منتديات ابناء السقاى
يا ضيفنا لو زرتنا لوجدتنا نحن الضيوف وانت صاحب المنزل اهالي السقاي يرحبون بكل زائر ويسعدنا تسجيلك معنا (إدارة المنتدى)


المنتدى الجامع لأبناء السقاى الكبرى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خطبة الجمعة مصلى الشركة بيرمنجهام 17 رجب 14 ابريل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7507
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 58
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: خطبة الجمعة مصلى الشركة بيرمنجهام 17 رجب 14 ابريل    الجمعة 14 أبريل - 16:23

خطبة الجمعة مصلى الشركة بيرمنجهام 17 رجب 1438 هجرية الموافق 14 ابريل 2017م . موضوع الخطبة شرح حديث رسول الله صل الله عليه وسلم اغتنم خمساً لخمس ٍ .
الحمد لله رب الكائنات ، المنزة عن الحدود والغايات والاركان والاعضاء والادوات ، ولا تحتويه الجهات الست كسائر المبتدعات ، من وصف الله بمعنى من معانى البشر فقد كفر .
والصلاة والسلام على خير الكائنات ، سيدنا محمد وعلى سائر اخوانه النبين المؤيدين بالمعجزات الباهرات ، فبعصا موسى انفلق البحر ، وبدعاء نوح نزل المطر ، ولمحمد شهد الشجر والحجر وانشق القمر .
أمّا بعد عباد الله فأوصيكم واوصى نفسى بتقوى الله العظيم القائل فى محكم التنزيل .
(يا ايها الذين امنو أتقوا الله ولتنظر نفسٌ ما قدمت لغدٍ واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون ) سورة الحشر الاية 18 .
واعلموا ان النبى صل الله عليه وسلم قال :
( أغتنم خمساً قبل خمسٍ ، حياتك قبل موتك ، وصحتك قبل سقمك ، وشبابك قبل هرمك ، وغناك قبل فقرك ، وفراغك قبل شغلك .) .
إخوة الايمان .
إن الانسان العاقل هو من يهتم بما يتضمنه هذا الحديث إن عمل خيرا اطاع الله تبارك وتعالى ، تعلم الحلال والحرام وتعمل بما تعلم بأن أدى الواجبات واجتنب المحرمات يكون له ذخرٌ كبير فى الحياة الثانية ، الحياة ما بعد الموت ، فمن عمل لما ينفعه بعد موته لا يندم فى الاخرة .
كذلك من اغتنم صحته قبل مرضه يكون جمع خيراً كثيراً لا يستطيع أن يفعله فى مرضه ، لان المرض يمنع الانسان من اشياء كثيرة كان يستطيع ان يعملها فى صحته .
كذلك العاقل يستطيع ان يغتنم شبابه قبل هرمه ، فلا ينبغى ان يكون الشاب غافلاً عما يستطيع ان يفعله لآخرته قبل ان يدركه الهرم .
كذلك ينبغى للعاقل ان يغتنم غناه قبل فقره المعنى ان يعمل من الصالحات فى غناه قبل ان يصيبه الفقر ، فالغنى الذى عنده المال يستطيع ان ينفق على الفقراء ويخرج الزكاة ويتصدق ويبنى المساجد والمستشفيات ودور العلم ومأوى العجزة والمحتاجين وفى سبيل الله وحل دين الغارمين وفك اسر الماسورين .
وكذلك يستطيع ان يصل ارحامه بالتصدق والانفاق عليهم وإدخال السرور عليهم قبل ان يدركه الفقر وتضييع الاموال .
وفراغك قبل شغلك اى ينبغى ان يغتنم الانسان اعمال البر والخير عندما يكون عنده فراغ كإتباع الجنائز وزيارة المرضى ، فإذا ذهب الفراغ عما ينفعه فى الاخره .
اللهم انفعنا بأوقاتنا وصحتنا واموالنا وفراغنا وحياتنا ، واجعل اعمالنا فى ميزان الحسنات وسبباً فى دخول الجنة ، اقول ما سمعتم واستغفر الله لى ولكم فأستغفروه يغفر لكم .
الخطبة الثانية :
الحمد لله الذى زين قلوب أوليائه بأنوار الوفاق وسقى أسرار احبائه شراباً لذيد المذاق ، والزم قلوب الخائفين الوجل والاشفاق ، فلا يعلم الانسان فى اى الدواووين كُتب ولا فى اى الفرييقين يساق ، فإن سامحه فبفضله ، وإن عاقبه فبعدله ، ولا اعتراض على الملك الخلاق .
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شىءٍ قدير ، إله عزّ من إعتزّ به فلا يُضام ، وذلّ من تكبر عن امره ولقى الآثام .
وأشهد أن سيدنا وحبيبنا وشفيعنا محمداً عبدالله ورسوله وصفيه من خلقه وحبيبه ، خاتم انبيائه ، وسيد أصفيائه ، المخصوص بالمقام المحمود فى اليوم المشهود ، الذى جمع فيه الانبياء تحت لوائه .
بشراكم يا امه المختار....... فى يوم القيامه جنة وحريرا
فُضلتمُ حقاً بأشرف مرسلٍ..... خير البرية بادياً وحضورا
صلى عليه الله ربى دائماً .... ما دامت الدنيا وزاد كثيرا
وعلى آله واصحابه ومن سار على نهجه وتمسك بسنته واقتدى بهديه ، واتبعهم بإحسان الى يوم الدين ونحن معهم يا ارحم الراحمين .
جاء فى الحديث الذى رواه البخارى عن ابى هريرة رضى الله عنه أن النبى صل الله عليه وسلم قال : ( تعوذوا بالله من جهدِ البلاء ودرك الشقاء ، وسوء القضاء وشماته الاعداء ) .
فأول هذه الامور الاربعة جهد البلاء :
وهو كل ما اصاب المرء من شده ومشقه وما لا طاقة له به ، فيدخل فى ذلك المصائب والفتن التى تجعل الانسان يتمنى الموت بسببها .
ويدخل فى ذلك الامراض التى لا يقدر على تحملها او الصرف على علاجها ، ويدخل فى ذلك الديون التى لا يستطيع العبد وفاءها ويدخل فى ذلك الاخبار المنغصه التى تملأ قلبه بالهموم والاحزان والنكد، وتشغل قلبه بما لا يصبر عليه .
الثانى درك الشقاء بفتح الحروف الثلاثه ، اى أعوذ بالله ان يدركنى الشقاء ويلحقنى والشقاء ضد السعادة ، وهو دنيوى واخروى .
اما الدنيوى فهو انشغال القلب والبدن بالمعاصى واللهث وراء الدنيا والملهيات وعدم التوفييق .
وأما الاخروى، فهو ان يكون المرء من اهل النار والعياذ بالله ،فإذا استعذت من درك الشقاء فإنت بهذه الاستعاذه تطلب من الله ضدها وهو السعادة .
الامر الثالث سؤ القضاء :
وهو ان تستعيذ بالله من القضاء الذى يسؤك ويحزنك ، ولكن إن اصابك شىء مما يحزن فالواجب هو الصبر مع الايمان بالقدر خيره وشره وحلوه ومره ، ويدخل الاستعاذه من سؤء القضاء ان يحمييك الله من اتخاذ القرارات والاقضية الخاطئه التى تضرك فى امر دينك ودنياك ، فإن من الناس من لا يوفق فى اتخاذ القرار المناسب وقد يجور فى الحكم او الوصية أو العدل بين اولاده
الامر الرابع فى الحديث الاستعاذه من شماته الاعداء :
والمرء فى الغالب لا يسلم ممن يعاديه وعدووك يفرح اذا حصل ما يسؤك ويغتم اذا حصل ما يفرحك أو رأى نعمه متجدده لك ، سواء كانت عداوتهم لك دينية او دنيويه واحرص ايها المسلم ان لا تكون من الشامتين فإن ذلك من مساوى الاخلاق ، فإن الانسان إذا شمت فى اخيه فلا يلبث ان يبتلى بمثل ما ابتلى به غيره .
والمشروع ان تسأل الله العفو والعافية فى الدنيا والآخره .
اللهم أغفر لنا ذنوبنا وأستر عيوبنا ولا تشمت فينا الاعداء وأرحمنا يوم اللقاء . إن الله وملائكته يصلون على النبى يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما . واقم الصلاة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
 
خطبة الجمعة مصلى الشركة بيرمنجهام 17 رجب 14 ابريل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ابناء السقاى :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: