منتديات ابناء السقاى
يا ضيفنا لو زرتنا لوجدتنا نحن الضيوف وانت صاحب المنزل اهالي السقاي يرحبون بكل زائر ويسعدنا تسجيلك معنا (إدارة المنتدى)


المنتدى الجامع لأبناء السقاى الكبرى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وفاة الامام مالك بن انس رحمة الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7507
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 58
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: وفاة الامام مالك بن انس رحمة الله   الجمعة 26 يونيو - 23:16

الزمان/ 14 صفر ـ 179هـ

المكان/ المدينة النبوية

الموضوع/ وفاة إمام دار الهجرة مالك بن أنس

الأحداث/
مفكرة الإسلام : إن العلماء هم ورثة الأنبياء وهم منار الحائرين وقبلة المسترشدين ودليل السائلين وجودهم زينة كل زمان ومكان وصيانة للأمم وأمان، يقودون الأمة وقت الأزمات يحلون للمسلمين كل المشكلات، وخلو الأمة منهم من أهم العلامات على قرب قيام الساعة، ولقد أخرج الإمام الترمذي رحمه الله في سننه 'يوشك أن يضرب الناس أكباد الإبل يطلبون العلم فلا يجدون أحدًا أعلم من عالم المدينة' ودرجة الحديث حسن وجمهور أهل العلم في تفسير هذا الحديث على أنه صاحبنا الذي نؤرخ له في صفحتنا هذه.

ـ النشأة والتعليم:

ـ هو الإمام مالك بن أنس بن مالك بن عامر بن أبي عامر الأصبحي ينتهي نسبة إلى ملوك حمير باليمن، ولد سنة 93هـ على الأرجح بالمدينة النبوية وبها نشأ وترعرع ولم يكن لأبيه ذكر في العلم وطلبه؛ لأنه كان مقعدًا يحترف صناعة النبل للسهام، أما مالك فلم يعرف عملاً ولا تجارة ولا سعى لسفر أو صناعة إنما كان همه الأوحد طلب العلم ورواية الحديث وفناء الوقت في ذلك وتتلمذ على يد أكابر العلماء في وقته وسمع من تسعمائة شيخ الحديث؛ ثلاثمائة من التابعين وستمائة من تابعيهم، ومن أشهر مشايخه الزهري وربيعة الرأي وأبو الزناد وعبد الرحمن بن القاسم ويحيى بن سعيد وعامر بن عبد الله ولكن تأثر مالك بشيخين له أشد التأثير أولهما أبو بكر بن يزيد المعروف بابني هرمز توفي سنة 148هـ، وكان ابن هرمز يخص مالكًا بالدرس والشرح ويحدثه بخاص الأمور مما لا يحدث به سواه وكان ابن هرمز ممن شارك في حركة النفس الزكية وكان ممن يترحم على أيام حكم الخلافة الراشدة، وثانيهما هو جعفر الصادق من أئمة آل البيت وهو الإمام السادس عند الشيعة الاثني عشرية وقد تلقى منه مالك الكثير من روايات آل البيت وأخبارهم.

ـ ظل مالك فترة طويلة يتلقى فيها العلم ويروي الحديث ويسمعه من العلماء والمشايخ حتى وصل لمرحلة النضوج العلمي والفكري وكان لا يجيب على فتوى حتى حثه شيخه ربيعة الرأي على ذلك وأمره به، وقد رأى له بعض إخوانه رؤيا جعلته ينطلق في سماء العلم كالنجم الثاقب ومفاد هذه الرؤيا 'أنه قد رأى النبي صلى الله عليه وسلم في المنام في مسجده وقد اجتمع عليه الناس فقال لهم: إني قد خبأت لكم تحت منبري طيبًا وأمرت مالكًا أن يفرقه عليكم فانصرف الناس وهم يقولون: إذًا ينفذ مالك ما أمره به رسول الله صلى الله عليه وسلم'.

ـ تأليف الموطأ:

ـ بعد أن اجتمع عند الإمام مالك حصيلة علمية ضخمة من حديث رسول الله قرر أن يقوم بجمع كتاب يحتوي في أبوابه صحاح الأحاديث والقضايا العمرية ـ نسبة إلى عمر بن الخطاب ـ وعمل أهل المدينة وذلك كله في أبواب الفقه، فقيل لمالك شغلت نفسك بعمل هذا الكتاب وقد شركك فيه الناس وعملوا أمثاله فقال: ائتوني بما عملوا فلما نظر فيها قال كلمته الشهيرة: 'لتعلمن أنه لا يرتفع إلا ما أريد به وجه الله تعالى' فيقول أهل العلم: فكأنما ألقيت تلك الكتاب بالآبار وما سمعت لشيء منها بعد ذلك بذكر ولم يبق إلا موطأ مالك، وقد سماه الموطأ لأنه على علماء المدينة فكلهم واطأه عليه فسماه الموطأ.

وقد احتفى أهل العلم بهذا الموطأ أيما احتفاء، فهذا الإمام الشافعي يقول: وما ظهر على الأرض كتب بعد كتاب الله أصح من كتاب مالك، وقال البخاري: أصح الأسانيد مالك عن نافع عن ابن عمر وقد سماها السلسلة الذهبية.

وقد اعتنى العلماء بهذا الموطأ كما لم يعتنوا بكتاب حديث وعلم مثله وله شروح كثيرة قديمًا وحديثًا ورواه عنه كبار العلماء منهم الشافعي وأحمد بن حنبل ومحمد بن الحسن الشيباني وجم غفير من أهل الأمصار المدينة ومكة ومصر والعراق والمغرب والأندلس وتونس والقيروان والشام، والموطأ مخرج في الكتب الستة للحديث لذلك يعلق الشنقيطي رحمه الله على ذلك قائلاً: ومن هنا يعلم بالضرورة أن أصحاب كتب الحديث المعتبرة كلهم على مالك وأصحابه وهو شيخ الجميع. وقال الشيخ ولي الدين الدهلوي: إن الموطأ عدة مذهب مالك وأساسه وعمدة مذهب الشافعي وأحمد ورأسه ومصباح مذهب أبي حنيفة وصاحبيه ونبراسه وهذه المذاهب بالنسبة للموطأ كالشروح على المتون وهو منها بمنزلة الدوحة من الغصون.

ـ وقد أراد بعض خلفاء بني العباس وبترجيح الروايات هو الخليفة المهدي أن يحمل الناس في مختلف الأمصار على مذهب مالك وكتاب الموطأ فلا يخالفوه، فكان جواب الإمام مالك يدل على مدى فقه وروعه إذ قال له: 'يا أمير المؤمنين لا تفعل هذا, فإن الناس قد سبقت إليه أقاويل وسمعوا أحاديث ورووا روايات, وأخذ كل قوم بما سبق إليهم وعملوا به ودانوا به من اختلاف الناس وغيرهم, وإنَّ ردهم عما اعتقدوه شديد, فدع الناس وما هم عليه وما اختار أهل بلد لأنفسهم'. فأين المتعصبون والحزبيون من هذا الكلام الذهبي.

ـ عنايته وتوقيره للحديث

كان الإمام مالك شديد العناية والتحري لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ولقد بلغت عنايته بالحديث أنه ألف الموطأ في أربعين سنة ينظر في كل سنة في كتابه ويسقط منه أي حديث يشك فيه، وكان رحمه الله شديد التحري في أمر الرجال وكان يقول: 'إن هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذونه لقد أدركت سبعين ممن يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عند أساطين المسجد فما أخذت عنهم شيئًا وإن أحدهم لو ائتمن على بيت مال لكان أمينًا إلا أنهم لم يكونوا من أهل هذا الشأن' فلا غرو إذًا أن رأينا القدماء أنفسهم يثقون برواية مالك للحديث ثقة تامة ويصفونه بـ'الرواية الكاملة' حتى قدموه على شيوخه أنفسهم فقد كان مالك يفتي مع يحيى بن سعيد وربيعة ونافع الذي كان يلقب بفقيه المدينة.

ـ وكان مالك إذا أراد أن يحدث بالحديث توضأ وتزين وسرح لحيته وتعطر وجلس على هيئة التشهد في هيبة ووقار وكأن مجلسه كأن مجلس موتى من شدة السكون ومن شدة إجلاله للحديث وإجلال الناس له حتى أن تلميذه الشافعي كان يقول: ما هبت أحدًا قط هيبتي مالك بن أنس حين نظرت إليه، وحضر سفيان الثوري مجلسه يومًا فلما رأى إجلال الناس له وإجلاله للعلم أنشد قائلاً:












والسائلون نواكس الأبصار




يدع الجواب فلا يراجع هيبة


فهو المهيب وليس ذا سلطان




عز الوقار ونور سلطان التقى


ـ عقيدته:

ـ كان مالك رحمه الله من أئمة المسلمين الكبار في السنة والعقيدة الصحيحة النقية وقد عاصر مالك رحمه الله الفترة التي شاهدت تطورًا كبيرًا في الدراسات الدينية بفضل حركات الترجمة ودخول الأعاجم الإسلام بموروثاتهم السابقة مما أدى لظهور البدع والفرق الضالة في آخر عهد الأمويين وأوائل العباسيين مثل المعتزلة والقدرية والجهمية والزنادقة والإباحيين، ولكن بيئة الحجاز كانت في معزل عن هذا الانحراف والضلال وتصدى الإمام مالك لهؤلاء الضالين وفند شبههم وأبطل حججهم حتى صار مالك إمام مدرسة الأثر والنقل.

ـ وكان له رحمه الله كلمات مشهورة وردود قوية على الفرق الضالة من أهل الكلام وغيرهم مثال كلمته الشهيرة من طلب الدين بالكلام تزندق ومن طلب المال بالكيمياء أفلس ومن طلب غريب الحديث كذب'.

ورده الأشهر على المؤول عندما سئل عن صفة الاستواء 'الاستواء معلوم والكيف غير معقول والإيمان به واجب والسؤال عنه بدعة ومن الله الخبر وعليه التصديق'.

ـ محنته:

ـ كشأن أي عالم رباني وإمام للمسلين لابد أن يتعرض الإمام مالك للامتحان والابتلاء وهذا حكم لازم لأهل العلم الصادقين المخلصين لتتكامل محاسنهم وتصفو حسناتهم وليكونوا للناس قدوة، فلقد ضرب أبا حنيفة وسجن ليتولى القضاء فرفض وثبت حتى مات في سجنه، وضرب الشافعي بسبب وشاية ظالمة ونال أحمد بن حنبل القسط الأوفر في محنته خلق القرآن، أما صاحبنا رحمه الله فقد ضربه أبو جعفر المنصور وجلده بالسياط حتى خلع كتفيه بسبب فتواه الشهيرة بعدم وقوع طلاق المكره وإصرار مالك على عدم التراجع عن هذه الفتوى.

ـ ولعل البعض يتعجب فيقول وما شأن خليفة بفتوى في الطلاق؟ ولكن العجب يزول عندما نعرف أن هذه الفتوى كانت أيام حركة النفس الزكية ثورة المدينة والبصرة وقد رأى فيها أبو جعفر المنصور المسوغ الشرعي لنكص الناس عن بيعتهم للمنصور بدعوى أنهم مكرهين عليها وقد ربط المنصور بين تعلم مالك على يد جعفر الصادق من أئمة أهل البيت وبين هذه الفتوى وثورة المدينة.

ـ وفاته:

ـ لقد عمر الإمام مالك رحمه الله مدة طويلة وعاصر الدولتين الأموية والعباسية وارتفعت مكانته بين الناس وعند الخلفاء حتى أنه كان يأمر وينهى ويعاقب كأنه السلطان ولا يجرؤ أحد على مخالفته وانتشر مذهبه بالحجاز ومصر والمغرب. والأندلس وانقرض مذهبه من الحجاز ومصر ومازال قائمًا لوقتنا الحاضر بالمغرب كله حتى أنه من النادر أن تجد من بين المغاربة من يتمذهب لغير مالك.

ـ وفي ليلة 14 صفر سنة 179هـ قضى الإمام مالك نحبه بعد حياة مديدة حافلة بالعلم والحديث وكان آخر كلامه عند موته 'أشهد أن لا إله إلا الله لله الأمر من قبل ومن بعد'.

فرحمه الله رحمة واسعة وجزاه عن الأمة الإسلامية خير الجزاء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
 
وفاة الامام مالك بن انس رحمة الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ابناء السقاى :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: