منتديات ابناء السقاى
يا ضيفنا لو زرتنا لوجدتنا نحن الضيوف وانت صاحب المنزل اهالي السقاي يرحبون بكل زائر ويسعدنا تسجيلك معنا (إدارة المنتدى)


المنتدى الجامع لأبناء السقاى الكبرى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مع العقيد شرطة معاش جمال عبدالباسط فى القلوب المتفحمة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7544
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 58
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: مع العقيد شرطة معاش جمال عبدالباسط فى القلوب المتفحمة   الجمعة 1 ديسمبر - 4:06


الاخوان الكرام ما زلنا نتفىء ظلال بلاغات وقضايا العقيد شرطة معاش جمال عبدالباسط التى اتحفنا به وعشنا معنا اجمل اللحظات وانقبضت انفاسنا وقلوبنا لايام وليالى نتابع المهتمين من لحظة البلاغ الى ان يتم النطق بالحكم فى بلاغات القتل ليصلوا الى الاعدام وحبل المشنقه ، تعددت القضايا واليوم مع قضية مخدرات مع قتل حيث ان المقتولين من جانب عصابات المخدرات سته من افراد الشرطة ومن المهربين وتجار المخدرات ثلاثه وحتى لا نخدركم فى الانتظار للحلقات نعطييكم الان الحلقة الاولى على وعد بالثانية والثالثة بالغد والرابعه والخامس الاخيرة يوم الثلاثاء ان شاء الله فكونى معنا .
⭕️بسم الله الرحمن الرحيم⭕️
⭕️قضية القلوب المتفحمة⭕️
⭕️الحلقة الاولي⭕️
بقلم عقيد شرطة م
جمال عبد الباسط
كنّا بأمدرمان والعام 1999 والعمل يسير بصورة طبيعية في وحدة مكافحة المخدرات وتتوالي وتتواتر وترد المعلومات بصورة منتظمة وراتبة وضبطيّات من شحنات البنقو تقبع بمخازننا ومخازن المحاكم والاقسام منها ما انقضي نحبه ومنها ما ينتظر القول الفصل وانجازات فاقت حد الخيال حتي صارت كاميرا ساهرون علي الموعد معنا بمعدل مرتين في الشهر الواحد هذا خلاف العمليات الصغيرة التي تتم داخل الولاية حتّي احدثنا ندرة شديدة في الصّنف الجيد او (الشديد) كما يحلو ويتعارف عليه الكييفون او (المخنجية) حتي وصل سعر القندول الواحد مائة وسبعين جنيه وصار تجار البنقو يبيعون البضاعة النافدة وبواقي المواسم السابقة او (البضاعة البيش) كما هو متعارف عليها بينهم.
كانت الامكانات شحيحة وكان ضيق ذات اليد من العوامل التي تكبح جماح ثورتنا في مكافحة هذا السم الزّعاف وقد توقف دعم الامم المتحدة لمكافحة المخدرات منذ العام 1989م ونحن طلبة في كلية الشرطة ولكن برغم تلك الظروف لم تلن لنا عزيمة ولم تنكسر لنا قناة وكنا نصنع من فسيخ العدم شربات انجازات صارت مادة دسمة لبرنامج ساهرون بالتلفزيون القومي.
عفواً سادتي لاقحامكم في تفاصيل عمل معلوم لديكم ومنكم من سبقني في هذا المجال بسنوات ضوئية من الانجازات ولكني اردت ان اوثّق ما قمت به للاجيال القادمة والتي تعمل في ظروف افضل منّا والمفترض ان انجازاتهم تفوق ما أقول كثيرا وليكن مانكتب شعاع امل يضيئُ لهم دهاليز وسراديب العمل الشرطي شديدة العتمة والتي تحتاج لمنهج لتسير علي هداه.
هذه المقدمة الهادئة علي غير العادة هي الهدوء الذي سبق ان قلت انّني اخافه واتوجس منه في عمل البوليس والذي يسبق عاصفة هذه القضية التي هزت وجلجلت الارض واحزنت كل منتمي للشرطة في تلك الحقبة التاريخية!!
فمعاً الي دهاليز وخفايا هذه القضية.
الساعة الخامسة صباحاً وبيني وبين الاستيقاظ لصلاة الفجر ربع السّاعة والاستعداد للذهاب للعمل فقد كان اليوم احد ايام منتصف الاسبوع علي ما اذكر واذا بي اصحو علي رنين هاتف المنزل الثّابت جرس طويل لم ينقطع ثم تواصل مرة اخري حتي نهضت من نومي والهاتف دائماً في هذا الوقت يعني مصيبة ومصيبة كبيرة تخيّل انك ترد علي التلفون وتجد المتصل مديرك المباشر شخصيّاً وبلهجة لا تخلو من غلظة وصيغة أمر شديدتين: (تعال لي في الرئاسة الان ) ثم يقفل الخط.
لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم واصبحنا واصبح الملك لله هكذا رددتها في سرّي وفي اقل من نصف الساعة كنت امام سيادته كأنّما كنت أركب بساط الريح وبعد تحية الاسلام والتحية العسكرية وردّه الذي لايخلو من فتور وانشغال بأمر جلل لدرجة انه نسي ان يقول لي اتفضل اجلس وظللت واقفا امامه زمنا ليس بالقصير تخيلت ان يخرج لي خطاب استغناء عن خدماتي بالبوليس كما يحدث في الافلام (وياليته فعل، كان اراحني وكسبت زمني في توقيت مناسب).
وبعد لحظات مملّة ورتيبة تلا عليّ اشارة واردة من احدي الولايات فحواها (شوهدت عربتان متطاردتان ماركة لاندكروزر وعلي متنيهما كمية كبيرة من جوالات البنقو في طريقهما للخرطوم) الي هنا انتهت البرقية بما جاءت به من معلومات، ثم صدرت منه تعليمات مباشرة لي بالتحرك الآن علي رأس قوّة فوراً صوب المنطقة المذكورة في البرقيّة.
طلبت منه فرصة لقول كلمتين ووافق برغم ان عينيه تبديان عدم الرضا. قلت له لابد من مراجعة الجهة التي وردت منها البرقية لاسباب ساذكرها لك..
اولاً استحالة تحرك اكثر من عربة لتجار المخدرات في زمن واحد وفي طريق واحد .
ثانياً لو حدث ذلك ولو بالصدفة لأبلغ كلّ منهم عن الآخر (يحسدون بعضهم بعضا) حتي يكون السوق بالنسبة لكل منهم كاشف فيبيع بضاعته بثمن مجزي فهي تجارة كالتجارة العادية فيها الربح والخسارة والمزارع والمنتج والمورد والمصدّر وتاجر الجملة وتاجر التجزئة والمستهلك.
ثالثاً وهذا هو الاهمّ انّنا نتابع معلومات ثلاثة مجموعات وهي علي أُهبة الاستعداد للقدوم فارجو ان نُمنح فرصة لمراجعة المصادر للتأكّد من معلومات هذه البرقية حتي نتأكد من تحرك أي من المجموعات.
انتهي حديثي وفاجأني بكلام ادهشني (ما عايز فلسفة كتيرة دي البرقية بتقول كدة واذا ما عايز تتحرك مع القوة قول) وقبل ان اردّ دخل احد ضباط امدرمان ويبدو انه تم استدعائه بنفس طريقتي وذكر للسيد المدير نفس وجهة نظري وغضب منّا وقال انتم متفقون علي هذا الكلام؟! علما باننا لم نتقابل الا في مكتبه لكنه التفاهم والتناغم في ممارسة العمل والخبرة جعلت تقارب وجهات نظرنا. وقبل ان نجيب علي كلامه اذا باشارة جديدة عبر الفاكس الحاقاً للاشارة السابقة.
مالذي جاء بالاشارة الثانية هذا ما سنراه في الحلقة القادمة ان كان في العمر بقية ابقوا معي . .⭕️
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7544
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 58
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: مع العقيد شرطة معاش جمال عبدالباسط فى القلوب المتفحمة   الجمعة 1 ديسمبر - 17:26

⭕️بسم الله الرحمن الرحيم⭕️

⭕️قضية القلوب المتفحمة⭕️

⭕️الحلقة الثانية⭕️

بقلم عقيد شرطة م
جمال عبد الباسط

توقّفنا سادتي الأفاضل في الحلقة السابقة عند وصول البرقية الثانية ونحن نقف امام السيد المدير ونبدي له وجهة نظرنا عمّا جاء بالبرقية الاولي.

ونواصل من حيث النهاية وصلت برقية مفادها (الحاقاً لاشارتنا لكم بتاريخ اليوم بخصوص العربات اللاندكروزر التي شوهدت بمنطقة كذا اتّضح ان احداها تتبع لعصابة المخدرات والاخري لمحلية (كذا) وقد اشتبك افراد عصابة المخدرات مع قوة شرطة المحلية واستشهد عدد 6 افراد من الشرطة وهلك عدد 3 من الجناة نتيجة للاشتباك ولاذ اثنان بالفرار بعد ان قاما بحرق العربة وعلي متنها جوالات البنقو وجثث شهداء الشرطة وموتي الجناة ونجا سائق عربة المحليّة بعد انسحابه من ارض المعركة بعربته بعد استشهاد كل طاقمه. انتهي)

خيّم الصمت علينا جميعا وكست وجوهنا ملامح الحزن العميق والأسي علي فقد ستّة من رجال الشرطة في ريعان شبابهم وقد كانوا برتبة الرقيب أوّل والرقيب شرطي فنّي راحوا ضحايا لهذه الحادثة المشؤومة وتركت هذه الحادثة حيرة ووجوم علي وجوه كل القوّة التي بدأت في التوافد للعمل عند الصباح.

استأذنت السيد المدير بالخروج ومعي ضابطي لنبدأ رحلة البحث عن المجهول!! من اين نبدأ والي اين نسير والي اين ننتهي مسؤولية عظيمة وتحتاج لمجهود خارق.

بدأنا بالاتّصال بالمصادر هنا وهناك لمعرفة من من تلك المجموعات التي احدثت هذه المصيبة وقد سبق ان ذكرت انّنا نتابع تحركات ثلاثة مجموعات في اتمّ الجاهزية للتحرك وبعد عدّة اتصالات استغرقت منا باقي ذلك اليوم تأكّدنا من العربة التي تحركت وصاحبها ولكن كان لابد من التأكد من الاحياء منهم والهالكين من الجناة، وذلك لان الجثث متفحّمة تماما والحريق كامل حسب وصف المتحري الذي تولّي التحري في تلك المحلية لذا جاءت تسمية هذه القضية بالقلوب المتفحمة، كما انّ لوحات العربة قد اصبحت كتلة من الالمونيوم ليس بها بيانات.

رتّبنا اوضاعنا للقيام بمأمورية لتلك المنطقة اولاً لأداء واجب العزاء في الشهداء ومتابعة البحث في هذه الحادثة القاسية الكبيرة ومساعدة المتحري بالمعلومات التي نمتلكها في هذا الخصوص، وقد قابلت السيد المدير آخر النهار والذي مازال تبدو عليه الحيرة والحزن واخطرته بما توصلنا له من معلومات واننا بصدد القيام بمأمورية عزاء وعمل في نفس الوقت.. اعتذر لي اولاً عن حديثه معي في الصّباح بغلظة زائدة نتيجة لتوتّره مع خبر الاشارة، ووافق علي تحركنا في الصّباح ممثلين للادارة في أداء واجب العزاء وباحثين عن الحقيقة..

اتوقف هنا سادتي علي امل التحرك صبيحة الغد صوب مكان الحادثة ان كان في العمر بقية ابقوا معي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7544
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 58
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: مع العقيد شرطة معاش جمال عبدالباسط فى القلوب المتفحمة   الإثنين 4 ديسمبر - 2:27

بسم الله الرحمن الرحيم⭕️

⭕️قضية القلوب المتفحمة⭕️

⭕️الحلقة الثالثة⭕️

بقلم عقيد شرطة م
جمال عبدالباسط

انتهت حلقاتنا السابقة بالاطّلاع علي البرقية الثانية التي نزلت علينا برداً وسلاماً وأزالت اللّبس للسيد المدير وتوافقت مع رأينا الذي تمسكنا به ولكنها كانت تحمل الخبر المفجع باستشهاد ستّة من افراد شرطة تلك المحلية التي وقع بها الحادث وتمثيل الجناة بجثث الشهداء والموتي.
ونواصل فصول هذه الحلقة من حيث نهاية الاحداث في الحلقة الماضية.

أعددنا العدّة للتحرك في الصّباح الباكر لليوم التالي الي حيث المحلية التي وقعت بها تلك الاحداث وحيث العزاء وحيث مسرح الحادث وبعد مسيرة سبعة ساعات متواصلة وصلنا بسلام ووجدنا اهل كل المنطقة في انتظارنا واستقبلونا بالكرم والترحاب برغم مصابهم الجلل ثم عرّجنا علي القسم حيث البلاغ والتحري والاجراءات التي تم اتخاذها وإطّلعت علي يومية التحرّي ووجدت ان المتحرّي لم يقصّر في واجبه وعلي قدر المتاح من امكانات وقد تم سحب العربة علي عجلات الحديد بالقرب من القسم وحاولنا مراجعة لوحاتها ورقم الشاسيه ولكن الحريق كان قد احدث تلفاً في اللوحات كما ذكرت سابقاً واصبحت كتلة من الالمونيوم وكمية الكربون الناتج من الحريق عتّمت رقم الشاسيه.. حاولنا إنزال جوّالات البنقو المحروق فوجدناها رماداً الا اننا في نهاية الشحنة وجدنا حوالي الف وخمسمائة راس بنقو سليمة في ارضية العربة لم يصلها الحريق ومن المعلوم ان البنقو اذا لم يقسم لأكوام صغيرة وتم تفتيته بمعدات الحفر (طواري وإزم وكواريك) فإنّ النّار لا تبيده بصورة كاملة لذا كنا نحرص في الابادة علي اشتعال آخر راس في الكمية المُبادة.. عموماً تم سحب هذه الكمية ووضعت معروضات في البلاغ. ثم طلبنا من المتحرّي اعلان المُبلّغ لاعادة استجوابه عن ماشاهده في البدء وقد أفادنا بأنّه كان قادماً من الخلاء وكان يركب علي ظهر جواده مروراً بالغابة التي كان بها الجناة وفجأة في منطقة (نقعة) علي حد قوله داخل هذه الغابة بين الاشجار شاهد عربة (ام جليلي) ويقصد لاندكروزر ويطلق هذا الاسم عندهم علي اللاندكروزر الموديل القديم مثل التي تستخدم في حمل سلّم طوارئ الكهرباء. واصل سرده وقال ان العربة كانت محمّلة بجوالات كثيرة ومغطاة بمشمّع اغبش وشاهد عدد خمسة اشخاص اثنان منهم يحملون بنادق ويقفون علي الاطراف في مواجهة العربة والثلاثة الاخرين يعدون في وجبة طعام.. وقال سلّمت عليهم ولم يردّوا السلام وانا متحرّك في اتجاهي الذي أقصده ثم كررت السّلام ولم يردوا ثم كررت السلام مرّة أخرى واذابأكبرهم سناً يقول لي (يسل عينك يازول امشي في مشيك ساكت) قال وعلمت انهم ناس مخدّرات وعربيتهم دي فيها بنقو لأنّي شميت الريحة ومشيت طوّالي بلغت الشرطة وناس الشرطة مشوا عليهم وحصل الحصل دا. ثم استجوبنا الرقيب سائق العربة الذي نجا من الموت بانسحابه بالعربة وقال بعد البلاغ تحركوا صوب الغابة ودخلوا مباشرة ووقفوا بجوار عربة الجناة واشتبك معهم الحراس الاثنان واصابوا كل طاقم العربة باصابات بالغة ادت لوفاتهم في الحال كما ان الأفراد احدثوا اصابات في ثلاثة من الجناة مما اضطره للانسحاب بالعربة بعد حدوث مانع في سلاحه. ومن خلال اقوال السائق فانّهم استعجلوا في المداهمة والتي تمت بدون خطّة واضحة وتفتقر للقيادة وقد كان الحماس اكثر من التفكير والتخطيط لذا جاءت الكارثة والخسائر اكبر. وسألناه عن اوصاف الجناة ومن وصفه حددنا ثلاثة من المجموعة.

اتوقّف هنا علي أمل اللّقاء بكم في مسرح الاحداث لنرى معاً ماوجدنا إن كان في العمر بقية..
ابقوا معي ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7544
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 58
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: مع العقيد شرطة معاش جمال عبدالباسط فى القلوب المتفحمة   الإثنين 4 ديسمبر - 2:52

بسم الله الرحمن الرحيم⭕️

⭕️قضية القلوب المتفحمة⭕️

⭕️الحلقة الرابعة⭕️

بقلم عقيد شرطة م
جمال عبد الباسط

اجدّد التحية والاحترام سادتي الكرام ونحن نقلب ذاكرة الماضي للوقوف علي احداث هذه الواقعة الاليمة وانتهت حلقتنا السابقة بوصولنا لمكان العزاء والحادثة واطلاعنا علي يومية التحري واستجواب المبلّغ وسائق عربة المحلية الذي نجا من الموت.
ونواصل بقية الاحداث في هذه الحلقة باذن الله.

قررنا زيارة الغابة التي وقعت بها الحادثة (مسرح الحادث ) وماتزال في ذهني المقولة التي تعرّف مسرح الحادث (انه الشّاهد الصامت الذي لو احسنت التعامل معه لقال لك من هو الجاني) وكل متحرّي ناجح يجب ان يبادر بتأمين وزيارة مسرح الحادث بصورة منظّمة ودقيقة لانه هو نقطة نهاية الجريمة وبداية الطريق لفك طلاسمها.. لذا لابد للدخلة الاولي ان تكون صحيحة حتي يكون الطريق صحيحاً وممهّد ليقودك الي النهاية السليمة التي تتفق ومنطق الاشياء وتتفق وتسلسل الاحداث لديك كمحقق.

ذهبنا للغابة وفي معيّتنا المُبلّغ والسائق وبدأنا بخط سير المبلّغ بجواده وكان متّجهاً من الشرق للغرب وبدأنا بتتبع حوافر جواده والتي كانت ظاهرة الي ان مرت علي بعد عشرة امتار من مكان وقوف العربة ثم خط سيره الي ان خرج من الغابة ثم تتبعنا الاثر حول العربة وكانت اثار اقدام لأبوات (احذية العسكر) واحذية عادية وآثار دماء متناثرة هنا وهناك وتابعنا الاثر الي حيث الاشجار كثيفة ووجدنا اثار نيران قد اشعلت بين ثلاثة احجار (لدايات) وهي التي يوضع فيها اناء الطّبخ ومهمتها للذين لا يعرفون اللداية هي حجب شدة الهواء عن النار ورفع الاناء اعلي النار قليلا لتتم عملية الطّبخ علي نار هادئة كما يقولون.

عدنا الي ارض المعركة ومكان العربة ووجدنا اثر العربة الثانية عربة المحلية والتي كانت تبعد عن عربة المخدرات عشرة امتار فقط ثم اثر انسحابها بسرعة بانت علي الارض وهي غير منتظمة نتيجة للدوران السريع في نفس المحل (مايعرف بالتفحيط) ثم تتبعنا اثر اقدام لشخصين اتجها للناحية الجنوبية الغربية للغابة في مسيرة طويلة بلغت الف وخمسمائة متر وعلي مشارف نهاية الغابة وجدنا جلابية بيضاء معلّقة في احدي الاشجار وعليها آثار دماء في منطقة الكتف الايسر وبها ثقب في نفس المنطقة وبها اثر دماء جافة وفي جيب الجلابية اليمين وجدنا خطاب داخل ظرف ابيض ومنقوش في الاطراف بالاحمر والازرق تعشمنا كثيرا في هذا الجلباب وهذا الخطاب ان يقولا لنا من هم الجناة وكان دليلنا علي علاقة الجلباب والخطاب اتصال الاثر من مكان المعركة الي مكان وجود الجلباب وفتحنا الخطاب ووجدناه من شخص مسجون (باق للسداد) في احدي السجون القريبة والخطاب مرسل لاحد اقاربه في امدرمان في احد الاسواق يطلبه فيه ارسال مبلغ مالي (....) مع حامله او اي شخص قادم لنفس منطقة السجن ممهور باسم الرّاسل كاملاً وتوقيعه. ثم ماذا بعد هذا غير ان حمدنا الله كثيرا وصليت ركعتي شكر لله لوصولنا لنصف المشوار في دهليز هذه الجريمة الطويل.

تحركنا وفي وداعنا جموع من اهل الشهداء وعلي وجوههم اسارير الفرحة والرضا، حملنا معنا المتعلقات التي عثرنا عليها وعدنا لامدرمان مسقط الرأس وارض العزة ومعنا نصف الفرحة بالنصر .
اتوقف هنا لنرى في الحلقة القادمة ان كان في العمر بقية ماذا فعلنا بماوجدناه من متعلقات ابقوا معي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7544
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 58
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: مع العقيد شرطة معاش جمال عبدالباسط فى القلوب المتفحمة   الثلاثاء 5 ديسمبر - 0:31

⭕️بسم الله الرحمن الرحيم ⭕️
⭕️ قضية القلوب المتفحمة ⭕️
⭕️ الحلقة الخامسة ⭕️
⭕️ والاخيرة ⭕️
بقلم عقيد شرطة م .
جمال عبدالباسط .
توقفنا وتوفقنا سادتي الاكارم في حلقتنا الماضية في زيارة مكان الحادث والذي قصدت افراد حلقة كاملة له لاهميته وتتبع الاثر والذي صور لنا شكل المعركة ثم قادنا الي نهايات الغابة والعثور علي جلابية بيضاء وعليها اثار دماء جافة في منطقة الكتف الايسر وثقب وفي جيب الجلابية الايمن ظرف خطاب ابيض وحرزنا هذه المعروضات وعدنا لامدرمان .
نواصل ماتبقي من احداث لهذه الجريمة النكراء القاسية .
وصلنا بالسلامة وعكسنا للسيد المدير تفاصيل الاجراءات التي قمنا بها ثم ظللنا في حالة اتصال بالمصادر وترقب للانباء في اي وقت لتدلنا علي وجود الجناة وتحركاتهم وقمنا بكتابة خطاب كرد علي الخطاب الذي عثرنا عليه داخل الجلابية المعروضات باعتبار ان الراسل هو الشخص الذي طلب منه ارسال مبلغ الدعوي وعلي ما اذكر كان مبلغ اربعمائة جنيه واوفدنا ضابط الي تلك المنطقة حيث السجن الذي به النزيل (المدين ) وكانت الخطة ان يقابل الضابط مأمور ذلك السجن ويشرح له الامر وينده النزيل لاستلام الخطاب والأمانة المرسلة معه وتبليغه سلام الراسل حتي يطمئن ثم بعد الاستلام يستجوب هذا النزيل عن اسم الشخص الذي ارسل معه الخطاب و قد سارت الخطة بإحكام كما هو موضوع لها واتضح انه مساعد يتبع لذلك السجن والذي تم استدعائه في الحال وباستجوابه افاد انه سلم الخطاب لفلان وهو من اقرباءه وانكر معرفته بإشتغال قريبه بتهريب المخدرات كما انكر معرفته بالحادثة التي وقعت وبارشاده وتحت ضغط من ضابطنا ومأمور السجن ارشد عن الاماكن التي يتردد عليها قريبه صاحب الجلابية وبعد تتبعه شهر كامل عن طريق المصادر تم القبض عليه وهو متخفيا في احد الاسواق وقد اقر بارتكابه الجريمة هو وآخرون منهم ثلاثة لقوا حتفهم جراء الاشتباك في تلك المحلية ونجا هو وآخر من الموت بعد ان اصيب بطلق ناري في كتفه الايسر وتركوا الجمل بما حمل بعد ان نفذ هو والآخر وصية صاحب العربة وهو في الرمق الاخير من حياته والتي كانت كما يلي (نحنا انتهينا وانتو الأتنين مافيكم زول بعرف سواقة العربية بعد ما نموت ارفعونا كلنا بالعساكر في شحنة البنقو وولعوا فينا النار واحرقونا واحرقو العربيه والبنقو عشان الحكومة كان جات ماتفهم اي حاجه وانتو اتدرجو وامشو بي كرعينكم ) تخيلوا انسان بينه وبين الموت لحظات بدلا من ان يتوب ويستغفر يصر علي المعصية ويلاقي ربه بسوء خاتمة . تلاحظ ان الاصابة في كتفه في نفس الموقع الذي بالجلابية وقال انهما سارا علي الاقدام تسعة عشر يوما حتي وصلا المنطقة التي قدما منها بدءا وارشد عن الآخر الذي كان معه وتم القبض عليه ايضا في نفس المنطقة والذي اقر بارتكابه الواقعة مع المجموعة وارشدا عن السلاح الذي تم استخدامه في ارتكاب الجريمة واكتمل التحري وقدموا للمحاكمة وتمت ادانتهم تحت المواد 15/ أ من قانون المخدرات والمؤثرات العقلية (الاتجار) والمادة 130 / من القانون الجنائي (القتل العمد ) تمت محاكمتهما بالاعدام شنقا حتي الموت ونفذ الحكم بعد ثلاث سنوات .
الي هنا اسد الستار علي واحدة من الجرائم التي اقل ما توصف به القسوة وفراغ القلوب من الرحمة لذا جاءت التسمية بالقلوب المتفحمة لتشمل الاحياء منهم والاموات .
من هذه القضية خرجنا ببعض العظات والعبر والتي تتمثل في :-
* عدم تعامل القوة مع الواقعة بخطة مدروسة بدليل عظم الخسائر في الارواح نتيجة للاندفاع .
* ضرورة تدريب القوة علي التعامل بحيطة وحذر لازمين لمثل هذه الحالات .
*كانت الحادثة درسا لتجار المخدرات ان يد العدالة ستطالهم مهما بلغوا من قوة ومن مقدرة علي التخفي .
الي هنا استودعكم الذي لا تضيع ودائعه علي امل اللقاء بكم في قضية اخري ان كان في العمر بقية ابقوا معي ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
 
مع العقيد شرطة معاش جمال عبدالباسط فى القلوب المتفحمة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ابناء السقاى :: المنتدى العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: