منتديات ابناء السقاى
يا ضيفنا لو زرتنا لوجدتنا نحن الضيوف وانت صاحب المنزل اهالي السقاي يرحبون بكل زائر ويسعدنا تسجيلك معنا (إدارة المنتدى)


المنتدى الجامع لأبناء السقاى الكبرى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصه الطفله مرام من الالف الى الاعدام يرويها المتحرى العقيد جمال عبدالباسط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7507
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 58
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: قصه الطفله مرام من الالف الى الاعدام يرويها المتحرى العقيد جمال عبدالباسط   الأربعاء 9 نوفمبر - 4:28

[b]اسمحوا لى ان اقدم لكم اليوم سيرة لضابط من اميز ضباط الجنايات والمباحث ومكافحة المخدارت بشرطة ولاية الخرطوم ، وقد كان معظم عمله والذى وصل فيه الى رتبة العقيد شرطة بين اقسام الجنايات والمباحث ومكافحة المخدرات الى ان احيل للصالح العام القهرى فى العام 2013 م ، نسال الله ان يرد غربته للشرطة فهى فى امس الحوجه له ولامثاله وهم كثر قد يصلوا اكثر من 4 الف ضابط او يزيدوون جاهزون للعمل والابداع ومواصله العطاء بكل اجتهاد وسخاء .
الاخ العقيد شرطة معاش جمال عبدالباسط عبدالوهاب لم التقيه فى حياتى اسمحوا لى ان اقدم لكم اليوم سيرة لضابط من اميز ضباط الجنايات والمباحث ومكافحة المخدارت بشرطة ولاية الخرطوم ، وقد كان معظم عمله والذى وصل فيه الى رتبة العقيد شرطة بين اقسام الجنايات والمباحث ومكافحة المخدرات الى ان احيل للصالح العام القهرى فى العام 2013 م ، نسال الله ان يرد غربته للشرطة فهى فى امس الحوجه له ولامثاله وهم كثر قد يصلوا اكثر من 4 الف ضابط او يزيدوون جاهزون للعمل والابداع ومواصله العطاء بكل اجتهاد وسخاء .
الاخ العقيد شرطة معاش جمال عبدالباسط عبدالوهاب لم التقيه فى حياتى العملية ولكن التقيته عبر قرووب بوليس الزمن الجميل عبر الواتساب ، وما لفت نظرى ونظر كل المتابعين روعه وجاذبية القضايا التى تناولها والتى اثبت فيها تفوق غير عادى ومواهب فى التحرى تنم على امكانيات ضابط كان ملء السمع والبصر ، وقد طلبت منه ان يمدنى بسيرته الذاتيته بعد ان اخذت منه الاذن بنشر ما اتحفنا به فى قضية الطفله مرام والتى كانت حديث كل السودان العام 2008م وقد قاد التحريات فيها الى ان اوصل المتهمين الى حبل المشنقة وتم تنفيذ حكم الاعدام عليهم اقدم لكم سيرته وبعدها الحلقة الاولى من مسلسل الطفله مرام عليها رحمة الله .
الاسم : جمال عبدالباسط عبد الوهاب
من مواليد امدرمان (ودنوباوي) 1967
الالتحاق بالشرطه 16/2/1989
التخرج 18/2/1991
الدفعه 59
تقاعدت للمعاش القهري 30/5/2013 برتبة العقيد
نلت
* وسام الخدمه الطويله الممتازه
*وسام الانجاز من رئيس الجمهوريه
*العديد من الثناءات من ثلاثه وزراء داخليه تعاقبوا علي وزار ة الداخليه ابان عملي في الجنايات ووﻻبة الخرطوم ومكافحة المخدرات
*العديد من الثناءات خمسه مدارء عامين للشرطه
*ثناء رئيس القضاء السوداني موﻻنا جلال علي لطفي في ضبطية كببره من المخدرات
*دورات في البحث الجنائي والتحريات
*دوره في مكافحة المخدرات
*شاركت في العديد من السمنارات وورش العمل في حقوق المرأة والطفل
* سمنار الادله الجنائيه المنعقد في 2013 في قاعة الصداقه
لدي صور من كل هذه الثناءات والدورات.
والحمد لله في البدء وفي الختام وكل خطواتنا في هذه البسيطه مكتوبه ومسطره وراضون كل الرضا بما اراد لنا الله.العملية ولكن التقيته عبر قرووب بوليس الزمن الجميل عبر الواتساب ، وما لفت نظرى ونظر كل المتابعين روعه وجاذبية القضايا التى تناولها والتى اثبت فيها تفوق غير عادى ومواهب فى التحرى تنم على امكانيات ضابط كان ملء السمع والبصر ، وقد طلبت منه ان يمدنى بسيرته الذاتيته بعد ان اخذت منه الاذن بنشر ما اتحفنا به فى قضية الطفله مرام والتى كانت حديث كل السودان العام 2008م وقد قاد التحريات فيها الى ان اوصل المتهمين الى حبل المشنقة وتم تنفيذ حكم الاعدام عليهم اقدم لكم سيرته وبعدها الحلقة الاولى من مسلسل الطفله مرام عليها رحمة الله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7507
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 58
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: قصه الطفله مرام من الالف الى الاعدام يرويها المتحرى العقيد جمال عبدالباسط   الأربعاء 9 نوفمبر - 4:43

⭕بسم الله الرحمن الرحيم ⭕
⭕قضية الطفله مرام ⭕
⭕الحلقه الاولي(1) ⭕
العام 2007 كنت رئيس شبعة مباحث الخرطوم وكنت برتبة مقدم وكانت الخرطوم تشهد احداثا جساما كل يوم بسبب التفلتات الامنيه للجنوبين في المعسكرات بسوبا وجبل اولياء اضافه للجرائم التي تحدث في منطقة مايو وخﻻفه من المناطق الملتهبه في اختصاص محليتي الخرطوم وجبل اولياء وفي خضم هذه اﻻحداث في منطقة العشره الخرطوم اختفت مرام الطفله ذات اﻻربع سنوات من منزل ذويها وذلك ثاتي ايام عيد الاضحي عام 2007 في ظروف غامضه جدا جدا جدا مخلفة وراءها الف سؤال . ونعود لبداية المأساة حيث كان والد مرام الذي يعمل بمهنة التدريس .وذلك عصر ثاتي ايام عيد الاضحي يقوم بنظافة ازيار السبيل امام منزله( بالعشره) كعادة معظم كبار اهل السودان يعشقون النظافة في كل شئ وبينما هو يدخل للمنزل ويخرج كانت مرام وهي البنت الوحيده من بين ابناءه الاربعه وهي اصغرهم وقد حظيت باهتمام زائد من والديها لكونها البنت الوحيده والاصغر كميزه ثانيه كانت تتحرك تحت اقدام والدها جيئة وذهابا للمنزل عند احضار فرشاة النظافه وخرطوم المياه . كان بالقرب من منزل والد مرام مناسبة زواج وكانت موسيقي الشرطه تعزف اﻻلحان لحظة عقد القران وخرج اخوة مرام الثلاثه كعادة اﻻطفال في مثل هذه المناسبات تجاه مكان الاحتفال وتبعتهم مرام دون ان يشعروا بها وكان والدها داخل المنزل في تلك اللحظه وكان منزل الزواج يقع جنوب منزل والد مرام وعند اقتراب اخوتها لمكان الحفل التفت شقيقها الاكبر ووجدها تجري خلفهم وكان المكان مكتظ بالحضور وخاف شقيقها عليها من الضياع في وسط الزحام لذا امرها بالعوده للمنزل وامتثلت ﻻمره وعادت ولكن ضاعت لﻻبد في طريق مجهول وغابت فيه غيابا ابديا تاركة العديد من عﻻمات اﻻستفهام . حضرت والدة مرام من مناسبة عزاء مع نسوه من الحي ووجدت زوجها والد مرام مازال ينظف في السبيل وسألته عن مرام وقال لها (هسه) كانت معاي احتمال تكون مشت مع اخوانها بيت العرس ودخلت الام الي منزلها وانتهي اﻻحتفال وعاد اخوة مرام وهي ليست معهم وبدأ السؤال من الوالد ﻻخوانها واجابه اﻻكبر انني خفت عليها من الزحام و قلت لها ارجعي البيت ورجعت وطال الانتظار وكان الوقت عصرا حوالي الساعه الخامسه والنصف تقريبا وبدا القلق ينتاب والديها وتحرك والدها تجاه منزل جارهم المواجه لهم مباشرة الذي يعمل ضابط بجهاز اﻻمن والمخابرات الوطني ولديه طفله نديدة مرام وصديقتها لدرجة ان والد الطفله عندما يحضر من العمل يحضر معه قطعتين حلوى او لعبتين او لبستين لبنته ومرام هكذا كانت العلاقه والحميميه بين الطفلتين ووالديهن وكان هذا الجار قد حضر اول ايام العيد بمنزله وسافر مساءا لمدينة كوستي لقضاء باقي ايام العيد مع والدته تاركا بالمنزل ابن اخته وشقيق زوجته وبدأ والد مرام بالبحث عن مرام بمنزل جارهم هذا ووجد احدهم يجلس علي عتبة باب الشارع وسأله عن مرام ان كانت قد حضرت لهم واجابه بان انها غير موجوده وطلب والد مرام منه ان يسمح له بالدخول للمنزل وقال له (خش فتش) ودخل والد مرام وكان المنزل مكون صالون وغرفتين ببرندين معكوسات ومطبخ ومنافع وبحث والد مرام في كل هذه المواقع حتي وصل الممر الفاصل بين البرندتين واحس بعدم وجود شخص ورجع وخرج من المنزل وتحرك كل الجيران في الحي بحثا وسؤالا عن مرام ثم تم استخدام مكبرات الصوت في العربات التي جابت منطقة العشره وعشش فلاته وجبره ولكن دون جدوي ثم تم فتح بلاغ فقدان شخص بقسم شرطة الدرجه الثالثه وحط جميع اهل العشره رحالهم في مسطبة المنزل المقابل لمنزل الطفله مرام في ترقب مشوب بالحذر والخوف من المجهول ممنين انفسهم بعودة مرام في اي لحظه. خرج احد اقرباء صاحب المنزل المقابل وهو اكبرهم ويدعي (م )من الباب الغربي للمنزل وكان المنزل يقع ناصيه وتفتح ابوابه الرئيسيه شمال جغرافي وبه باب غربي صغير يفتح في طريق ضيق وهو نفس الطريق الذي يؤدي لمنزل الزواج وهو الباب الذي خرج به (م) بعد صﻻة المغرب متجها صوب امدرمان تاركا اﻻخر ويدعي (ع) وهو اصغر سنا من (م) وعاد عند الساعة الثانية عشر منتصف الليل بنفس الباب ﻻن اهل الحي يجلسون بمسطبه المنزل تجاه الابواب الرئيسيه الناحيه الشماليه وقام عم مرام بمحاوله يائسه لاعادة تفتيش منزل الجيران في تلك الحظات وطرق الباب بشده وبحاله هستيريه ورد عليه (ع ) من علي سطوح المنزل بان مرام غير موجوده معهم وان صاحب المنزل قد سافر الي كوستي . وبدا اﻻمر ياخذ طابع القلق لدي الجميع حتي الصباح اتوقف هنا علي امل المواصلة في الحلقه القادمه ان كان في العمر بقيه قصدت من هذه المقدمه الطويله ان اجعل القارئ في الصوره ملما بكل احداث القضيةوالتي ذلنا فيها مجهودا جبارا يجعل الحلقات القادمات مش حاتقدر تغمض عينيك . ابقوا معي ......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7507
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 58
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: قصه الطفله مرام من الالف الى الاعدام يرويها المتحرى العقيد جمال عبدالباسط   الخميس 10 نوفمبر - 19:10


⭕بسم الله الرحمن الرحيم ⭕
⭕قضية الطفله مرام ⭕
⭕الحلقه الثالثه (2)⭕
توقفنا في الحلقه السابقه عند هول المفاجأة وعويل كل الحضور وماقالته والدة مرام وانفجارها بالبكاء دون ان تتمالك نفسها واشرنا لتحويل الجثه للمشرحه والفبض علي ثﻻثة من قاطني المنزل (م) و (ع) و (أ) وطرد رابعهم المدعو (و) بواسطة الشرطه مع بقية المتجمهرين من المواطنين لحظة وصول الشرطه وهو يرتدي عراقي المدعو (م) منذ ليلة البارحه عند عودتهم من السينما ونواصل ما انقطع من احداث وقرأت مثلي ومثل غيري في الصحف عن مقتل مرام الذي كان حديث الساعه في كل وسائل الاعلام ولم ادري انني بعد ساعه من اطﻻعي علي الصحف سأكون انا المحقق والباحث في قضية مرام وبينما انا امارس في عملي المعتاد بشعبة مباحث الخرطوم اذا باشاره عاجله من السيد مدير دائرة الجنايات الي رئيس شعبة الخرطوم لعنايتي (يخطر المقدم جمال عبدالباسط عبد الوهاب بتولي التحقيق في بلاغ مقتل الطفله مرام بقسم شرطة امتداد الدرجه الثالثه اﻻن .انتهي التوقيع لواء شرطه الفاتح التجاني مدير دائرة الجنايات . ثم اردف سيادته الاشاره باتصال هاتفي لي شخصيا وقد وجهني فيه بالتحرك الفاعل في هذا البلاغ والذي اصبح بﻻغ رأي عام . تحركت صوب القسم علي ما اذكر الساعه الواحده ظهرا ووجدت اخونا المقدم وقتها اسامه الامين رئيس القسم واخطرته بتوجيهات السيد مدير دائرة الجنايات ووجه بدوره المتحري المساعد بتسليمي البلاغ والذي بدأ فيه خطوات ﻻبأس بها واطلعت علي يومية التحري ووجدت انكار المتهمين لعﻻقتهم بموت مرام وان اقوالهم تشير لاتجاه ان مرام سقطت في المنهول لوحدها وبدأت باعادة استجواب الحلقه الاضعف في المجموعه وهو المدعو (ع) وذلك ﻻنه اصغرهم سنا وﻻنه معاق حركيا وبدأت في مواجهته بمعطيات وثوابت من خﻻل التحري بعدم امكانية طفله في سن اربعه سنوات ان تحمل غطاء وزنه 5 كيلو جرام كذلك كيف لطفله كهذه ان تدخل المنزل وترمي بنفسها في المنهول دون ان يشعر بها احدهم وانهم كانوا وحدهم كأي شباب يمكن ان يفكروا في ممارسة الزنا مع اي فتاة او طفله او طفل وهنا ابتسم قليلا وبدت علي مﻻمحه الخجل وقال لي انا ماعملت ليها حاجه لكن (م) هو الطلب مني اشوف حاجه ادخلها البيت وقال لي (يازول انت ماعايز تطقطق ضهرك نشوف لينا حاجه ندخلها البيت) وبالفعل فتحنا الباب الغربي الصغير واول زول جاء ماشي بجنب الباب كان مرام وهي اللحظه التي امرها فيها شقيقها الاكبر بالرجوع للمنزل لحظة الحفل وقام (ع) بمناداتها واخرج لها حلوي من جيبه ومدت يدها ﻻخذ الحلوي وقام بسحبها الي داخل المنزل وقفل الباب وادخلها في الغرفه وقال لي ابدأ معاها انت لحدي ما اغير هدومي وكان يرتدي بنطلون وقميص ولبس عراقي ابيض ( اتضح فيما بعد انه العراقي الذي ارتداه (و) وذهب به الي امدرمان بعد ان اخرجته الشرطه من المنزل مع جموع المواطنين وقال انا ما عملت معاها حاجه بس بره ساكت وجاء (م) ومارس معاها بالقوه وهي كانت تصرخ وهو يكتم انفاسها بيده عندما تتألم وتصرخ حتي ادخلها في اغماءة من كثرة كتم انفاسها وعندما اشتد بها اﻻلم حاولت بطريقه يأئسه ان تدافع عن نفسها امام هذا الذئب البشري وقامت وعضته باسنانها علي كتفه اﻻيمن وقد ألمته هذه العضه ورجع بصدره للهلف قليلا ثم باغتها ببونيه في فمها ادت الي احداث جرح في شفتها السفلي ولسانها ادي الي نزيف سال في صدرها وصدره وابتل فستانها والعراقي الذي كان يرتديه وسقطها علي اﻻرض مغشيا عليها اﻻ مت بعض الانفاس المتقطعه البعيده والانات التي ﻻيسمعها الا من كان له قلب ثم حصلها في ارضية الغرفه واكمل عمليته البشعه وهي تلك اللحظه التي دخل فيها والدها باحثا عنها ووصل الي الممر الفاصل بين البرندتين (ولو تقدم والدها ثلاثه خطوات للامام لوجد مرام في آخر انفاسها بين انياب هذا الوحش المفترس ولكن هذا قدرها ان تموت هذه الميتة البشعه) وواصل (ع) في اقواله واشار الي ان دماء سالت من دبر مرام في مشمع الغرفه وان ناس الشرطه ما شافوه كما ان مرام كانت تحمل موبايل لعبه بلون اصفر وقد اخذه منها (م) ورماه في السرير ولم يلحظه ناس الشرطه ايضا ثم قال ان (ع) قام وحمل مرام وهي ﻻتتحرك ولا تتنفس وخرج بها لحوش المنزل وحاول ان يحفر اﻻرض لدفنها وخلع ثلاثه بلاطات من ارضيه الحوش وجد ان ارضية الحوش صبه يصعب حفرها لذا صرف النظر ومشي نحو المنهول ورفع الغطاء وكان يعتقد انها حفرة البئر الرئيسيه وقام برميها داخل المنهول وقام بوضع الغطاء وبالاستعجال قام بارتداء الجلابيه البيضاء ووجد انها تلطخت بالدم الذي كان بالعراقي ثم خلعها ودون ان ينتبه لبس الجلابيه البجيه وتلطخت ايضا بالدماء (لحظة اﻻرتباك التي تعقب ارتكاب الجربمه وصحوة العقل بعد فوات اﻻوان) ثم انتبه لذلك وخلع كل هذه المﻻبس الملطخه بالدماء وامر (ع) بغسل هذه الدماء من المﻻبس وقال له اوعك تفتح الباب لأي زول يدق الباب ولو جات الشرطه سلت روحك ماتتكلم ولو اتكلمت انا بجي بلحقك ليها كل هذه اﻻقوال دونتها وانا داخل قسم الدرجه الثالثه خﻻل ساعه من حضوري وقد سالته عن مﻻبسه التي كان يرتديها واجابني انها نفس البنطلون والقميص وان الجﻻبيه البيضاء يرتديها المدعو (أ) داخل الحراسه وان الجلابيه البيجيه يرتديها المدعو (م) نفسه داخل الحراسه ايضا وان العراقي يرتديه المدعو (و) وامرته بخلع مﻻبسه ووجدته يرتدي نكس بلون اصفر عليه حواف بالاسود نوع من الانكسه كان يستخدم للعب كرة القدم وبداخله مايوه من قماش الفنيله ملحق بداخل النكس وكان الغرض البحث عن اثر لسائل منوي او بقعة دم ولم اجد شئ سوي سبيبة شعر متعرجه وطولها حوالي 15 سم وسألته عن سبب وجود هذه السبيبه في النكس خصوصا ان شعره قصير جدا ومحلوق وقمت بتحريز هذه الشعره كذلك امرت باحضار (ع) و (أ) من الحراسه وقمت بمعاينة الجلاليب ووجدت عليها اثار ماده بنيه مائله للاصفرار اشبه بالخريطه الكنتوريه في منطقة الصدر كذلك لاحظت اثر سائل منوي جاف في نكس المدعو (ع) وبسؤالي له له عن السائل المنوي افاد بانه كل طحنيه كتيره في الحراسه واحتلم كل هذه الخطوات واﻻجراءات تمت داخل القسم امام رئيس القسم والمتحري الاول ثم اخذناهم معنا الي شعبة الخرطوم واحساسي لايوصف في اني وفقت الخطوات التي خطوتها اتوقف هنا لمواصلة سرد اﻻحداث في الحلقه القادمه ابقوا معي ان كان في العمر ⭕
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7507
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 58
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: قصه الطفله مرام من الالف الى الاعدام يرويها المتحرى العقيد جمال عبدالباسط   الخميس 10 نوفمبر - 23:20

بسم الله الرحمن الرحيم⭕
⭕قضية الطفله مرام ⭕
⭕الحلقه الرابعه (4)⭕
توقفنا في الحلقه السابقه عند اعادة استجواب المدعو (ع) واشرنا الي انه هو الحلقه الاضعف بين المتهمين وقد ادلي بمعلومات هامه كانت نبراسا لنا في السير قدما في دهاليز هذه القضيه البشعه النكراء التي قضت علي براءة الطفوله ووأدتها في مهدها دون ذنب جنته (واذا الموؤدة سئلت بأي ذنب قتلت ) .
نواصل احداث الحلقه الرابعه تحركنا وبمعيتنا المتهمين ومﻻبسهم بعد خلعها منهم وتبديلها لهم بمﻻبس قديمه من القسم وصلنا الشعبه وواصلنا معهم التحري في القسم وقد قمت بتكوين لجنة تحقيق برئاستي والرائد طالب موسي والنقيب ايوب عبد الله وقد سرقت فكرة تكوين اللجنه (ان جاز التعبير في هذه السرقه التي اتمني ان تكون سرقه حسنه) من سعادة اللواء عابدين الطاهر ربنا يطراه بالخير ويرد غربته في احدي القضايا التي شغلت الرأي العام والتي كنت في احدي لجانها( لجنة البحث وجمع المعلومات) وقمنا بتحريز جلاليب (م) و (أ) واحضار العراقي من منزل المدعو (و) والقبض عليه كذلك عينات الدم التي وجدناها بمشمع الغرفه حسب افادة المدعو (ع) واصدار خطاب للمختبر الجنائي بفحصها وتحديد ما اذا كانت تحتوي علي دماء بشريه وتحديد نوع الفصيله ومقارنتها بالدماء التي وجدت بمﻻبس ونكس القتيله ومقارنتها بدم القتيله ومقارنتها بدماءهم انفسهم وتحديد نوع فصائل دماءهم . وقمنا بتحريز الموبايل اللعبه الاصفر الذي عثرنا عليه باحدي سراير الغرفه بالمنزل (مسرح الجريمه) وتم رفع بصمه منه وبالمقارنه مع بصمات المتهمين اتضح انها تخص المتهم (م) كذلك ساورنا الشك في سبيبة الشعر التي عثرنا عليها في نكس المتهم (ع) ان تكون لها عﻻقه بالقتيله علما انني لم اري الطفله مرام حتي هذه اللحظه لانني عند تولي التحري في قضيتها كانت قد تم تشريحها وتم دفنها وكان ﻻبد من عينه من شعرها للمقارنه مع هذه السبيبه المعروضات وﻻبد من نبش الجثه ﻻخذ العينه من الشعر ولكن كان صدي ووقع الحادثه اليما علي اهلها وكان امر النبش اكثر ايلاما وتذكرت ان مرام بنت وحيده ببن اخوانها وربما تكون لها فرشاة ومشط مخصوصين وبالفعل ذهبت لمنزل اهلها وسلمتني والدتها فرشاة ومشط تخصان مرام وقمنا بمخاطبة المختبر لمقارنة سبيبة الشعر المعروضات بالشعر الموجود بالفرشاة والمشط وعلمنا ان الاجهزه الخاصه بهذا الفحص موجوده بالمختبر ولكن لم يتم التدريب عليها بعد لذا تم ايفاد مقدم من المختبر لﻻردن لهذا الفحص والذي جاءت نتيجته ايجابيه وتطابق السبيبه المعروضات مع الشعر في الفرشاة والمشط وكانت من البينات القويه جدا في المحكمه وجاءت نتيجة الفحص من المختبر كما يلي: وعفوا ساكتبها واعلم سادتي انني اسرد في قضيه امام ﻻعبين محترفين فطاحلة البوليس ولكن اردت ان اعود بكم الي الزمن الجميل لانعاش الذاكره وتحريك غريزة التحقيق والبحث الجنائي .جاءت تقارير المختبر الجنائي والطبيب الشرعي (التشريح) كمايلي :
*ان الاثار بالجلابيتين والعراقي وقطع المشمع بالبقعه التي بالنكس الاخضر دماء بشريه فصيلة (+O )
*فصيلة دم (م) (+A )
*فصيلة دم (أ) (AB )
*فصيلة دم (و) (--A )
*كل الدماء بمﻻبس القتيله والماخوذه من جسدها متخثره ولم تعطي نتيجه نسبة لتعفن الجثه وتحللها

⭕تقرير الطبيب الشرعي :
وصف الجثه :-

*الجثه لطفله تبلغ من العمر ثلاثه الي اربعه سنوات
*شعرها قرقدي متوسط الطول
*الجثه وجدت في وضع انفراج كامل للفخذين والايادي مضمومه ومرفوعه جهة الكتفين ويوجد اتساع في فتحة الشرج بمقدار 2 بوصه ويوجد جرح قطعي في السان والشفه السفلي نتيجه للضرب بآله صلبه الوضع يدل علي حالة تشنج سبقت الوفاة وهذا الوضع لايحدث الا في حالة الاتصال الجنسي بعنف (حالة اﻻغتصاب ).
كان لابد لنا ايجاد عينة دم مباشر من جسد القتيله للتاكد من نوع الفصيله حيث كل العينات التي اخذت من جسدها متخثره واتصلت بالطبيب الشرعي ﻻمرين احلاهما مر الاول عينة دم القتيله والكشف علي كتف المدعو (م) لتوضيح اثر الكدمه التي احدثتها اسنان القتيله اثناء عضها للمتهم (م) عندما ضاقت به ذرعا قبل مباغتته لها بضربها بالبونيه علي فمها واﻻمران يحتاجان نبش الجثه ﻻخذ مقاس الاسنان ونشر نخاع عظمة الحوض وهي المنطقه الوحيده التي يمكن ان تعطي فصيلة دم غير متخثره وكما تعلمون ان مأساة مرام التي ذاع صيتها وعم القري والحضر وكان من الصعوبة بمكان نبش الجثه وعوضا عن ذلك خطرت لي فكره خاطبت علي اثرها المختبر الجنائي قسم الاحياء بعد ان تحريت عن فصيلة دماء والدي القتيله والتي كانت (+O ) و (+A ) وطلبت من المختبر قسم الاحياء حسب قانون مندل للوارثه ان يفيدنا عن احتمال انجاب الفصائل اعلاه لجنين يحمل الفصيله (+O ) وقد جاءت النتيجه
ان اﻻحتمال اعﻻه بنسبة 3 : 1
كذلك حدد لنا الطبيب الشرعي بعد الكشف علي كتف المتهم (م) انه توجد كدمه عباره عن اسنان طفل عمره بتراوح مابين 3---4 سنوات وان عمر الكدمه حوالي 4 ايام قمنا بتسجيل اعتراف قضائي للمدعو (ع) وانكر المدعو (أ) ارتكابه الجريمه اتوقف هنا علي امل اللقاء بكم في الحلقه القادمه ان كان في العمر بقيه ابقوا معي ⭕
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7507
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 58
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: قصه الطفله مرام من الالف الى الاعدام يرويها المتحرى العقيد جمال عبدالباسط   الجمعة 11 نوفمبر - 0:24

بسم الله الرحمن الرحيم ⭕
⭕قضية الطفله مرام ⭕
⭕الحلقه الخامسه(5)⭕
توقفنا في الحلقه السابقه عند تسجيل اعتراف قضائي للمدعو (ع) عن ارتكابه والمدعو (م) جريمة اغتصاب الطفله مرام
وان المدعو (م) هو من قام بقتلها ورميها في منهول المنزل . واشرنا الي انكار (م) لارتكابه الجريمه .ونواصل ما انقطع من احداث قمنا باستجواب الضيوف (أ) و (و) وافادوا في اقوالهم عدم معرفتهم بجريمة مرام اﻻ عندما فتح المدعو (م) غطاء المنهول وصاح بأعلي صوته (تعالوا شوفو البت الاهلها بلغوا عنها.......) وافادوا ان (م) حضر لهم في امد مان وطلب منهم الذهاب معه للعشره للمبيت معهم في المنزل باعتبار ان الجو كويس واصحاب المنزل مسافرين وغير موجودين وتزامن كﻻم المذكورين مع الزمن الذي خرج فيه (م) ﻻمدرمان بعد ارتكابه الجريمه مباشرة بالباب الغربي للمنزل وافادا انهما اعتذرا له في ذلك اليوم لارتباطات اسريه خاصه بالعيد وطلب منهم ااحضور اليوم التالي وبالفعل اتيا له عند الساعه العشره ثاني ايام العيد عندما كان الجيران متواجدين امام المنزل في المسطبه وافادا انهما لاحظا الارتباك علي (م) عندما اتاهم في امدرمان وكان يلح عليهم في المبيت معه في العشره . وبتحليلنا لتصرف (م) هذا ومنح الضيوف الجﻻبيه والعراقي كان يرمي الي تشتيت افكار الشرطه وتوسيع دائرة اﻻتهام في التحقيق ظانا انه سيجد مخرجا من هذا المأذق ناسيا ان عدالة السماء موجوده وان الله عالم ببواطن الامور وفمنا باعادة استجواب والد الطفله القتيله حول الموبايل الاصفر الخاص بالقتيله وقدةاكد لنا انه نفس الموبايل الذي كانت تحمله مرام لحظة كان ينظف في ازيار السبيل واختفت واختفي معها بل افاد انه اشتراه من دكان جوار منزلهم عنده معهم دفتر حساب بالشهر بمبلغ 2000جنيه حاليا 2 جنيه وانه مدون بدفتر الدكان قمنا استدعاء صاحب الدكان والذي اطلعنا علي الدفتر ووجدنا فيه اشاره للموبايل وقيمته كما تعرف صاحب الدكان علي الموبايل من بين اربعه موبايلات احضرناها لهذا الغرض تم تعديل مواد البلاغ الي اامواد 130/149 من القانون الجنائي
Like · Reply · Just now
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
 
قصه الطفله مرام من الالف الى الاعدام يرويها المتحرى العقيد جمال عبدالباسط
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ابناء السقاى :: المنتدى العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: