منتديات ابناء السقاى
يا ضيفنا لو زرتنا لوجدتنا نحن الضيوف وانت صاحب المنزل اهالي السقاي يرحبون بكل زائر ويسعدنا تسجيلك معنا (إدارة المنتدى)


المنتدى الجامع لأبناء السقاى الكبرى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشاعر محمد على ابوقطاطى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7551
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 58
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: الشاعر محمد على ابوقطاطى   الخميس 20 أبريل - 15:20

الشاعر محمد علي أبو قطاطي
٭ ولد الشاعر محمد علي أبو قطاطي بالعجيجة شمال ام درمان في عام 1931م، وأهلها أصحاب خضرة وزراعة وطيبة تحكي حكاوي النيل والجروف على ضفة النيل الغربية.. لذلك نجده تغنى للعصافير والطيور والأمواج.. وقد تكونت شخصية أبو قطاطي الشعرية من بيئة النقاء والجمال في العجيجة، ودرس الخلوة وقام بتثقيف نفسه، وقد قال في مقدمة ديوانه «درب المحبة» وفي تقدمة عبد الله الشيخ البشير:
«لقد استفدت كثيراً من مقامات الحريري، كما أعجبت بأشعار عنترة وابن الفارض والمتنبئ وشوقي، ومن السودانيين التيجاني يوسف بشير والحردلو وخليل فرح، وكذلك محمد المهدي المجذوب».
ومحمد علي أبو قطاطي رقم مهم في خريطة الغناء السوداني وصاحب بصمة واضحة. ويمكن ان نطلق عليه شاعر القرية أو الريف لبساطة كلماته وعمقها وجوانبها الجمالية وارتباطها بالماء والزرع والنسيم وهدوء المكان بتفاصيله.. ونطالع من قصائده:
لما القماري يدوبو بأحلى الغنا
والساقية تترنم بمقطوعات رصينة ملحنة
والقيف تجيه الموجة هايمة ويحضنا
جوه الضمير تغمرني حالات انتشاء
ويكفي محمد علي ابو قطاطي في روعة إبداعه أغنية:
الفينا مشهودة
عارفنا المكارم
نحن بنقودها
والحارة بنخوضها
التي تغنى بها كروان وعندليب السودان عبد العزيز محمد داؤود.
وأبو قطاطي مصور في أشعاره ويرسم بالحروف والكلمات لوحات رائعة الجمال ويقول:
قمر العشا
لا من عبايتو الصافية في الكون يفرشا
يلمس مشاعري وينعشا
وفي صورته بتذكر وجينات الرشا
وتتجلى البادية في الساقية، وتتضح رومانسية الشاعر ابو قطاطي وتعلقه بالقماري كطيور جميلة، وتنداح كلماته ألقاً وروعة في أصواتها:
لما القماري يقوقو بأحلى الغنا
ونلحظ تعلقه بالدوباى والقوقاى، ومرة يقول يدوبوا ومرة يقول يقوقو، والدوباى والقوقاى لدى القماري من جميل الغناء عند ابو قطاطي، ويصف ابو قطاطي بنت الريف في ذوق جمالي:
آسرانا بالدم الخفيف
والرقة في لهيجا الظريف
بسماتها زي برق الخريف
هالة القمر تشبه خديدها
وقد شكل ابو قطاطي ثنائية منتجة وفاعلة مع الفنان خليل اسماعيل ونجد (الأماني العذبة):
الأماني العذبة تتراقص حيالي
والأمل بسام يداعب في خيالي
حلم بكره وذكرى أيامي الخوالي
وأغنية «درب المحبة» التي شدا بها أحمد الجابري أيضاً من نظم أبو قطاطي:
إنت يا قلبي المتيم كنت خالي
كنت نايم ما رأيت سهد الليالي
كنت قايل كل شي في الدنيا حالي
ونلحظ كلمة حالي لا يستخدمها السودانيون ولكن جاءت في سياق وزن القصيدة عند ابو قطاطي بحذق لغوي جميل ومؤثر، وقد كانت قصيدة «المرسال» علامة مضيئة في أشعار ابو قطاطي، وأضاف لها الفنان محمد عثمان وردي تفصيلات موسيقية جعلتها تكون على كل لسان لدى الأمة السودانية وفيها:
مسكين البدأ يأمل وأمله يغلبو تحقيقو
العاشق الجفا المعشوق وا سهرو ونشاف ريقو
امش قول ليه يا المرسال عساه يراعي ملهوفو
حبيبك بى وراك جارت عليه وخانته ظروفو
فقد صبره وشرد نومه لهيب الشوق حرق جوفو
ونرى الصدق لدى المشتاق والشوق والحنين لدى ابو قطاطي من خلال كلماته المنتجة شعراً، ومن خلال «أسمح زي» التي تغنى بها وردي نجد أن ابو قطاطي زاوج بين الطبيعة والحب في معانٍ ودلالات عميقة تجسدت في:
سواة العاصفة بى ساق الشتيل الني
فعل السيل وكت يتحدر يكسح ما يفضل شي
دا كان حبك
وكت حسيتو شفت الدنيا دارت بى
وكت شفتك شعرت بالرعشة من صوف رأسي لى كرعي
ومن الساعة ديك يا السمحة ولع فيني جمر الغي
فكلمات أبو قطاطي تصور المحب الولهان المتيم بمحبوبته في ردة فعل وقتية فعلت به فعل السحر الى ان يقول في أسمح زي:
صعيب وصفك لأنك هالة كلك ضي
فوقك هيبة وأجمل قامة وأسمح زي
وقد نظم أبو قطاطي مئات القصائد وهو يحمل قلبه الطاهر النقي بين يديه عاشقاً فرحاً منتشياً بالحبيب، ثم مرة حزيناً مهزوماً في قصائده. ولعله في هذه الأبيات يزاوج بين الفرح والحزن لدى العاشق:
جيت لقيت باب الغرام فاتح دخلت
ومن شراب الريدة يا مسكين نهلت
وابتديت يا قلبي تعشق وانشغلت
كنت جاهل
العشق ظنيتو ساهل
إلا يا ريتك عرفت وما جهلت
ونتلمس في أشعار أبو قطاطي فضاءً جمالياً طليقاً، وبه تسامٍ روحي يتمثل في براءة العاشق وتصوير عذاباته. وما أجمل وما أروع كلماته بعناصرها المتشبعة بجمال وسماحة البادية وسماحة وجمال الإنسان السوداني وإنسان العجيجة نموذجاً.. وأبو قطاطي أسهم في ترقية الغناء السوداني والذوق السوداني بكلماته التي ظل يشدو بها منذ بداية الخمسينيات وإلى يومنا هذا، ناشراً الفرح والجمال..
الشاعر الكبير محمد علي «أبو قطاطي»، أعطى للوطن إبداعاً.. وكتب أروع الشعر.. وما استبقى شيئاً، فتغنى بكلماته كثيرون.. منهم وردي «المرسال، والناس القيافة».. وعبد العزيز محمد داؤود «الفينا مشهودة».. وسيد خليفة «قالوا الدود قرقر» و خليل إسماعيل « بكرة يا قلبي الحزين» .. وزيدان إبراهيم «نبع السعادة».. بجانب أغنيات خالدة لعثمان الشفيع وعائشة الفلاتية ومنى الخير وميرغني المامون وأحمد حسن جمعة.. وآخرين. اللهم ارحمه رحمة واسعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
 
الشاعر محمد على ابوقطاطى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ابناء السقاى :: منتدى الشعر والخواطر والقصص-
انتقل الى: