يفتح فيه المنزل وذلك كل يوم اربعاء لغسل وكي الملابس  واحضارها صبيحة يوم الجمعة ولكن علي غير العادة ان ابنه حسام تأخر عن العودة للمنزل منذ الساعة التاسعة صباحا وحتي لحظة حضوره هذه وكانت الساعة وقتها الخامسة والنصف عصرا   وانهم سألوا كل الجيران والاهل والمعارف واصدقاء حسام في الحي ولكن دون فائدة. الوقت كان قبل صلاة المغرب بساعة تقريبا وقد كنت مستمعا جيدا لكلام هذا الرجل المكلوم وقد قاسمته الالم والاحساس المر والحيرة تملؤني من اين ابدا والي اين انتهي وبدات اسأل عن سلوكيات حسام وهل فيها اي انحراف أوتصرفات مخلة ولكن كان رد والده جازم بان ابنه محترم جدا ومواظب علي صلواته في المسجد ثم عرجت بسؤالي له هل وصل للمكوجي ام لا؟ وقال لي نفي المكوجي رؤيته لحسام في هذا اليوم وانه لم يحضر له لاستلام الملابس في هذا اليوم البتة. تحركنا للحي الذي به واقعة الاختفاء لنري المنزل والطريق منه للمكوجي (رحلة النصف كيلو) وهناك وجدت ان الطريق يمر بجوار مزرعة كثيفة الاشجار ومسوّرة باشجار  الكتر  وتصدر من داخلها اصوات ابقار واغنام وخراف وهي تقع بين منزل حسام والمكوجي من  واجهتها الغربية ومحازية للنيل من ناحيتها الشرقية  ولفت نظري اصوات الطيور وهي عائدة الي اعشاشها بكثافة و لا ادري ما السبب الذي جعلني وقتها اركز في تلك اللحظات علي هذه المزرعة ثم جلست مع والدة حسام ووجدتها في حالةيرثي لها وهي تبكي وتنوح وتوصف وكان ابنها مات وجنازته امامها.. وحاولت تطمينها بانه حيّ باذن الله وسيظهر في اي لحظة وهذا كان عشمي وسألتها عدة اسئلة عن حياته واصحابه ومدرسته  ومستواه ولم اجد في اجاباتها ما يجعلني اميل لجانب               السلوكيات غير الحميدة، وذلك مازاد حيرتي ومكثنا في ذلك الحي حتي منتصف الليل ثم عدنا للقسم وبعدها انصرفنا علي امل العودة في الصباح لنري او نسمع اخبار تبشر بظهور وعودة حسام.
اتوقف هنا سادتي واترككم مع هذا الامل ان كان في العمر بقية ابقوا معي.     ...⭕️⭕️


عدل سابقا من قبل بشرى مبارك في الأربعاء 6 ديسمبر - 0:35 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7554
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 59
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: ما زلنا مع العقيد جمال عبدالباسط فى اغتصاب ومقتل الطفل حسام   الثلاثاء 5 ديسمبر - 6:53

بسم الله الرحمن الرحيم⭕️

⭕️قضية اغتصاب ومقتل الطفل حسام⭕️

⭕️الحلقة الثانية⭕️

بقلم عقيد شرطة م
جمال عبد الباسط

توقفنا سادتي في الحلقة الماضية عند زيارتنا للحي الذي يسكن فيه الطفل المختفي حسام ومتابعة خط سيره من المنزل الي المكوجي والذي نفي حضور حسام له في ذلك اليوم.
نواصل احداث وفصول هذه الواقعة من حيث انتهينا.

بعد انصرافنا بالليل كلفت افراد المباحث بتنشيط المصادر في هذه المنطقة والتركيز علي المزرعة واطفال الحي واصحاب الدكاكين في الحي ومحلات الخضار والجزارة عسي ولعل يبوح احدهم بمعلومة تفيدنا في البحث عن الطفل حسام وكل احساسي يقول ان حسام ليس بخير ولكن اتراجع واقول لو حدث له مكروه لظهر وبان وطلبت منهم عدم الحضور للقسم في الصباح بل من منازلهم وعلي مصادرهم علي ان نلتقي في نفس الحي الساعة العاشرة صباح اليوم التالي للاختفاء.
حضرت مبكرا وجلست مع والد حسام امام منزلهم في انتظار الفرج من اي من الافراد بمعلومة تفيدنا وطاف بخاطري سؤال لا ادري من اين اتاني ولكنه الهام من ربنا سبحانه وتعالي عن هواية حسام هل هي لعب الكرة ام قراءة القصص ام السباحة وكان رد والده انه يهوي صيد الطيور عن طريق نصب الشراك لها او باستخدام النبلة وهنا تذكر والده ان ابنه عندما خرج في طريقه للمكوجي كان يحمل نبلته التي لا تفارقه وسألته عن المكان الذي يصطاد فيه الطيور هذه وقال لي في الاشجار العديدة في االمنزل او الشارع او عند الجيران وبدات افكر في هذه الهواية واين يمكن ممارستها وبينما انا افكر واحلل حضر لي احد الافراد وطلبني علي انفراد وقال لي ان فلان بائع الايسكريم قال انه يعرف الطفل حسام وهو من زبائنه وانه شاهد حسام اكثر من مرة وهو يصطاد الطيور في اشجار وسور المزرعة التي ذُكرت وان الحجارة تسقط من النبلة في كثير من الاحيان داخل المزرعة بعد تجاوزها للاشجار مما يُسبب ازعاجا شديدا للعاميلن بالمزرعة وقد طاردوا حسام اكثر من مرة لمعاقبته علي فعلته هذه ولكنه يلوذ بالفرار في كل مرة. معلومة ممتازة في درجة تقييمها في ذلك الوقت ونحن نبحث عن اي رأس خيط يقودنا داخل دهاليز هذه القضية الغامضة وقد تطابقت هذه المعلومات مع احساسي بعلاقة هذه المزرعة بإختفاء حسام منذ الامس عندما أمعنت فيها النظر طويلا وقت المغيب.
ثم اتي فرد آخر وجاء بمعلومات وافاد بان من بهذه المزرعة من حلّابين وحرس يمارسون سلوكا غير اخلاقي مع بعض الفتيات والاولاد ويشاركهم في ذلك صاحب المزرعة الذي يأتي لهم بعد تجهيز الاجواء في المزرعة تماما.. وهنا تخمرت الفكرة في رأسي تماما وبدأت في تجهيز امر تفتيش لهذه المزرعة وماحولها علنا نعثر علي شئ يفيد البحث و التحري.
اتوقف هنا علي امل اللقاء بكم داخل هذه المزرعة ان كان في العمر بقية
ابقوا معي ...⭕️⭕️
8 أكتوبر 08:53 م

⭕️بسم الله الرحمن الرحيم⭕️

⭕️قضية اغتصاب ومقتل الطفل حسام⭕️

⭕️الحلقة الثانية⭕️

بقلم عقيد شرطة م
جمال عبد الباسط

توقفنا سادتي في الحلقة الماضية عند زيارتنا للحي الذي يسكن فيه الطفل المختفي حسام ومتابعة خط سيره من المنزل الي المكوجي والذي نفي حضور حسام له في ذلك اليوم.
نواصل احداث وفصول هذه الواقعة من حيث انتهينا.

بعد انصرافنا بالليل كلفت افراد المباحث بتنشيط المصادر في هذه المنطقة والتركيز علي المزرعة واطفال الحي واصحاب الدكاكين في الحي ومحلات الخضار والجزارة عسي ولعل يبوح احدهم بمعلومة تفيدنا في البحث عن الطفل حسام وكل احساسي يقول ان حسام ليس بخير ولكن اتراجع واقول لو حدث له مكروه لظهر وبان وطلبت منهم عدم الحضور للقسم في الصباح بل من منازلهم وعلي مصادرهم علي ان نلتقي في نفس الحي الساعة العاشرة صباح اليوم التالي للاختفاء.
حضرت مبكرا وجلست مع والد حسام امام منزلهم في انتظار الفرج من اي من الافراد بمعلومة تفيدنا وطاف بخاطري سؤال لا ادري من اين اتاني ولكنه الهام من ربنا سبحانه وتعالي عن هواية حسام هل هي لعب الكرة ام قراءة القصص ام السباحة وكان رد والده انه يهوي صيد الطيور عن طريق نصب الشراك لها او باستخدام النبلة وهنا تذكر والده ان ابنه عندما خرج في طريقه للمكوجي كان يحمل نبلته التي لا تفارقه وسألته عن المكان الذي يصطاد فيه الطيور هذه وقال لي في الاشجار العديدة في االمنزل او الشارع او عند الجيران وبدات افكر في هذه الهواية واين يمكن ممارستها وبينما انا افكر واحلل حضر لي احد الافراد وطلبني علي انفراد وقال لي ان فلان بائع الايسكريم قال انه يعرف الطفل حسام وهو من زبائنه وانه شاهد حسام اكثر من مرة وهو يصطاد الطيور في اشجار وسور المزرعة التي ذُكرت وان الحجارة تسقط من النبلة في كثير من الاحيان داخل المزرعة بعد تجاوزها للاشجار مما يُسبب ازعاجا شديدا للعاميلن بالمزرعة وقد طاردوا حسام اكثر من مرة لمعاقبته علي فعلته هذه ولكنه يلوذ بالفرار في كل مرة. معلومة ممتازة في درجة تقييمها في ذلك الوقت ونحن نبحث عن اي رأس خيط يقودنا داخل دهاليز هذه القضية الغامضة وقد تطابقت هذه المعلومات مع احساسي بعلاقة هذه المزرعة بإختفاء حسام منذ الامس عندما أمعنت فيها النظر طويلا وقت المغيب.
ثم اتي فرد آخر وجاء بمعلومات وافاد بان من بهذه المزرعة من حلّابين وحرس يمارسون سلوكا غير اخلاقي مع بعض الفتيات والاولاد ويشاركهم في ذلك صاحب المزرعة الذي يأتي لهم بعد تجهيز الاجواء في المزرعة تماما.. وهنا تخمرت الفكرة في رأسي تماما وبدأت في تجهيز امر تفتيش لهذه المزرعة وماحولها علنا نعثر علي شئ يفيد البحث و التحري.
اتوقف هنا علي امل اللقاء بكم داخل هذه المزرعة ان كان في العمر بقية
ابقوا معي ...⭕️⭕️
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7554
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 59
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: ما زلنا مع العقيد جمال عبدالباسط فى اغتصاب ومقتل الطفل حسام   الثلاثاء 5 ديسمبر - 7:13


⭕️ بسم الله الرحمن الرحيم ⭕️

⭕️ قضية اغتصاب ومقتل الطفل حسام ⭕️

⭕️الحلقة الثالثة⭕️

بقلم عقيد شرطة م
جمال عبد الباسط

توقفنا سادتي الكرام في الحلقة الماضية عند معلومتين هامتين اولاهما ماقاله بائع الآيسكريم عن اصطياد حسام للطيور في المزرعة المجاورة للمنزل والثانية المعلومة التي تتحدث عن الممارسات غير الأخلاقية داخل المزرعة من العاملين بها وصاحبها.

ونواصل احداث هذه الحلقة من حيث انتهينا.

قررت كما ذكرت تفتيش المزرعة وماحولها عسي ولعلّ نجد ما يجعلنا نضع قدمنا في الطريق الصحيح الذي يقودنا لفك طلاسم هذه الحادثة.. وكما ذكرت لكم ان احساسي يقول انّ الطفل حسام ليس بخير فكان هذا هو دافعي الاكبر لاقتحام هذه المزرعة وبالفعل تمّت مداهمتها في غضون ساعة زمن من ورود المعلومات عنها وبدأنا بالمدخل وهو عبارة عن باب شبك كبير يقود لممرّ ضيق لداخل المزرعة تحفّه الاشجار من الناحيتين وبدأنا بتتبع اثر الاقدام ووجدنا اثر اقدام كبيرة ترتدي شبشب او سفنجة ومن اتّجاهاتها انها خرجت من المزرعة ثم لمسافة قصيرة عشرة الي خمسةعشر متر خارج المزرعة محاذية للسور الغربي ومتجهة ناحية الشمال كذلك وجدنا آثار اقدام صغيرة لشخص ينتعل سفنجة والاثر متردّد في عدة اماكن قُرب السّور وابعد منه قليلا ثم التقاء الاثران مع بعضهما وشكل غير منتظم للاثرين كأنما بينهما صراع او عراك ثمّ إتجه الاثران صوب باب المزرعة وولجا للداخل ولكن مع حركة المواشي بالداخل تم طمس الاثر واصبح غير واضح تحفظنا علي الاثر الواضح بالخارج وامام بوابة المزرعة بوضع جرادل بلاستيكية فوق الاثر ثم دخلنا الي حيث يقيم عمال المزرعة وهي عبارة عن غرفة 4×4 وامامها راكوبة بالحصير وتحرّيت مع العمال تحرّي ميداني اولي ان كانوا قد رأوا الطفل حسام او دخل الي مزرعتهم هذه لأيّ سبب.. من جانبي كنتُ مبديا حسن النيّة معهم في السؤال والتحرّي حتي يساعدونا في العثور عليه ولكن كان الانكار طابعهم وعدم معرفتهم به اصلاً!! ودخلت الي الغرفة التي بها اسرّة نومهم وملابسهم وكانت اربعة وقد فتّشت هذه الغرفة تفتيشاً دقيقا مملّاً وانا اراقب وجهوهم ونظراتهم اثناء التفتيش وقد علمتنا التجارب ان نضع اعين الشخص المراد بالتفتيش تحت مجهرنا ودائما تقودنا نظراته المضطربة الي مكان الشئ الذي نبحث عنه وقد كنت اركز علي احدهم نسبة لشدة اضطرابه وتصبب العرق منه برغم برودة الجو وقد لاحظت انه ينظر الي احد الاسرة كثيرا وركزت علي تفتيشه بدقة وخلعت الملاءة وتحركت بها الي خارج الغرفة لان اضاءة الغرفة خافته ولاحظت شكل بقعة صفراء تميل للاحمرار قليلا وتشبه الخريطة الكنتورية ومن شكلها بقعة لشي سائل وتم غسلها حرزتها وتمنيت ان تكون هي وعدت للغرفة لاواصل ماتبقي من تفتيش وعاينت المرتبة ووجدتها نظيفة ليس بها شئ وقمت برفعها وقلبها علي الوجة الآخر الذي كان بالاسفل فكانت المفاجأة بقعة حمراء كبيرة لم تغسل..وضعت الملاءة عليها فتطابق موضع البقعة مع موضع البقعة المغسولة في الملاءة!!
تمّ تحريز المرتبة ايضا ثم عرجت علي تفتيش ملابسهم المعلّقة في مسامير علي جدران الغرفة ولم اجد بها شئ ثم ملابسهم الداخلية التي كانوا يرتدونها ووجدت بملابس ثلاثة منهم اثر مادة بلون تميل للاغبش بينما لم اجدها في ملابس الرابع تم تحريزها كلّاً علي حدة وبدأ الأمل يكبُر لديّ في اننا حتما واصلون وأرسلت لإحضار الكلب البوليسي الذي يتتبع الاثر وقد اذيع سرا انّني كنتُ اكثر ضابط شرطة استعان بالكلب البوليسي في كشف كثير من الجرائم الشئ الذي خلق علاقة متميزة بيني والسيد المقدم وقتها دكتور علي والسيد العقيد علي عبدالمنعم نديم عندما كنا في مكافحة المخدرات.

اتوقف هنا علي امل اللقاء بكم في الحلقة القادمة ان كان في العمر بقية ابقو معي ...
⭕️⭕️
9 أكتوبر 04:27 م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7554
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 59
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: ما زلنا مع العقيد جمال عبدالباسط فى اغتصاب ومقتل الطفل حسام   الثلاثاء 5 ديسمبر - 7:21

بسم الله الرحمن الرحيم⭕️

⭕️قضيةاغتصاب ومقتل الطفل حسام⭕️

⭕️الحلقة الرابعة⭕️

بقلم عقيد شرطة م
جمال عبدالباسط

توقفنا سادتي الافاضل في حلقتنا السابقة عند مداهمة المزرعة وعثورنا علي آثار اقدام امام باب المزرعة وتتبّعنا لها لمسافة خارج المزرعة والتقاء هذه الآثار بآثار اقدام صغيرة ثم تشكيلها لآثار اشبه بشكل العراك ثم اختفاء الآثار مع بداية الدخول للمزرعة واجرائنا التفتيش داخل غرفة سكن العمال ووجود متعلقات في الملاءة والمرتبة لأحد الاسرة ويعتقد انها دماء ثم الملابس الداخلية لثلاثة منهم تحمل اثر مادة جافة بلون اغبش يعتقد انها آثار سائل منوي وعفوا لكلمة اغبش ولكنّي لم اجد انسب منها لهذا اللون وانتهت الحلقة باستدعاء كلب بوليسي مختص بتتبع الاثر ونواصل من حيث توقفنا كالمعتاد.

بدأت اتحرّي مع عمال المزرعة الاربعة عن واقعة اختفاء الطفل حسام إن كان لديهم معلومات او سمعوا عن الواقعة وانكروا بشدة معرفتهم به اصلاً او معرفتهم بخبر اختفائه.. لاحظت انّ احدهم يأكل من نبات البرسيم الذي تعلف به البهائم داخل المزرعة!! رأيته يأكله بنهم شديد وتعجبت لهذا الرجل وذلك كأول مرة اري فيها انسان يأكل البرسيم.. وسألته لماذا تأكل علف البهائم فقال لي (ومالُه البرسيم ماخدار زيُّه وزي اي خدار ) هكذا قالها دون تردد وقررت بيني وبين نفسي ان استفيد من هذا البرسيم وآكله في قضيتي وذلك لملامح طيبته علي عكس الآخرين وفي تلك الاثناء احضر الكلب البوليسي وتم في البداية تتبع الاثر الذي احتفظنا به خارج المزرعة وبعد الكشف جري الكلب ودخل الباب ثم مر بين الاشجار الي ان وصل الراكوبة والغرفة ثم بدأ بالتركيز في ساحة الراكوبة وظل يدور حول نفسه ويحفر الارض بمخالبه الطويلة حتي بان لنا تراب بني مائل للاسود وذلك خلاف لون تراب ارضية الراكوبة التي كانت من الرمال البيضاء واخذت عينة من هذا التراب وشممته ووجدت به رائحة زفرة كرائحة الدم اخذنا منها عينة وحرزناها ثم قفز هذا الكلب الي أعلي علي قمة برميل كبير من الحديد مغطّي بغطاء يفتح نصف فتحة كالبراميل التي تستخدم في البيوت عند انقطاع الماء.. وحاول هذا الكلب الولوج لداخل البرميل الممتلئ بالماء وهنا أمرت الافراد بسحب البرميل من مكانه وتفريغ ما به من ماء علي الارض وكانت المفاجأة وجود سكين داخل البرميل وبالسؤال عنها قالوا انها تخصهم في المزرعة ويستخدمونها لتقطيع الخضروات واللحوم وعن سبب وجودها داخل برميل الحديد قالوا انها سقطت من احدهم . وكانت عليها ايضا رائحة زفرة تم تحريزها ثم رجع الكلب الي الخلف في اربعة محاولات للقفز لأعلي سقف الغرفة ولكن كل المحاولات لم تنجح وهنا بدات ألاحظ وجوه العمال الاربعة وقد علتها مسحة من الاضطراب والهلع كأنما يقولون للكلب (بلاش سقف الغرفة ) والله لاحظت ذلك في وجوهم وكما قلت علمتنا التجارب التركيز في وجوه وعيون اصحاب المكان المراد تفتيشه وتجد نظراتهم في اتجاه ماتبحث عنه مثل فلق الدجي وهنا أمرت احد الافراد بالصعود لسقف الغرفة وكانت المفاجأة الاكبر نبلة وسفنجة صغيرة لطفل أعلي الغرفة وهنا صاح والد حسام (دي نبلة ولدي القلتها ليك ياجنابو.. ودي سفنجتُه الكان لابسها) ثم انهار وخرّ فوق الارض باكياً وامرت بحمله للمنزل ثم ...... لحظات عصيبة لا استطيع وصفها مهما اوتيت من صبر وجلد وثبات حزنت معه لفقده الجلل .....ثم ماذا بعد هذا فقد عادت بي ذكرى هذه القضية المأساة الي ربع قرن من الزمان وكأنما هي ماثلة امامي الآن!!

عفواً اتوقف هنا علي أمل اللقاء بكم في الحلقة القادمة ان كان في العمر بقية ابقوا معي ...⭕️⭕️
10 أكتوبر 09:42 م

⭕️بسم الله الرحمن الرحيم ⭕️

⭕️قضية اغتصاب ومقتل الطفل حسام⭕️

⭕️الحلقة الخامسة⭕️

بقلم عقيد شرطة م
جمال عبدالباسط

توقفنا سادتي الكرام في الحلقة السابقة عند احضار الكلب البوليسي والذي تتبع الأثر من خارج المزرعة الي داخلها وكشف لنا عينة تراب بنّي مائل للأسود من تحت ارضية الراكوبة الرملية البيضاء ثم كشف لنا عن وجود سكين داخل برميل ماء ثم كشف لنا عن وجود نبلة وسفنجة صغيرة بأعلي سقف الغرفة والتي افاد والد الطفل حسام انها تخص ابنه المفقود.

ونواصل احداث هذه الحلقة من حيث نهاية سابقتها.

ازداد اضطراب عمال المزرعة الاربعة وبدا علي وجوههم الوجوم واخذت السفنجة الصغيرة وخرجت بها خارج المزرعة حيث الاثر الذي حرّزناه بالخارج وبوضع السفنجة علي الاثر تطابقت معه تماماً من حيث المقاس ومن حيث شكل الارضية الذي وضع بصمة علي الأرض تشبه التي علي الوجه الاسفل للسفنجة. وكبُر الامل والاحتمال عندنا بان ماحدث للطفل حسام مسرحه هذه المزرعة او ربما تكون جزءاً اوّل من عدة مسارح وربما يكون حيا يرزق وربما حدث له مكروه كلها احتمالات جائزة.. دنت شمس ذلك اليوم الذي أمضيناه في المزرعة من المغيب وبدأ حلول الظلام ولاتوجد إضاءة كافية في المنطقة وخصوصاً المزرعة لنواصل البحث عن حسام حيا او ميتا لاقدر الله وتركنا حراسة في المزرعة مكوّنة من اربعة افراد واصطحبنا العاملين الاربعة معنا الي القسم بُغية التّركيز معهم في التحري ووصلنا القسم وبدأت بأصغرهم سناً وهو آكل البرسيم الذي أشرت له من قبل والذي أنكر معرفته بما اقول وكذلك الثلاثة الاخرين وبسؤالي لهم عن سبب وجود سفنجة الطفل والنّبلة بسقف الغرفة قالوا انهم لايدرون عنها شيئاً وان الغرفة مطلة علي الشارع وربّما قذف بهما اي شخص في الطريق او ربما صاحبهما نفسه أعلي الغرفة.. وبالسؤال عمّا بملابس ثلاثتهم الداخلية من آثار سائل منوي افاد احدهم انه احتلم ليلاً والثاني قال أنّه أعزب ويمارس العادة السرية والثالث قال ان السائل قديم ولا يذكر متي خرج منه.. وعن السّائل الاحمر الذي في المرتبة والملاءة قال صاحب السرير ان ذلك (تمباك) كان بالسرير والكيس به ثقب ونام عليه فترك ذلك الاثر لم تسعدني اقوالهم ولم تزعجني ايضا لأنّ التجارب علمتني ان الانكار هو طابع المجرم المعتاد.
قمت بتحرير خطاب للمُختبر الجنائي لفحص أثر السوائل التي بالمرتبة والملاءة وتحديد ما اذا كانت دماءاً بشرية وتحديد فصيلتها وكذلك فحص العينة الترابية وتحديد ما اذا كانت تحتوي علي دماء بشرية ونوع الفصيلة. تم توزيع المتّهمين علي حراسات اربعة اقسام وبتوجيهات بتشديد الحراسة عليهم وعدم مقابلة ايّ شخص، ووجهت مدرب الكلب باحضاره صباح اليوم التالي لمواصلة تتبع الاثر في المزرعة وماحولها وقد كان الجو بارداً جدّاً وهو ما ساعد الكلب البوليسي علي الاداء الممتاز فحاسّة شمّه تكون عالية جدا عند الاجواء الباردة وتقل تدريجياً عند ارتفاع درجات الحرارة.
انصرفنا بعد ذلك على أمل العودة لنري ما يُسفر عنه البحث بواسطة الكلب البوليسي اضافة الي افادات المصادر في المنطقة صباح اليوم التالي.
اتوقف هنا علي امل ان نلتقي في الحلقة القادمة بنفس الحي ان كان في العمر بقية.. ابقوا معي ..⭕️⭕️
11
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7554
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 59
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: ما زلنا مع العقيد جمال عبدالباسط فى اغتصاب ومقتل الطفل حسام   الثلاثاء 5 ديسمبر - 7:25



⭕️بسم الله الرحمن الرحيم ⭕️

⭕️قضية اغتصاب ومقتل الطفل حسام⭕️

⭕️الحلقة السادسة⭕️

بقلم عقيد شرطة م
جمال عبدالباسط

انتهت حلقتنا السابقة عند مطابقتنا لأثر السفنجة الصغيرة التي عثرنا عليها بأعلي سقف الغرفة مع الاثر المُحرّز خارج المزرعة ثم الذهاب للقسم والتحرّي مع العاملين بالمزرعة وانكارهم جميعا المعرفة بالطفل حسام وماجرى له.

ونواصل من حيث انتهينا.

اشرقت شمس اليوم الثالث ونحن في موقع الاحداث في انتظار احضار الكلب البوليسي وما تسفر عنه اتصالاتنا بالمصادر.
أُحضر الكلب البوليسي وكما قلت كان الجو بارداً وطلبت من والد الطفل حسام احضار ملابس لابنه حسام شريطة ان تكون ملبوسة وعليها رائحته وبالفعل أحضر لنا قميصاً وقام مدرب الكلب بتمريره علي انف الكلب البوليسي عدة مرات بطريقة معينة داخل المزرعة ثم اطلق له العنان واتجه الكلب الى الناحية الشرقية للمزرعة ومرّ بين اشجار الكتر الي خارج المزرعة ثم بدأ في حركة دائرية الى ان وصل الي موقع به حفرة كبيرة من حفر (كمائن الطوب) وبدأ يصدر نباحاً خافتاً ويحفر بمخالبه الارض الطينية قرب الشاطئ علي بعد 10 امتار تقريبا من مجرى وهنا بدأ الافراد في تكملة الحفر وظهر لنا طرف جوال بلاستيكي (من الجوالات التي تستخدم في تعبئة السكر) ثم تواصل الحفر وبدأت تفوح رائحة منتنة من هذه الحفرة وتم استخراج الجوال وكان به مانبحث عنه انها جثة لطفل صغير عمرُه حوالي الثلاثة عشر عاما (إنّه حسام دون شك) قالها والده والدموع تذرف من عينيه كالمطر والله كانت دموعه تتطاير من عينيه!!
أرسلنا لفنّي التصوير والبصمة في المختبر الجنائي ليقوم بعمل تقرير مصور وليرفع بصمات الجثة في وضعها داخل الجوال. ثم بعد ذلك حملنا الجثة للقسم لاستخراج اورنيك (Cool جنائي وامر تشريح حولنا بموجبه الجثة للمشرحة ولا
أُنكر فضل العم الرّاحل استاذي الجليل الرائد شرطة معاش محمد نور عمر محمد زين شقيق السيد العميد شرطة م عبدالله عمر محمد زين في وقوفه بجانبي موجها ومرشداً في كل الاجراءات بخبرته الطويلة..
وبرغم الحزن وكبر المأساة والمصيبة إلّا أنّني كانت تتملكني الغبطة والسرور بسبب عثورنا علي الجثة حتي نستطيع تكييف بلاغنا قانونياً بعد قرار التشريح والمختبر الجنائي الذي حولنا له خطاب آخر مشيرين للخطاب الاول بفحص ملابس الجثة وعليها آثار دماء جافة ومقارنتها بالمعروضات السابقة.

أتوقّف هنا علي امل اللقاء بكم في الحلقة القادمة بعد وصول التقارير وماتسفر عنه النتائج ان كان في العمر بقية ابقوا معي . .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7554
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 59
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: ما زلنا مع العقيد جمال عبدالباسط فى اغتصاب ومقتل الطفل حسام   الأربعاء 13 ديسمبر - 7:35

⭕️بسم الله الرحمن الرحيم ⭕️

⭕️قضية اغتصاب ومقتل الطفل حسام⭕️

الحلقة السابعة

بقلم عقيد شرطة م
جمال عبد الباسط

توقفنا السادة الاحباب الكرام في الحلقة السابقة عند العثور علي الجُثّة بالقرب من شاطئ النيل شرق المزرعة داخل جوال بلاستيكي وداخل احدى حفر كمائن الطوب وتحويلها للمشرحة وتحويل ملابس الطفل المتوفّي للمختبر الجنائي لتحديد فصيلة الدم او الدماء ومقارنتها بالعينات الاولي التي ارسلناها من داخل غرفة العاملين بالمزرعة ومن الراكوبة.

نواصل الاحداث في هذه الحلقة حيث تعلمون ونعلم ان كل النتائج التي توصّلنا اليها كانت بيّنات ظرفية تتابعت وتوالت وكان الكلب البوليسي يلعب فيها دور رأس الحربة ولكن لايتم تأسيس إدانة علي بيّنة الكلب البوليسي في المحاكم كما ورد في السوابق القضائية ولكن يعتبر الكلب البوليسي وسيلة لحصر التحري في اضيق نطاق (طوابير الاستعراف) ولأنّ هذه الحادثة كبيرة وربما تقود المتهمين الي حبل المشنقة كان لابد من ربط هذه البينات الظرفية مع بعضها البعض بشكل لا يترك مجالاً لأدني شكّ فيها وهذا ما قادنا للجوء للمختبر الجنائي في خطتنا في التحري لمقارنة العينات في المعروضات وربطها ببعضها البعض والحصول علي ادلّة دامغة ان وفقنا في ذلك.
جلست بادئ الامر مع المشتبه به (آكل البرسيم) وكما ذكرت لكم سابقا اسررت في نفسي لحظة مشاهدتي له وهو يأكل البرسيم ان استفيد من هذا الرجل في قضيتي ولم احدّد لحظتها المدخل ونوع الاستفادة ولكن خطرت لي فكرة ان ابدأ معه بالبرسيم (وداوني بالتي كانت هي الداء) فسألته عن احواله وهو منذ اكثر من اربعة وعشرين ساعة بالحراسة ولم يتعاطى ذلك البرسيم وفاجأني بالاجابة انه (متقريف) اي خرمان ويشعر بنقص في جسمه وعرضت عليه ان احضر له كمية منه فوافق ورأيت ملامح الارتياح علي وجهه وبالفعل ارسلت واحضرت (ربطة محترمة) اكلها بنهم شديد حتي بانت نواجزه من السرور ثم اعدته للحراسة ولم أسأله عن شئ وقلت له ان لك منه كمية بطرفي متي ماشئت وأعدته للحراسة ثم بدأت في التحري مع الثلاثة الآخرين وقد كان طابعهم الانكار وعدم معرفتهم بما حدث برغم ان كل اصابع الاتهام تشير لهم ولمزرعتهم كمسرح للجريمة. لم يمض وقت طويل حتي وصلت نتائج التشريح والمختبر الجنائي وقد كانت مفاجأة من العيار الثقيل حيث أنّ التشريح اثبت ان الجثّة للطّفل حسام كما جاء في التقرير:-

* الجُثّة لطفل عمره 13 عام متوسط الحجم ولونه اسمر وشعره ناعم وطوله 115 سنتمتر.

* الجثة متحلّلة وتوجد كسور في معصم اليد اليُمني وبساعد اليد اليُسري كسر مركب.

*اللسان مقطوع قطع كامل.

*جرح بالعُنُق من الجهة الامامية طوله 7 سنتمتر وعمقه 3 سنتمتر بآلة حادة.

*يوجد جرح و اتساع في فتحة الشرج قطره 4 سنتمتر.

*سبب الوفاة الهبوط في الدورة الدموية بسبب النزيف الحاد نتيجة للجروح المتعددة.

ممهور ذلك التقرير بتوقيع دكتور علي الكوباني الطبيب الشرعي.
(ربنا يطراه بالخير هذا الرّجل الانسان والذي صادفته كثيرا في عملي بالجنايات).

ثم جاء تقرير المختبر كما يلي:-

*المعروضات:
(1) مرتبة عليها آثار مادة حمراء مائلة الي البُنّي وملاءة بها آثار مادّة صفراء مائلة للاحمر وعينة ترابية بلون بني مائل للاسود.
(2) عدد 1 جلابية بيضاء صغيرة عليها آثار مادة حمراء وعدد 1 نكس ابيض صغير عليه آثار مادة حمراء.
* المطلوب:-
1/ فحص المعروضات بالبند 1 و 2 وتحديد ما إذا كانت دماء بشريّة ام لا.
2/ اذا كانت دماء بشرية تحديد نوع الفصيلة لكل.
3/ اذا كانت دماء بشريّة مقارنتها مع بعضها البعض وتحديد هل هي متشابهه ام مختلفة.

* النتيجة:-
كل المعروضات في المرفقات (1) و (2) تحوي دماء بشرية من فصيلة (O--ve).

جاءت النتائج بما اثلج صدورنا برغم قسوة وبشاعة الجريمة.

عذراً اتوقّف هنا علي أمل اللّقاء بكم في الحلقة القادمة ان كان في العمر بقية لنري ماذا قال الرجل آكل البرسيم.
الي ذلك الحين ابقوا معي ..⭕️⭕️
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
 
ما زلنا مع العقيد جمال عبدالباسط فى اغتصاب ومقتل الطفل حسام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ابناء السقاى :: المنتدى العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: