منتديات ابناء السقاى
يا ضيفنا لو زرتنا لوجدتنا نحن الضيوف وانت صاحب المنزل اهالي السقاي يرحبون بكل زائر ويسعدنا تسجيلك معنا (إدارة المنتدى)


المنتدى الجامع لأبناء السقاى الكبرى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حكاوى الدهب فى السودان بين الواقع والخيال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7456
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 57
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: حكاوى الدهب فى السودان بين الواقع والخيال   الثلاثاء 3 نوفمبر - 4:02

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

هذه الايام ماجلست فى مجلس إلا وكان الحديث عن الدهب فى السودان وأن الجهاز سعرة 5 ألف دولار وأن ناس فلان فى ولاية النيل أصبحوا ما بين يوم وليلة عندهم الشىء الفلانى وحكاوى وكأننا فى بلاد الدهب أو دهب بنى شنقول الذى كنا نسمع برواياتة وكانت من ضمن أهداف حمله محمد على باشا الى السودان الدهب فى جبال بنى شنقول والرجال الاقوياء ونريد أن نسمع مداخلات فى هذا الامر عشان الحكاية لو جد جد ما نضيع وقتا ساكت فى الغربة الرآى شنو يا جماعة ؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com

كاتب الموضوعرسالة
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7456
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 57
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: نقلاً من الرآى العام السودانية   الخميس 3 ديسمبر - 19:33

فتحت الارض باطنها وابوابها لتمنح كنوزها الباحثين عن الثراء، فولاية نهر النيل كان سكانها يمارسون تنقيب الذهب جهراً لثماني سنوات خلت حتى افتضح امره ثروات مهولة نالها محظوظو التنقيب اليدوي وصل بعضهم الى كسب «مليارات» عدة في حفرة تراب.. ليصل عدد الساعين للثراء من جميع اصقاع السودان.. الى «40» الف مواطن يجوبون خلاء المنطقة حتى حدود الولاية الشمالية.
الامر لم يقتصر على نيل المكاسب بالذهب فمهن هامشية قامت وسط غبار التنقيب، فميرغني سيد احمد المشهور بـ«ببني» يقف على امشاط قدميه طيل اليوم في دكانته بموقف «الخرطوم» بعطبرة اذ انه يدير مكتباً لترحيل باحثي متعة الثراء الذهبية الى حيث اراضي التنقيب غير ذلك قام بوضع عدد من شاحنات الموبايل لتأجيرها مقابل جنيه، فلابد للوصول الى الخلاء من وسيلة اتصال.
طريقة الكسب الجديدة وصفها «بني» بالدارة للربح.. فاكثر من «500» مواطن يقوم بترحيلهم الى «وادي العشار» الذي يبعد ثلاث ساعات من عطبرة في اتجاه محطة العبيدية شمالا نظير «15» جنيهاً..والمركبات هي «بصات سياحية» وعربات بكاسي فكم من راكب ذهب «معدوم» وعاد «متخم» بالمال والبترول الاصفر «الذهب» وعلى حسب قوله فان قام بادائه كثير منهم ثمن التذكرة ليعودوا من الصقيعة مليارديرات منهم من عثر على اكثر من «5» كيلو جرامات من الذهب تعادل مبلغ «5» مليارات جنيه في ضربة حظ لم تتعد اياماً قلائل.
وفي محطة قطار عطبرة وفي كافتريتها الرئيسية هنالك «كيبل» متشابهة لشحن الجوالات. للقادمين والمسافرين وذلك انتشرت «المهنة» الجديدة في سوق عطبرة. انه رزق فتحت ابوابه عبر اسلاك الكهرباء دخله اليومي يتجاوز المائتي جنيه.. وعلى ذلك فعد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
سامي الماحي



عدد المساهمات : 403
تاريخ التسجيل : 27/09/2009
العمر : 31
الموقع : حيدر أباد هوماين نقر _ إندرابراديش _ الهند

مُساهمةموضوع: حكاوى الدهب فى السودان بين الواقع والخيال   الجمعة 4 ديسمبر - 3:23

والله ياخال الموضوع حقيقه وقد حكي لي اخونا محمد هاشم وهو رباطابي من كسلاء يدرس الان بجامعة سكيم بي بشير بخ ان خاله قد باع الجهاز لسوداني وهو قادم من السعوديه قد باع الجهاز بالمطار بما يعادل 42 مليون سوداني بالعملة القديمة اي مايعادل 680.00000 روبيه بالهندي ..
ايضا حكي لي زميلي مجتبي محمد الحسن من عطبرة ويدرس معي ان الناس في عطبرة اتجهوا لهذا الذهب وحكي لي ان هناك : اهل العوض وجدو كميه هائلة من الذهب فتشاكلو عليه حتي تدخلت الشرطه وفضت النزاع وقامت بسحب تلك الكمية ..
صرحت الحكومة للمواطنين بالتنقيب ولاكن بشروط :
ان يصرح لك بالتنقيب ولاكن بعد التاكد من جمركة وتسجيل وترخيص الجهاز ..
( انتو فاكرين القصه ياقول اهلنا سايبه " لكل فعل رد فعل مساون له في الاتجاه ومضاد له في القوة ? )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7456
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 57
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: نقلاً من أخر لحظة   الإثنين 7 ديسمبر - 20:40

ذهب» .. نهر النيل
السبت, 14 نوفمبر 2009 08:17
الأخ مصطفى أبو العزائم - رئيس تحرير جريدة أخر لحظة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أولا الشكر الجزيل على المهنية العالية والحيادية التي تعاملتم بها مع المقال الذي أرسلته لجريدتكم ونشره في نفس مكان مرسوم والى ولاية نهر النيل.

لقد أبديت وجهة نظري فى الاخطار الجسيمة التى تحيق بالمنطقة جراء التعدين العشوائى لوالى الولاية ومعتمد بربر قبل كتابة ذلك المقال بكل وضوح وهم قد شاهدوا أماكن التعدين العشوائي وطلبت منهم زيارة سوق العبيدية ليروا المطاعم بجانب محلات استخلاص الذهب الزئبق وكيف أن العاملين في التعدين العشوائي والمواطنين يستنشقون الزئبق الذي وضعت الأمم المتحدة والدول المتقدمة خططا لتخليص المجتمعات من آثاره المدمرة للبيئة وكل كائن حي حتى وصلت دولة مثل سويسرا إلى وضع قوانين تحرم صناعته وبيعه..

منذ إن صدر مرسوم الوالي تضاعفت إعداد المواطنين الباحثين عن الثراء السريع وانتشروا في كل أنحاء المدينة- على ضفاف النيل التي طردوا منها من قبل والمزارع والمترات ووسط الأحياء.

بالأمس زارني ثلاثة جيولوجيين من شركة مناجم المغربية التي تملك منطقتي امتياز واحدة في مربع 24 الشريك وأخرى في 15 في وادي قبقبة - شمال ابوحمد. لقد علمت منهم أن هنالك الآلاف من السودانيين ينتشرون في الوادي وأنهم في انتظار معتمد ابوحمد ليرسل خطابا إلى الشرطة لأجلاء الباحثين عن الذهب وكان قبل شهور قد اعتقلتهم مجموعة من السكان في الشريك مما أدى إلى وقف الاستكشاف وأيضا هنا هم في انتظار الوالي ليسمح لهم بالعمل وهم الدافعون أكثر من ثلاثمائة ألف دولار لاستخراج هذه الرخص.

ربما تسأل نفسك ولماذا تتعب وتكتب إذا كان المسؤولون راضين عن هذا النشاط ويبشرون المواطنين بغد مشرق.

وأجيب عليكم باننى كنت اعمل كبيرا للجيولوجيين في اكبر شركة تعدين في المملكة براتب وامتيازات ما كنت احلم بها يوما. وأنا في اجازتى السنوية تعرفت على شباب سودانيين لديهم شركة تعدين ولمعرفتي بان الاستثمار في التعدين مخاطرة كبيرة وخاصة في بلد مثل السودان وربما يصل الى إفلاسهم وخراب بيوتهم. لكنني وجدت منهم الإصرار على مواصلة المشوار مهما كانت العواقب فتعاونت معهم وأنا في المملكة وزرت ولاية نهر النيل ووجدت أنها غنية بالذهب فقط يحتاج إلى إتباع الطرق العلمية ومرحلية العمل الجيولوجى لإقامة صناعة تعدينية على أسس علمية. شعرت بالخجل من نفسي عندما طلبوا منى مساعدتهم. فإذا كان هنالك شباب سودانيون يستثمرون الملايين في التعدين وبإصرار دون اكتراث للمخاطر الكبيرة فكيف لشخص تعلم مجانا من الابتدائية إلى ما فوق الجامعة يختار الراحة في المملكة ويترك هؤلاء الشباب لوحدهم وهم يطلبون مساعدتهم. .

قررت الرجوع إلى السودان وعشت في ولاية نهر النيل منذ عام 2006 إلى يومنا هذا. خلال هذه الفترة رأيت بأم عيني كيف أن هذا البلد - هذا الوطن السودان الذي يتغنى به أبناؤه ليلا ونهارا منكوب بهم. رأيت عدم المسئولية وحب الذات والجري وراء الغنى السريع بكل الطرق والاحتفاظ بامتيازات الوظيفة بجمع الرسوم والجبايات من البؤساء والفقراء من شعبنا.يفعلون كل هذا بجرأة يحسدها عليهم أمثالهم في العالم الثالث.يرفعون شعارات التنمية وزيادة دخل الفرد وفتح وظائف للشباب لتغطية أهدافهم الحقيقية للغنى السريع لأنفسهم وأسرهم. وفى سبيل هذا يتحدثون عن أشياء لا معرفة لهم بها.يتحدثون عن التعدين الأصغر والمتوسط وتمليك المربعات الخالية للإفراد وما دروا أن التعدين يمر بعدة مراحل ولكل مرحلة رخصة.ما دروا أن هذه المربعات لا توجد فيها اى دراسات جيولوجية توضح أماكن تمعدن الذهب ولاتعرف عنها هيئة الأبحاث الجيولوجية وان إجراء مثل هذه الدراسات تحتاج إلى سنين والى أموال طائلة وبعد هذا الجهد ربما لا يجدون جراما واحدا.يتحدثون عن مساحات تمنح للمواطنين ولا يعرفون أن هذا الجهاز السحري الذي استجلبوه لأنفسهم وأسرهم يحتاج إلى مئات الكيلومترات للبحث عن الذهب..

الإخوة لا أود أن اسرد هنا كل ما شاهدته وعايشته في الولاية ولكن كل ما أتمناه أن ترسلوا مندوبين من الصحيفة لرصد حمى الذهب هذه التي لم ير العالم مثلها إلا في القرن السابع عشر عندما اكتشف الأوروبيون أمريكا ارض الذهب وكشف آثارها البيئية والإنسانية والأمنية بتجرد ويا حبذا لو يكون معهم ابشر الماحي صاحب ملاذات آمنة ليجد أن وطنه ومهد صباه صار غير امن وان باقي أسرته الذين تركهم من ورائه فى ربوع بربر التى كتب عنها تشرشل بانها اراض زراعية خصبة معرضون للسموم والاتربة التى تؤدى إلى الموت البطئ وعليه أن لا يكون مثل ذلك النوبي الذي سأل أخوته القادمين من الشلال عن حال القرية وعندما أجابوه بان القرية بخير ولكن والده توفى, قال لهم « والدي مات خرابة في قريتكم» .

ولكم الشكر

تاج الدين سيدأحمد طه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7456
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 57
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: حكاوى الدهب فى السودان بين الواقع والخيال   الأربعاء 16 ديسمبر - 18:54

--------------------------------------------------------------------------------

أرض سودانية "تتفجر" ذهباً... وغرائب! - نشرت بجريدة الحياة

توجهت جموع غفيرة من السودانيين، من ولايات عدة، إلى ولاية نهر النيل (شمال السودان)، حالمة بقطعة ولو صغيرة من "الذهب" الذي اشيع أخيراً انه اكتشف بكثرة في وديان المنطقة، ليس في باطن الأرض، ولكن على سطحها!
حكايات كثيرة لا تعوزها الغرائبية، سردها بعضهم، سواء ممن عادوا من هناك أو من الراغبين في الذهاب. لكنها في معظمها تنتهي بأهمية الحصول على جهاز لكشف الذهب "gbx" يحدد نطاقاً معيناً للتنقيب ويقترح عمقاً محدداً للحفر. فمن امتلكوا هذا الجهاز الذي يصل سعره إلى 40 مليون جنيه سوداني (16 مليون دولار) "حصلوا على مبتغاهم بسرعة وباعوه لأشهر تجار الذهب في السودان. وهؤلاء جاؤوا بكثافة مع حراسهم وجلسوا في سياراتهم الممتلئة بالبلايين حول أكوام المنقبين!
كثر ذهبوا إلى المنطقة من دون هذا الجهاز، وبحثوا بآلات حفر تقليدية وما خاب سعيهم. لكن هول المفأجاة ذهب بعقول بعضهم، فثمة اخوان وجدا برميلاً ممتلئاً بالذهب احدهما راح يصرخ: " دهب ، دهب". بينما فرّ الآخر عن المنطقة وهو.. يبكي! وثمة رجل عاطل من مدينة كسلا قدم إلى المنطقة وما هي إلا ساعة من البحث حتى وجد نفسه يسأل تاجر الذهب عما اذ كانت القطعة التي حصل عليها تساوي شيئاً. وهاله ان التاجر قال له انها تساوى: عربيتين (سيارتين)، وسلمه 120 مليون جنيه كمقابل. لكنها لم تنفعه اذ ان الرجل طفق منذ ذلك اليوم لا يردد إلا كلمة واحدة هي: عربيتين...عربيتين!
الحكاية الثالثة لا تقل درامية، إذ قالوا إن شاباً قدم من الخليج بعد رحلة اغتراب خائبة. وفيما هو ينفق ساعاته في الشارع متردداً في الذهاب الى عائلته خالي اليدين، سمع بخبر الذهب فزاد على ايام اغترابه رحلة محلية بما تبقى لديه من مال. وفيما هو راقد ورأسه على حجر وسط المنقبين المنتشرين في جهات المنطقة، اذ بإثنين يقفان امامه ويسألانه عن المبلغ الذي يريده مقابل الذهب الذي تحته. جهاز الكشف الذي بحوزتهما دلهما إلى الموقع. فراح يفاوضهما كأنه يعلم بالأمر وكأن رقدته حراسة لحظه الذهبي أو لانتظار من يشتري. ثمة حكايات أخرى، لكن في غالبيتها تنتهي إلى ان ثمة "جان" يسكن المنطقة! وهو ما لم تخشه الأسر التي تسكن في الجوار، إذ تبادلت الرسائل والمكالمات الهاتفية مع أهاليها في الولايات الأخرى، تحثها على القدوم لتشاركها في التنقيب، وسرعان ما تحولت تلك الأنحاء القاحلة منطقة شبه مزدهرة بالحركة والتجارة، وارتفع سعر "جركانة" الماء إضافة الى الطعام والمكيفات!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7456
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 57
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: حكاوى الدهب فى السودان بين الواقع والخيال   الخميس 17 ديسمبر - 1:38

د.عبد الجليل
Member تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 37



--------------------------------------------------------------------------------

يا ود المبارك ...حرم ... كلامك دهب وانت زاتك دهب عيار24 (صافى ومجمر)
وكت بقى الكلام بالدهب اها انديك المغراف دا(قبل المغراف خلينى اخرم شوية عن الموضوع عشان ما انسى , امس نزلت بوست جديد عن مدرسة الجيلى نقلا عن صحيفة اخر لحظة ان شاء الله تكون مريت عليهو (بس ما يكون زى مرور سادومبا من سفارى وموسى الزومة-الخرابل)طبعا مدير تحرير اخر لحظة من خريجي الجيلى ) نجى راجعين لموضوع الدهب الجنن بشرى (على وزن الجنن عبد القادر)((الزول دا قالو من اصحابك ناس العيلفون)) .
نبدأ .. اول فرعة كر ..أحدثك ولا ما اخليك (تحدثت كل البوستات السابقة عن الطريقة الحديثة للبحث عن الذهب) أوريكم الطريقة التانية (التالتة ما عارفا لكن اظنها بتقوم بيها الشركات الكبيرة وهى البحث عن الذهب فى اعماق الارض باستخدام الاليات والاجهزه الحديثة اى مايعرف بالتنجيم - شوف الحالة دى قلت ما عارفا) نجى للطريقة التانية لانو الطريقة الاولى (يابشرى ) ما عندك ليها حق الجهاز ابو 40 مليون) عشان كده احسن خلينا فى الطريقة التانية والتى يتم فيها استخدام مادة الزئبق لاستخلاص الذهب ودى طريقة بدائية وعشوائية (بتلحق امات طه) انت طه دا منو؟؟! وحا اوريكم اضرارها من ناحية طبية(طبعا اللف والدوران دا كلو عشان اكتر جرامات الدهب( المراه فى العيد قطعت ايدى عديل اشتريت ليها شوية دهب الجرام فى سعر 100,000 جنيه بالقديم)انت النسوان ديل بحبن الدهب دا كده ليه؟؟؟؟؟!!انا اقول ليك بعد ما تم تجميد حد السرقة البقطع الايادى ) النسوان الله يديهم العافية بقن يستخدمن هذه الطريقة البشعة لقطع ايادى الازواج؟!هسع شايفنى حارس النت عشان اطلع بى كم جرام دهب عشان خاطر الولية قالت عاوزا تغير الدقة(حقو الواحد بدل مرتو تغير الدقة -يندق هو)
وكت جابت ليها دق احسن نرجع تانى للزئبق ونشوفو كيف بيستخدم فى استخلاص الدهب ) طبعا العملية ليها خبرا كبار ( مش زيى وزيك -ناس قريعتى راحت) الواحد نجيض يشوف الدهب فى بطن الحجر بعدين يقوموا يشيلوا الحجارة المنعكل فيها الدهب يودوها الطاحونة (التحية لعمنا الشيخ الطيب الاحمر -الرجل الكريم الظريف -سيد الطاحونة بقرية العامرية) والد سعادة اللواء جلال الشيخ , بعد طحن الحجارة تتم الغربلة(زى غربلة امبيلى لدفاع المريخ) وتانى يقوموا يضيفوا ليهو الزئبق ( الزئبق زاتو بحب الذهب الما بخلى النسوان تحبو شنو؟؟!
عمنا الزئبق يلم ليك فى الدهب دا كلو يلمو عليهو( زى المغنطيس لبرادة الحديد)
بى كدا انتهى دور الزئبق مع الدهب ,نجى نشوفو بيعمل شنو (مع العاملين عليه)
يعتبر الزئبق واحد من اهم الاسباب المؤدية للفشل الكلوى وخاصة الذى يوجد فى مستحضرات التجميل لذلك تم حظر معظم هذه المستحضرات عالميا وعربيا لكن لللاسف الشديد يتم استخدامو فى بلدنا العزيزه بكثرة( اى بنت تلقاها من فوق ميرندا ومن تحت بيبسى ,أعرفا طوالى قاعد تموت فى روحا باستخدام مركبات الزئبق ) اى واحد يعقر بيتو ويشوف اخواتو ولو امك صغيرة برضو ما بتختا) اها اوريكم مستحضرات التجميل الفيها زئبق ولا نخلى الموضوع دا للمرة الجاية ( احسن اوريك يا بشرى يمكن الرباطابية دى قاعدة تتمسح بالدس) - الكلام الجاي دا جزء من حلقة قدمتها عبر اثير الاذاعة الطبية -بعنوان اثر الادوية ومستحضرات التجميل على الكلى:
تعتبر مستحضرات التجميل التى تحتوى على الزئبق خطر داهم يهدد معظم الفتيات اللائي يلهثنا خلف كريمات تفتيح البشرة والتى لا يسمح ان تزيد نسبة الزئبق فيها على 3 مايكرو جرام/ بالجرام في الدول الغربية وأمريكا ولكن وجد ان نسبة الزئبق في هذه الكريمات المجهولة الهوية اعلى من النسب المسموح بها عالميا مئات المرات واحيانا لايشار اليها ضمن تركيبة المستحضر بالرغم من وجودها بنسب عالية.. وهذه النسب العالية من الزئبق عندما يتعرض لها النساء أو الاطفال أو الأجنة أثناء الحمل تؤدي إلى اضرار خطيرة منها الفشل الكلوي الحاد, فشل وظائف الكبد واصابة مركز الجهاز العصبي اصابة عنيفة حادة, كذلك يؤدي إلى فقر الدم (الأنيميا)
بعض الكريمات التى تحتوى على الزئبق :
1. كريم ديانا ( لبنانى عاجي غامق لامع) الموجود فى شنطة كل بنت سودانية
2. كيليkelly اندونيسيا اصفر لامع
3. فير اند لفلي fair and lovely الهند ابيض ( حبيب جميع النساء -صغار وكبار)
4. بوهلى ( سعودى – المانى)( اليومين دى طالع فى الكفر -بقى موضة عديل)
5. استلمانز اخضر واحمر (باكستانى)
6. لاست فيد كريم last fade cream اندونيسى ابيض لامع
7. كريم سلفاناsilvana cream لبنانى ابيض
8. سيفك civic تايلاندى اصفر باهت
9. كريم ايديال ideal لبنانى عاجي لامع
10. منيرفا minerva انجليزى عاجي لامع
11. كريم اغادير المغربي.
12. كريم ايريس.(مجهول الهوية )
13. كريم whiten skin
ولخطورة مثل هذه الكريمات فقد قررت هيئة الصحة في أبوظبي(فى 20 نوفمبر 2008) حظر بيع نحو عشرة أنواع من المستحضرات التجميلية بعد ان أظهرت نتائج التحليل التي أجريت على هذه المستحضرات احتواءها على مادة الزئبق ومعادن أخرى غير مصرح بها.
وهي: ايديال كريم، كريم اغادير المغربي، كريم ايريس، كريم whiten skin، كريم touch me ، كريم شهر العسل، كريم كومارك، كريم ايزابيلا، ليدي ديانا، كريم jialoi miraculous (جيالوى مركيولس)
كما كشفت الهيئة العامة للغذاء والدواء ممثلة في قطاع الدواء(السعودية اكتوبر 2008) عن احتواء ثلاثة مستحضرات منها على نسب مختلفة من مادة الزئبق (Mercury) وهي: ST.lves , Stillman’s , Pohli وذلك بعد إجراء اختبارات لعدد من مستحضرات التجميل (مبيضات البشرة) المسوقة محلياً ضمن برنامج متابعة المواد المسوقة، حيث بلغ عدد ما تم تحليله 29 عينة منذ بداية العام،
ونظراً لوجود عنصر الزئبق في مثل هذه المواد رغم منعه ومخالفته لمواصفات و اشتراطات السلامة لمستحضرات التجميل الصادرة من هيئة المواصفات والمقاييس وعدم السماح به بأي نسبةٍ كانت، لما يسببه من أضرار صحية على الكبد والكلى حيث إن الجسم يمتصه عن طريق الجلد, حذرت الهيئة من استخدام هذه المستحضرات، وخاطبت الجهات ذات العلاقة لسحب تلك المستحضرات من الأسواق.
كفاكم ولا ازيدكم ( اها ما استحقيت ال 5 جرام دهب ولا لا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!
لو كلامى عجبكم عقب بزيدكم ولو ما عجبكم اعتبرو بندق فى بحر(تحية لاولاد بندق)؟؟!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7456
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 57
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: حكاوى الدهب فى السودان بين الواقع والخيال   الخميس 31 ديسمبر - 4:48

كفر و وتر / الخرطوم /
أكد بروفيسور أحمد مجذوب أحمد والي نهرالنيل حرص حكومة الولاية على فائدة المواطن بالولاية ، مشيرا الى انها تعتبر التعدين عن الذهب بالولاية حقاً مكفولاً لإنسان الولاية. وقال الوالي في منبر (سونا) أمس، إن حكومة الولاية ترى ضرورة تنظيم التعدين التقليدي، واشترط أن يحمل كل شخص يعمل في هذا المجال رخصة. وأشار إلى ضرورة تحديد مساحة التعدين التي تشترط استخراج رخصة صغيرة ومتوسطة وكبيرة درءاً للاحتكاكات التي قد تقع بجانب ضوابط اقتصادية وفنية تقوم بها إدارة المواصفات والمقاييس وذلك بوضع معايير للذهب المستخرج، مؤكداً حرصه على التعاون مع الجهات المختصة، وأوضح ان ما يستخرج تستفيد منه الدولة أيضاً ويدخل في خزانتها.
__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7456
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 57
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: حكاوى الدهب فى السودان بين الواقع والخيال   الجمعة 22 يناير - 16:13

كما وصف لى عثمان يوسف (الهنباتى) العائد من وادى قبقبة الممتلىء بالذهب والناس هذه الايام فقد وصف لى حظ الشاب(ع.ب) من منطقة القمبرات شمال بربر، بالحظ السعيد اذ ظفر بكتلة ذهب على هيئة دجاجة ابعدته عن دائرة الفقر تماماً اذ انها تزن ثمانية كيلو جرامات ويبلغ سعرها قرابة المليار إلا قليلاً..
عثمان من قرية فتوار شمال الباوقة رغماً عن اراضيه الشاسعة التى ورثها من لدن اجداده الا انه اتجه للعمل فى التنقيب والبحث عن الثراء فى اودية الذهب المنتشرة فى نهر النيل بدءاً من الحجاجية والعبيدية انتهاء بـ (قبقبة) و(المعقل) و(نصب الحصان) و(نقارة) و(جبل الرجل) والذى سمى على لقب مواطن من العبيدية ينادونه بـ (الرجل) وهو اول مكتشفي الذهب الوفير فى ذلك الجبل «خم كفايته وترك للآخرين باب الثراء غير موارب»..
يقول عثمان ان الذهب بالمنطقة عبارة عن متخلفات اثرية من زمن العنج الذين استوطنوا المنطقة عقب المملكة المروية ففى منطقة العنج الخلوية الواقعة بين ابو حمد حتى تخوم شرق السودان كانوا يقومون بـ (تضرية) الذهب تماماً كما نفعل معشر المزارعين مع العيش والقمح وتركت تلك المخلفات التاريخية قيزاناً وتلالاً قصدها الباحثون بعد آلاف السنين ينقبون عن الثراء..
ويرى باحثو الثراء المعاصرون ان جبل ام فتفت الشبيه بكرشة البهيمة لتعرجاته ونتواءته يوجد حواليه حوالى «15» الف منقب لما احتشد به من ذهب لا يحتاج لكثير عناء.. بعد سماح السلطات المختصة بالتنقيب عبر الاجهزة المختصة والتى يتراوح اسعراها بين الـ «15» الى «45» مليونا من الجنيهات ترك المزارعون والموظفون محدودو الدخل وظائفهم ورحلوا الى هناك.. عليك بعربة لحمل الماء واخرى لحمل المؤنة والاكل ثم ان الخالق رازق عقبئذ..
السوح هى المناطق التى بين الجبال يتخذ منها المنقبون مسكناً وبحثاً عن ثروات باطن الارض بينما ينتظرهم الصاغة فى سوق ابو حمد والعبيدية وتصل سعر المداولات المالية الى «4» مليارات يوميا، فالذهب الذى تتم معالجته وغربلته وتجميعه بالزئبق يومياً يصل الى «20» كيلو جراماً فى أسوأ حالاته على حد قول محمد كرار ورفيقه فى الكوماج التنقيبى عثمان هنباتى.. ففى الغالب الذهاب لهناك عبر مجموعات وتوزيع الحظية ثلث لصاحب العربة وثلث لصاحب الجهاز الكاشف عن المعدن وثلث للايدى العاملة..
مصدق (السكران) وهذا لقبه يعتبر من اشهر الشخصيات بمنطقة التنقيب فهو بمثابة شيخ الخلا رغما عن سنه الصغيرة كريم ومفضال وطريف ابتسم له الحظ باربعة كيلوجرامات بعد ان عبث له مراراً، فقد وجد صخرة كشفها له الجهاز باصدار ازيز مفرح فراح محتضنها وصائحا وداعاً للفقر ثم لما زحزحها من مكانها خرج بـ (فلايت) فى الضهر و(جرام واحد) فقط!! أما حسن قبورة (62) عاما فرغماً عن عامل السن زامل الشباب فى المشقة المربحة، فكان نصيبة مسماراً قد سما حفر له كذا مترا بعد ان ظن وظنه جهازه ذهبا!!
وآخرون منهم (م.ا) من منطقة الردى كان حظهم كبيرا اذ وجدوا (عتبة) باب من الذهب حصيلتها «18» كيلو جراما بعد حفر قليل.. وقليل جداً.. انه الحظ فحسب!
آخر المحظيين بثروات باطن الارض من منطقة الردى الاسبوع الفائت وهى من قرى شمال الباوقة اذ ظفر بستة كيلو جرامات مرة واحدة فى منطقة النجيم شمال شرق ابوحمد.
عثمان قضى «40» يوماً فى الخلاء قضاها كعامل بيده قال ان اجرة العمال فى المناقب تصل الى اربعة ملايين فى الشهر وهذا مالا يجنيه من عناء موسم زراعى (ناجح) رغما عن اراضيه الشاسعة بمنطقته قال (الزراعة ختينالها القدرها)..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7456
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 57
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: وتانى جاب سيرة الدهب من الرآى العام   الجمعة 5 فبراير - 3:16

(موقف الخرطوم) الذي يقبع في منتصف مدينة عطبرة.. وعلى بنابر من حديد امام «كانون شاي» تدير شأنه سيدة متقدمة في السن.. خبيرة في إعداد الشاي.. امامها جلس السائق «مولا» وعربته «البوكس» تنتظر حظها من الركاب العابرين الى «وادي العشار» الذي يبعد عن المدينة حوالي الساعتين شرقاً.
فعطبرة تبدل هدوؤها الى الآلاف يدخلونها يومياً ويعبرون مباشرة الى ارض الثراء الجديد.. وديان الذهب بنهر النيل الذي وصل مغامروه الى «المليوني» شخص ينقبون عن حظهم في الخلاء حتى حدود البلاد شمالاً.. يتوعدهم الحظ والذهب.. وكذلك «المخاطر»..
-------
(1)
جلس «مولا» يحادث رفقاء الطريق «الرشيد» و«الجيلي» حيث فتحت البكاسي خطاً مباشراً مع «الصحراء» يداومون العمل منذ الفجر الى آذان العشاء موعد آخر، رحلة تنطلق الى وادي العشار وام قمر تجاه عطبرة.
الراكب يصل الى هناك بـ«15» جنيهاً.. ويعتبر سائقو البكاسي ان حظوظهم في الربح لا تقل عن «منقبي الذهب» فهم يحملون الركاب للصحراء ويعودون حاملين «جوالات رمال الذهب» من هناك.. لا يرضون بنصف المليون دخلاً في اليوم.
«مولا».. لم يسعفه حظه حين شارك بعض المنقبين بعربته وعليهم البحث عن الذهب في الصحراء.. عادوا بعد ايام بـ«24» جوالاً يتهمون رمالها بالذهب ولكن خاب ظنهم .. فما جنوه من «جرامات» حلت بالكاد مصاريف الرحلة الخاسرة.
(2)
الباحثون عن الثراء اغلبهم يتمركزون في الاودية شرق مدينة عطبرة وغالبيتهم قادمون من الولايات الاخرى... ولكن الذين على علم بأمر الذهب فانهم يتجهون رأساً الى خلاء ابوحمد «قبقبة» «جبل الرجل»، «نصب الحصان» والبنجيم، واما غرب النيل جهة «الحجاجية» و«السنقير» و«اب خلق».. التدافع حول الذهب در على ولاية نهر النيل مالاً كثيراً في مجال الخدمات ومركبات النقل.. حتى سيد احمد «بنى» في موقف عطبرة اقترع له مهنة جديدة.. اذ يوصل «كيبلاً» يتم به شحن اجهزة الموبايل للسادرين الخلاء نظير جنيه للشحن.. يجني يومياً اكثر من مائة جنيه.
(3)
في مشرع بنطون الباوقة.. بالعبيدية التي تحولت الى مدينة من «ذهب» وقفت عربات كثيرة تتجه الى الخلاء.. ليشتري اصحابها المؤن التي تكفي لشهر في غياهب الصحراء.. بين قوم في ازياء بلدية.. لمحت شاباً في «زي افرنجي» فاستسهل الحديث معه.. الشاب محمد الكرار وكان قادماً لتوه من زيارة قصيرة لاسرته باحدى قرى نهر النيل و«مقبل راجع الدهب» كما قال. وقال ايضاً:
المناطق التي نقصدها تحديداً «العنج» «نصب الحصان» «جبل الرجل» «المعقل» و«قبقبة» وهي التي عثر فيها المنقبون الاوائل عن كميات مهولة من الذهب.. ووصلت حصيلة ذلك الى مليارات الجنيهات.
ويواصل «حالياً ونسبة للتدافع الشديد من المواطنين الذين وصل عددهم الآلاف قل المنتوج. ولكن ذلك لا يعني ان نترك الذهب الذي تركنا له وظائفنا وعيشة المدائن».
وعن مسيمات الذهب يقول بحسب الاحجام «نشالية، ناموسة، ضفدعة، وخلية» هي الاكبر حجماً يصل وزنها لكيلو جرامات عديدة.
(4)
كرم الله محمد سر الختم «بحار» طاف أكثر من «50» ميناء عالمياً.. ولكنه ترك ذلك ليتحول بمهنته الى الصحراء.. اسبوع قضاه بـ«قبقبه» جعله يفكر جاداً في عدم العودة لوظيفته المرموقة.. قال لـ«الرأي العام» مقارنة بين البحر والصحراء بان الاخيرة اكثر اماناً لكثرة «الباحثين حولي» فالصحراء ممتلئة بالمركبات والبشر من وادي العشار بعطبرة الى حلفا القديمة واكثر من مليوني شخص و«40» الف عربة يجوبون الصحراء بحثاً عن الذهب.
ويصف الحياة في الصحراء بأنها «عادية» فهم يحملون معهم مؤنهم وماءهم ما يكفي لشهر، واعتبر الامر علاجاً للعطالة. فاكثر من مليوني عاطل موجودون في البلاد قدم نصفهم الى هنا بحثاً عن كنوز الارض، وقال ان ذلك ابعد الحرج عن الدولة في توفير وظائف لهم ولو «مؤقتاً»، وزاد ان مستوى دخل الفرد ارتفع في الولاية وعمرت حياة المدن فقريته بنهر النيل شهدت في عيد الاضحى الماضي اكثر من «70» زيجة غالبية «العرسان» من رواد الذهب.
(5)
في منطقتي «الخندقاوي» و«الشلال» اطراف مدينة ابوحمد تقوم مدينة صغيرة من «الطواحين» عددها يتجاوز الـ«300» طاحونة مهمتها «طحن» حجر الكركار الذي يأتي به المنقبون من باطن الآبار أو اطراف الجبال.
عثمان مصباح ترك شهادته الجامعية واخذ يقضي يومه خلف «طاحونته» يتحمل غبارها وازعاجها ويرضى برزقه الحلال.. «الشوال» طحنه بـ«10» جنيهات وغسله بـ«10» جنيهات، يجاوره «عبدالهادي حنتب» بطاحونته كذلك، اما في العبيدية فالطواحين في موقعين قرب النيل وعلى مشارف المدينة شرقاً جهة الطريق الرئيسي المؤدي لابوحمد، اعدادها تتجاوز الـ«200» طاحونة وتوفر مهناً ثانوية للشغيلة، درداقات، عمال تعبئة «صديق الحاج» من اوائل المقترعين لعمل الطواحين هناك.. لكنه بعد ان تفشت «الاجهزة» التي تجد «الذهب» مباشرة وقل عمل «الآبار» ترك العمل لمحدودية مداخيله.
ملايين بل مليارات جناها الباحثون عن الثراء.. قدموا من ولايات اخرى.. ودول اخرى كاثيوبيا واريتريا واليمن.. قبائل «الرشايدة» المنتشرة على الساحل الشرقي بازيائهم وصبرهم المميز.. من المحظيين بكنوز الصحراء لجاهيزيتهم وادراكهم الجيد لمناقب الصحراء.
العارفون بامر الذهب يرجعون فضل اكتشافه شرق النيل بأودية الرباطاب الى ابناء «القمبرات» وغرب النيل في «الحجاجية» و«السنقير» الى «معلمتين» في مرحلة الاساس كانتا تعملان في مدرسة «الردي» التي تقع في حدود شمال الباوقة ومناطق الرباطاب.. صدفة قادت الناس الى خير كثير.. وبعض النقص في الانفس والثمرات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7456
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 57
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: حكاوى الدهب فى السودان بين الواقع والخيال   الجمعة 5 فبراير - 4:00

في العام 1997، وفي خور بمنطقة «الردَّي» الفاصلة بين قرى شمال الباوقة والرباطاب، وبينما «معلمتين» تعملان في مدرسة القرية تعبران الخور عصراً.. إذ لمحتا أحد تلاميذهن في «بطن» الخور يقوم بإحداث حفرة عميقة وكان الخور حديث سيل.. أقتربتا منه لزجره فرأتا شيئاً يلمع.. أشبه بالذهب.. وهو السبب الوجيه الذي لم يجعل التلميذ يرهب معلمتيه.. أخذن قطعة من ما جرف السيل ولما فحصنها وجدنها «دهب عديل»..
---------------------------------------------------------------------
كل عصر أصبحن يأتين للبحث.. عكس اتجاه السيل حتى وصلن إلى أودية «السنقير» والحجاجية».. ولا بد ان ينتشر الخبر فصار أمر الذهب جهراً واستمر التنقيب اليدوي بعد ان أتى إلى الوادي الساكن خلق كثير.. إلى أن قامت إحدى الشركات بأخذ الأمتياز للتنقيب في المنطقة وتم قفلها..
«1»
نحسن محمد الأمين «64» عاماً.. يعتبر أكبر المنقبين في خلاء أبو حمد سناً.. ومنطقته قريبة من «الحجاجية» و«السنقير» غرب النيل حيث اكتشف الذهب لأول مرة هناك بواسطة المعلمتين..
الآن هو عبر النهر شرقاً لقبقبة والمعقل، ورغماً عن عامل السن إلا أن تمتعه بصحة وفيرة يجعله ينافس الشباب في البقاء في الارض البلقع الصحراء.. مكث شهرين دون أن يرى سوى الصى وتلاصيف رمال الذهب.
يقول حسن الأمين لـ «الرأي العام»:
أغتربت «01» أعوام في ليبيا.. ولي أرض أزرعها في قريتي.. لكن ما وجدته من الذهب جعلني أكرس له جهودي لسعة ما نلقى فيه من أرزاق.. نعم «الخلا حار» لكن الفقر أحرَّ..
وزاد.. بدأت رحلتي من «العبيدية» بشراء «زاد الخلا» من دقيق وعدس وزيت.. أمتلأت براميلنا بالماء وآمالنا بالثراء.. بدينا من «أبو قمر» وهو وادي شرق عطبرة، وقد بدأ فيه التنقيب اليدوي أهل «بربر» و«القمبرات» .. وجدنا اكثر من «5» آلاف مواطن هناك.. من داخل وخارج السودان.. لم نجد شيئاً.. توجهنا إلى «سوح» أخرى.. في النجيم والعانج وحتى كيلو «01» ومحطة نمرة «6» في الشمالية.. الخلا مليان ناس ومافي خوف من شى والناس متعاونة مع بعض.. ولا انفلات يذكر..
«2»
التنقيب في بداياته قبل ان يستعين الباحثون عن الثراء بأجهزة كشف المعادن «جي بي أكس» «14500» و«تكنس» و«أبو كدر» وهي اجهزة تعمل بالبحث الكهرومغنطيسي تصدر جرس إنذار عندما تكتشف معدناً في باطن الأرض.. كان التنقيب ذا مخاطر إذ أن المواطنين يقومون بحفر آبار عميقة تصل إلى «02» متراً داخل الارض بتعرجات وانحرافات .. وحدث ان انهارت العديد من الآبار على من عليها وزهقت أرواحهم..
مصدر طبي مأذون بمدينة عطبرة قال ان ضحايا الذهب الذين وصلت جثامينهم إلى «المشرحة» العام الماضي فاقت الـ «05» مواطناً وأسباب الوفاة من جراء انهيار الرمال الموجودة في اطراف الجبال.. يتعرضون للاختناق ومن ثم الموت.. غير الذين تنهار عليهم الآبار.. وفي الغالب يأتي برفقة «الجثامين» رفقاء الرحلة.. ويتكفل أحد الخيرين بحي «الداخلة» بعطبرة بتكاليف ستر الموتى كعمل خيري درج عليه في حالات «ستر جنائز الغرباء»..
وأضاف المصدر الطبي بالولاية.. غير ذلك استقبلت حوادث المستشفى عشرات الحالات الحرجة من المواطنين الذين يتم اسعافهم لتعرضهم لنزلات معوية حادة في الخلاء جراء تأزم «الوضع الصحي والبيئي» ووصلت إلى المستشفى حالات من «حمى التايفويد» و«البلهارسيا»، ووصف الوضع الصحي والبيئي في مناطق التنقيب اليدوي بـ «الحرج»، غير ذلك استعمال «الزئبق» في تجميع الذهب بقرب مصادر المياه و«المطاعم الشعبية» والغبار المنبعث من «الطواحين» مما يترتب على ذلك أضرار صحية وخيمة.
«3»
ارتفعت أسعار العربات «تحديداً البكاسي واللواري» في الولاية إذ أصبحت هي الوسيلة الأمثل لشق الصحراء بأمان للبحث عن الذهب والثراء.. ونشط «سماسرة» جنوا من جراء ذلك اموالاً طائلة.. فيما انخفض سعر «الأجهزة» إلى «54» ألفاً وقد كانت بـ «09» ألفاً في بدء استخداماتها التنقيبية كبديل لتنقيب الآبار.. «الاجهزة» قللت من وفيات انهيار الآبار.. إذ تعمل على اكتشاف الذهب إلى عمق «07» سم أو يتجاوز قليلاً.. «سطحي»..

«4»
الحياة في الخلاء.. يطول بالك فيها «الرفقة» وزملاء الرحلة.. الوقت ليس كله للتنقيب.. أحياناً يتسامرون تحت ظلهم المؤقت «خيمة» بلعب «الورق» أو لعب كرة القدم عصراً.. كترفيه يباعد بينك و«زهج الخلاء».. العمل يقوم على نظام الورديات إذ كل «كلة» أو «مجموعة» تتناوب في التنقيب طوال «42» ساعة..
المنطقة التي يوجد فيها ذهب يسمونها «فتوح» يلاحقونها بـ «البكاسي» ليظفروا بشئ..
البحث غالباً يكون في مجاري السيل القديمة وسفوح الجبال.. سوق الصاغة في «أبو حمد» ينتظر ما يجنيه مغامرو الصحراء.. أبرزهم «الدسوقي» و«مرتضى السيد».. رغماً عن الذهب الوفير والمال الأوفر في السوق التقليدي إلا أن «الأمن» مستتب تماماً..
الأسعار تبدأ من «87» للجرام وتصل في ذروتها إلى «48» جنيهاً.. حراك مالي ضخم ان اضفنا إليه خدمات المطاعم ورواج السوق.. يعتبر مراقبون ان المتداول يصل إلى «4» مليارات يومياً في سوقي أبو حمد .. والعبيدية.. إذ صارتا في ذهب بعد «قحط» استطال.
«5»
الاستاذة «ن. م» العاملة في سلك التعليم بنهر النيل، في القرى المجاورة لمناطق التنقيب ألمحت إلى ان هناك «تسرباً» من طلاب المدارس متعلقين بآمال الثراء تماماً كالكبار.. بعضهم اتجه إلى «الخلاء» وآخرون يذهبون بعد انتهاء اليوم الدراسي بـ «عجلاتهم» إلى مخلفات التنقيب «الكرتة» للظفر بجرامات تفى بمصاريف المدرسة، «الجرام بـ «80» جنيها.
سألت حسن محمد الأمين «64» عاماً عن «طلاب» البحث عن الثراء.. قال ان الفئات العمرية لكثير من الموجودين في الخلاء» سن مدارس.. حتى ان بعض طلاب الجامعات «جمدوا» العام الدراسي وأخذوا ينقبون عن الذهب ولسان حالهم يقول «العلم ممحوق». والذهب «ملحوق»، وأضاف غير ذلك ان الاعداد الغفيرة للمواطنين في الخلاء «إلا ناس الانتخابات يجوهم هنا».. وأردف ان الموجودين الأوائل في المناطق التنقيبية طوفت عليهم «لجان الانتخابات» وقامت بتسجيل أسمائهم حتى لا يفقدوا فرصة «التصويت» ولكن وين مع «صوت» الاجهزة التي تبيض ذهباً هذي!!
وعاد ليقارن بين تجربته في الأغتراب بالخارج وأغترابه الصحراوي الآن في خلاء المعقل وجبل الرجل ونصب الحصان وقبقبة، بأن مغتربين كثر تركوا الخليج وجو الخلاء.. ودخلك في الاسبوع لا يقل عن «900» جنيه تاني تمشي وين، وأضاف أولاد «مسئولين» جو هنا يبحثون عن الثراء في مجاهل الصحراء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7456
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 57
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: حكاوى الدهب فى السودان بين الواقع والخيال   الأحد 7 فبراير - 21:29

بعد أن قرر (الحسين) أن ينهى إغترابه الطويل الذى إمتد لسنوات عقد العزم على شراء حافلة موديل السنة كمشروع يضمن له مستقبلاً آمناً خاصة وأن خط سيره سوف يكون (مضمون) إذ أنه سوف يعمل فى نقل المواطنين من القرية التى يسكنها وإلى المدينة وبالعكس .
اشترى (الحسين) الحافلة من (الوكالة) واتجه بها نحو الميناء (صحبت راكب) حيث وصل إلى (بورتسودان) وبعد أيام قضاها فى دفع الجمارك والرسوم إمتطاها قاصداً قريته بعد أن قام بالتأكد من أن (كراتين) الملابس والهدايا التى حملها بداخلها فى مكانها وتمام التمام .
لاحظ (الحسين) عند دخوله إلى الحى أن أحداً من الشباب لم يكن فى إستقباله على الرغم من أنه كان يتحدث بالتلفون مع شقيقته (نجاة) قبل تحركه من جدة بقليل :
- يا بت الرجال ديل فاتوا وين
- أجى يال الحسين يا خوى إنتا ماك عارف ؟
- (وهو مهجوم) : عارف شنو ؟ المات منو..؟
- مافى زولن مات لكن الناس دى مشت تجيب (الدهب)
- (فى إستغراش) : الدهب ؟ دهب شنو كمان البيجيبوهو !
- الدهب الواااحد ده يا الحسين
بعد أن قام (الحسين) بالسلام على والدته وبقية أخواته ووزع عليهم الهدايا التى أحضرها لهم نام من أثر الرحلة الطويلة المضنية ولم يستيقظ إلا مع آذان الفجر ، توضأ وإنطلق نحو (الجامع) لأداء صلاة الصبح ولكن مفاجأته كانت كبيرة عندما وجد المسجد خالياً إلا من الإمام (ونفرين) من عواجيز الحى الذين خاطبهم بعد إنقضاء الصلاة
- يا جماعة الناس دى مشت وين؟
- الناس دى كووولها مشت تجيب الدهب !
فى العصرية تجمع أعمام وأخوال (الحسين) أمام صالون المنزل وهم يهنئونه على سلامة الوصول ويسألونه عن أحواله وأحوال أبناء الحى الذين كانوا معه فى الغربة
- أها الحسين الناس ديل هناك ما مبسوطين ومرتباتهم سمحة
- والله يا عم عثمان المرتبات هناك بقت شوية وما بتعمل حاجة
هنا (ينط) الطيب ودالفكى :
- هسه ما أحسن ليهم لو مشوا (حتات) بجيبو الدهب دى؟ محجوب ود أمونة (الهيليفيت) ده خلى الشغل و(باع) الكنتين وأشترالو الجهاز البفتشوبو (الدهب) ده عليك أمان الله ما عدى ليهو أسبوعين إلا جاب ليهو تلاتا كيلو باعم وهسه راكبلو (بوكسى هايلوكسى) وعرس داك يا العرس !
اختمرت فى راس الحسين (قصة الدهب دى) ولما لم يكن معه غير (الحافلة) فقد قرر أن يقوم ببيعها أو مقايضتها (بجهاز) كشف، بحث عن (محجوب ود أمونة) حتى وجده فى مكان (البنشر) الذى قام بافتتاحه
وهو يقوم بغسيل (البوكسى الهايلوكسى) وقد إنطلقت منه أحدى الأغنيات الشبابية
- والله يا الحسين أنا (الجهاز) أشتريتو من جماعتن لينا بيجيبوهن من بره بى (أربعين مليون) جهاز يابانى مية المية وأكان عايز الصينى بتلقاهو رخيص !
- لا بس أنا عاوز اليابانى ده !
قام الحسين بمقايضة (الحافلة) بالجهاز وتبقى له شوية قريشات كانت كافية للتكفل بنفقات رحلته مكان (البحث عن الذهب) ، ظل (الحسين) ولأسابيع طوال يحمل الجهاز حول كتفه ويمسك بعصا الإستكشاف بيمينه مما (تشرق الشمس) وحتى تغرب لمستقر لها وهو يمنى النفس بالإستماع إلى تلك (النغمة) التى أخبره عنها (محجوب ود أمونة) والتى تصدر من الجهاز حين عثوره على ذهب (تحت الواطة) ، بدأ اليأس يدب قلبه حتى ذلك اليوم الذى إقترب فيه (الحسين) من أحد الصخور فإذا بالجهاز يطلق صوتاً كصوت الإنذار ، أخذ (الحسن) ينطط كالمجنون حتى تجمع حوله بعض ممن كانوا يبحثون مثله بالقرب من ذات المكان، أنزل (الحسين) الجهاز من كتفه وبدأ فى الحفر .. الحفر ... الحفر حتى بدأ جسم أحمر اللون مائل إلى (السواد) فى الظهور ، ما أن أخرجه (الحسين) بسرعة ولهفة من (الحفرة) حتى سمع صوت أحدهم يخاطبه قائلاً :
- الشئ ده (نحاس) مو (دهب) يا اللخو
- نحاس كيفن يا جماعة والجهاز قعد يكورك
- (وهو يمسك بجهاز الكشف) : جهازك ده يا اللخو (جهاز كشف معادن عااامة) .. أها أقرأ هنا - وهو يشير إلى ديباجه على الجهاز - بيقول ليكا (فور أوول ميتالز ) يعنى (لكل المعادن) !!
كسرة :
هذا المقال كانت مناسبته حضورى لإحدى المناسبات فى تلك القرية عند مرور عربة (كارو) ذات لوحة كتب عليها بخط أنيق (فور أوول ميتالز) كان يقودها شخص عرفت فيما بعد أنه (الحسين) !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7456
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 57
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: حكاوى الدهب فى السودان بين الواقع والخيال   الأحد 7 فبراير - 22:47

(قراءة: 1347 تعليق: 11 طباعة: 26 إرسال: 0)
التعليقات

--------------------------------------------------------------------------------

1/ lamis - (sudan) - 7/2/2010
الاستاذ الفاتح مع احترامى الشديد لك واعجابىدائما وابدا بكتابتك وطريقة تناولك للمواضيع كنت اتمنى ان تتناول الموضوع بشكل اخر وهو ان هذا رزق فتحه اللة سبحانة وتعالى لناس الغلابة بعد ان طاقت بهم السبل ومالاقين مخرج وصدقنى يا استاذ فى ناس بجد اللة رزقم.

--------------------------------------------------------------------------------


2/ بشرى مبارك إدريس - (بيريطانيا( بيرمنجهام)) - 7/2/2010
يا جبرا سلام عليك وكيف حالك لكن كدى قبال ماندخل فى موضوع الدهب نسألك من موضوع الكلاب وأنت من ندوة لى ندوه والله قربنا نسميك الفاتح كلاب على وزن عبدالباقى كلاب!! ولكن عملت الحكاية دهب وقالوا الكلاب ليها علاقة بالدهب وأصلوا كانت الكلاب دى حارسة الدهب ولكن لما شافت الملايين الداخلة مرقت بى كرعينة !!ومن الجوع بدت تأكل فى الاطفال !! نرجع لموضوع الدهب والليلة بموضوعك ده أكون وصلت الموضوع رقم 50 فى سلسلة كتاباتى فى المنتديات عن الدهب وأنا دهبى عايز أعملو كتاب يوثق كل الحاصل وحقك وحق الدكتور عبدالجليل قسم السيد من منتدى السروراب محفوظ كلما أكتب أو أنقل موضوع يقول لى يا بشرى إنت الايام دى (مفلس )؟؟ لكن رسلت ليهو فى الخاص والعام بما عندى فى الجيب والبنك وما وعدته من خير ودهب بعد إصدار الكتاب وبدأ يكتب بعد أن ألحت عليه المدام قالت ليهو والله ود الجودلية ده ما بظلمك حقك محفوظ وكذلك حق الاستاذ جبرا وبدون جهاز وما عندنا لا حافله ولا 50 مليون !!وعلى العموم أنا بجى قريب وبس بمشى محل الدهب وأنزل فى العبيدية النفافير منزل صديقى زين العابدين حسن الزبير(منزل الاسرة ) وأعمل مركز إعلامى خاص بالدهب .

--------------------------------------------------------------------------------


3/ أحمد عبد الباري - (السعودية) - 7/2/2010
عندما يكون الاقتصاد هشاً يستنسخ المغتربون ظواهر فقاعية يقال أنها تدر دخلا لكنها ما تلبث أن تخبو كفقاعة صابون. بقالة حديثة، جزارة حديثة، معصرة زيت، حافلة سيفليان،دفار، جامبو، زد واي، كي واي، أراضي شعبية، تركيب عطور، كابينة هاتف، محل جوالات، وأخيرا جهاز كشف الذهب. يظل المغترب هكذا يجرب ما جربته الأرضة وهو الحجر ثم يتركه وهكذا دواليك والسبب الاقتصاد الهش القائم على أرجل كسيحة. أعرف شخصا أصر على أخيه المغترب أن يشترى له معصرة زيت لأنها كانت (موضة). تم شراء المعصرة. بعد فترة أقنعه الأصدقاء أن سعر الزيت رخيص لذا عليه أن يسبتدلها بأبقار. باعها بأقل من الثمن واشترى أبقار. قال له الأصدقاء هذه الأبقار ضعيفة والسنة (قوية) لذا يجب أرجاعها لصاحبها. ذهب لإرجاعها وجد أن صاحبها بالسجب لأن الأبقار كانت مسروقة!! قال له أهل البائع يمكننا اعطائك بعض الضأن مقابل هذه الأبقار أما أذا أردت طريق القانون فهذه مصيبة لك وله. قبل بالعرض. كانت (الضانايات) ضعيفات جدا فأصبحن ينفقن ويلقين حتفهن واحدة بعد الأخرى. ولما انتهت اجازة المغترب لم تبق لأخية غير (ضاناية) واحدة يتصبب المخاط من أنفها.

--------------------------------------------------------------------------------


4/ مها عبد الرحيم - (المركز الفومي للبحوث) - 7/2/2010
مسكين الحسين ضيع حصاد عمرة هو ماعارف انو الطمع ودر ما جمع اه الطمع خلاهو من حافلة يسوق كارو

--------------------------------------------------------------------------------


5/ محجوب - (السودان ) - 7/2/2010
الاخ جبرة السلام عليكم أجمل حاجة فيك انك متابع المصايب الحاصله كلها لاكييين والله ناس الدهب ديل حيرونا عديل اى واحد يقول ليك فلان لقى ليه سبعه كيلو وواحدين بيختشو شويه بيقولو لقى ليه كيلو . لكن الحقيقه قالها لى واحد عنده جهاز وهى المختصر المفيد ( انو والله الدهب اى زول عنده مصدر رزق غيره مابيرجع الخلاء ) لانك لو شفت الطريقه و العيشه غاتو تدى ربك العجب !!!!! نمشى ونجى نقول كلو ده من الضائقه الاقتصاديه والله يجازى اللى كان السبب......

--------------------------------------------------------------------------------


6/ احمد حميدة - (السعودية الطائف ) - 7/2/2010
الله يجبر خاطرك يااستاذ جبرة اول مره افهم المثل الذى يقول شر البلية مايضحك

--------------------------------------------------------------------------------


7/ صابر على الجمر - (الخرطوم ) - 7/2/2010
صدق اللي يقول عن السودانين كسالى عايزين يغنوا بين يوم وليلة ما عندنا الأرض دي لو زرعناها ساكت بنجيب دهب لا محتاجة لري ولا تمهيد ولا حاجة ترش البذر والمطر تجي تسقيه ما عليك إلا الحصاد

--------------------------------------------------------------------------------


8/ فاروق نوري - (الخرطوم ) - 7/2/2010
يقال والعهدة على الراوي أن الحكومة هي اللي طلعت شائعة الذهب هذه علشان اذا صدق وطلع المواطن دهب تفرض عليه ضريبة انتاج وزكاة الدهب

--------------------------------------------------------------------------------


9/ سامي سعيد - (السكوت - الشمالية ) - 7/2/2010
هذه سمة الكسالى البحث عن وسيلة سهلة للغنى أليس لدينا الأرض والماء والمناخ اليس هذا اغلى من أي كنز أي بلد تجتمع فيه العناصر هذه ويعاني كل هذه المعاناة مشكلتنا مشكلة إدارية لا نملك إدارة تستغل كل هذه الامكانيات لصالح المواطن.

--------------------------------------------------------------------------------


10/ عبدالرحمن أحمد المهيدي - (السعودية) - 7/2/2010
طيب كويس الحسين طلع ليه بي كارو ، مش زي صاحبنا ود السر وإليك حكايته : كان ود السر مستور الحال في السودان ياكل ويربي ويعلم في عيالو . طلعت في راسو لازم يغترب اشترى فيزا للسفر للسعودية . ويوم وصوله يحتفل به أصحابه ودار ت بينهم الونسة وكل واحد في الشلة يعبر عما بنفسه ، فمن يقول ما عايز من الغربة غير بقالة وآخر يقول ما عاوز غير محل اتصالات وآخر يقول ما عاوز غير كافتيريا وآخر واحد قال ما عاوز من الغربة غير حافلة : وسألوه وانت يا ود السر عايز شنو؟ قال أنا والله اتمقبلت جنس مقلب في الدنيا دي أنا البقت علي خلوها ساكت !! . سألوه كيف ؟ قال كان عندي حافلة بعتها اشتريت بثمنها الفيزا وجيت .

--------------------------------------------------------------------------------


11/ نورالدين احمد بدر - (حلفا الجديدة) - 7/2/2010
شكرا استاذنا جبرا ,,,شكرا ايها الرائع الانيق ... لكن الجمعة الفاتت دى غشيتنا باقى لى انت كمان بقيت تبعهم !!!! يا اخى نحن بننتظر الجمعة بفارق البر علشان نقرا سيناريوهات جبرا تقوم تجلينا ..!!! رجاءا رجاءا اى شى ولا سيناريوهات الجمعة شكرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7456
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 57
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: حكاوى الدهب فى السودان بين الواقع والخيال   الإثنين 8 فبراير - 5:18

نصف الكوب الفارغ

------------------كتب الدكتور عبدالجليل قسم السيد والاخ عبدالجليل والله كاد أن يصل فيفتى فيفتى فى الكتاب بتاعى عن الدهب أن عارفو مرتو زاراهو فى دهب وتغيير الدقه ما بحلك !!--------------------------------------------------------------

كثير من الناس ينظرون دائما الى النصف المليان من الكوب , ويتجاهلون نصفه الفارغ عن عمد , عشان كدا لما يقعوا بتكون وقعتهم سوده !!!
علمتنى التجربة الا اضع كل البيض فى قفة واحدة (اليومين ديل البيض ذاتو بقى رخيص وكذلك الفول ) عشان الاكاله مشوا للدهب ؟؟!!
والمواصلات بقت فاضيييييييه (كما يقول عادل امام) عشان الركيبه مشوا للدهب ؟؟!!
لورى الطوب بقى بى 120 الف (بالقديم ) عشان بتوع الكمائن وعمال الطوب وبتوع الزبالة مشوا للدهب!!
الاراضى السكنية بقت رخيصة عشان اصحابها باعوها عشان يشتروا اجهزه ويمشوا للدهب!!
بيوت العذابه بقت فاضية عشان العذابه فكوها ومشوا للدهب !!
هاتفنى صديقى بالامس بانه سوف يترك العمل بالزراعة ويسوق (التراكتور بتاعوا) ويمشى للدهب ( حسب افادته بان الدهب السطحى نفد , والدهب بقى داير ليهو محرات)
صديقى الذى بدأ رحلة الاغتراب منذ العام 1983 عندما كنت طالبا بكلية الصيدلة بمصر) عاد مؤخرا من السعودية ليجرب حظه مع الدهب ومعه اخرين , اشتروا جهاز امريكى وللضمان اشتروا معاهو واحد يابانى ( تحسبا عشان مايقول ليهم : فور اول ميتالز - for all metals يعنى لجميع المعادن -يعنى شمار فى مرقة) قال لى بعد ما جهزوا حالهم , امتطوا سيارته الهايس (حصاد الغربة) ومشوا للدهب !! تخيلوا الجهازين كضموا !!فور اول ميتالز ذاتها ما قالوها (طلعوا ماسورة 24 قيراط)
زى امولادى القال بطنو طامه من الهلال
وتانى ليهو ما بلعب محال
الارباب قال ليهو قرب تعال
ولو ما جيت بديك ... بالنعال
انت ما عارفنى انا زول (قنبال) .
صاحبنا المغترب سابقا شفتو الاسبوع الماضى فى الكرين داير يبيع الهايس(حصاد الغربة ذاتها) عشان يشترى جهاز اصلى (زى النفطى يعنى ما ماسورة) عشان يمشى للدهب!!
معظم الحكاوى التى تروى عن الدهب عبارة عن وصف للكوب المليان ؟؟!!!!
ايها الباحث عن الدهب إعلم بان نصف الكوب الفارغ (محمدك) لاتدفق مويتك على الرهاب!!
اخر خبر ((ناس محلات الدهب ذاتم باعوا دهبم واشتروا اجهزه ومشوا للدهب ))!!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7456
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 57
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: حكاوى الدهب فى السودان بين الواقع والخيال   الثلاثاء 9 فبراير - 18:05

? في طفولته التي قضاها بقرية «فقوار» مسقط رأس الدكتور كمال الطيب يسن رئيس قسم الهندسة الكيميائية بجامعة الخرطوم يقول ظللنا في ستينيات القرن الماضي نرقب بدهشة بعض «الأجانب» وهم من «ألمانيا» إذ قدموا إلى المنطقة على ظهر «مواترهم» وعسكروا في الخلاء القريب من وادي «الحجاجية» و«السنقير» كانوا يفسرون تنقيبهم في المنطقة بأنهم يبحثون عن معدن «المايكا» من وقتها أعتقد أن التنقيب عن الذهب في المنطقة ممارس.
----
ويصل حديثه بأن «المنطقة» تاريخياً منطقة حضارات إذ بها كنيسة في منطقة «القروناب» شمال فقوار يعود تاريخها إلى عهد «العنج» الذين أستقروا في المنطقة مجايلين للملكة المروية، وهم لا يقيمون في منطقة إلا إذا توافر فيها « الحديد والذهب»، كما ان المنطقة بين الشلالين الثالث والخامس شهدت هجرات كثيرة عبر تاريخها إذا استوطنها «المماليك» وأتى جند محمد علي باشا ينقبون عن الذهب، وحذر رئيس قسم الهندسة الكيميائية بجامعة الخرطوم من آثار تلوث بيئ في المنطقة جراء الغبار واستعمال الزئبق في تخليص الذهب مما يقود إلى إضرار بالنبات والانسان..
«1»
بروفيسور طلعت عيسى المسئول عن التلوث البيئي بولاية نهر النيل والخبير البيئي تحدث لـ «الرأي العام» ان الولاية قامت بتطواف على مناطق تنقيب الذهب كلها.. ورأي ان الطريقة التي يستخلص بها «الذهب» عن طريق الزئبق لها آثار سالبة على البيئة، وأضاف أن «العمال» يقومون بالدخول إلى «الحفر» التي وضعوا فيها الماء والزئبق ويعرضهم ذلك إلى تأثير في «الأعصاب» و«الخصوبة» والتهابات حادة في العيون، كما يقود إلى «التقلب المزاجي»، زاد ان تفشي «الذباب» في المنطقة يعود إلى ظاهرة التعامل السلبي في التخلص من «الفضلات»، واعتبر د. عيسى ان هنالك بعضاً من «تلوث اجتماعي» حدث في المنطقة بدخول عناصر في مجتمعات أخرى لا تقف الأخلاق حائلاً دون تحقيق الثراء.
ورداً عن سؤال «الرأي العام» عن كيفية معالجة التردي البيئي في المنطقة قال ان لجانهم تعكف على القيام بحملات ارشادية في مناطق التنقيب للحد من الاضرار السابقة المصاحبة للعملية، وأعتبر ان «العائد المادي» الذي تتحصل عليه المحليات بالولاية لا يكفي مستقبلاً لردم الحفر التي أحدثتها عمليات التنقيب.. مما يضر ذلك بالتربة.. وكذلك تسرب الزئبق إلى المياه والتربة يقود إلى اضرار بالبيئة ويهدد مستقبلها في الولاية.
ورأى ان على الدولة ان تنظم عمليات «التنقيب البسيط بتحديد جهة تنظم العمل» وتدعم المؤسسات الوطنية العاملة في التنقيب على ان تعود حصيلته للمواطن في شكل خدمات وتنمية.
«2»
في المؤتمر الصحفي الذي أقامته «الجمعية السودانية لجيولوجي البترول» بمنبر «سونا» يوم الاثنين الفاتح من فبراير الجاري قال د. صديق عبد القادر نقيب الجيولوجيين السودانيين متطرقاً في حديثه لظاهرة تنقيب الذهب في ولاية نهر النيل، قال يجب ان تكون لوزارة الطاقة دور واضح في تثقيف المواطنين العاملين في التنقيب التقليدي عن الذهب في نهر النيل، مضيفاً أن العمليات هذه موجودة في الانقسنا ورمال ساحل البحر الأحمر ولكنها لم تتحول كظاهرة كما هي الآن في نهر النيل، مضيفاً ان القوانين في العالم تعطي المواطن صاحب الأرض ممارسة التنقيب البسيط والمشكلة تكمن في الكيفية التي يتم بها، ويرى ان وزارة الطاقة وولاية نهر النيل وجمعيات البيئة لم تقم بدورها التنويري والارشادي للمنقبين في مناطق الذهب، وعلينا ان نعمل بأقل خسائر «بيئة» ونستغل ثرواتنا.
«3»
والي نهر النيل «أحمد المجذوب» المعفي إلى حين الانتخابات كان قد اصدر حزمة من القرارات لتنظيم التنقيب باعتباره حقاً مكفولاً لانسان الولاية، واعتزم لإستخراج تراخيص صغيرة ومتوسطة وكبيرة حسب المقدرات المالية للمنقبين، ولكن الأمر فجر أزمة بين حكومة الولاية ووزارة الطاقة أواخر العام الماضي باعتبار ان الامر يؤول إلى «الوزارة الاتحادية»، ولكن المرسوم الولائي لم يتم تنفيذه لاعفاء الوالي من منصبه وظل أمر الذهب «مسكوتاً» عنه ولو إلى حين.
«4»
من جانب تاريخي يرى الدكتور فتح العليم عبد الله استاذ التاريخ والحضارة ان «وادي السنقير» أصبح ملفتاً للنظر عبر التاريخ للمعان ذهبه، ففي القرن التاسع تدافعت أعداد هائلة من سكان مصر والعالم العربي للبحث عن المعدن النفيس بين «بربر وأبو حمد» تحديداً في وادي «السنقير» وحدثت حروبات جراء ذلك بين سكان المنطقة والقادمين الجدد وقد أخضع «عبد الله العمري» المنطقة لنفوذه منتصف القرن التاسع واستباح ذهبها..
ويضيف د. فتح العليم ان المنطقة غنية بالآثار بحسبانها منطقة تاريخية شهدت العديد من الحضارات الإنسانية الممتدة لخمسة آلاف عام ورأي ان من الواجب الأخلاقي والوطني ان يبلغ العاثرون على «آثار» في المنطقة السلطات المختصة و«الذهب حلال عليهم»..
«5»
في منطقة «السنقارة» شمال «وادي المعقل» عثر محمد أحمد «الرقل» على «حجر جبلي» أتهمه بالذهب.. يزن الحجر اكثر من «مائة كيلو»، استعان لسحبه إلى مقر أقامته الخلوية بعربة «لوري»، وتجمع الناس حوله يباركون له الثراء منقطع النظير.. فأقل ما يجنيه من «الحجر» .. قل «05» كيلو ذهب وأضربها في «80».
بينما هم في فرحتهم تلك قدم إليهم أحد «الرشايدة» وقايضه بعربة «بوكس» يسمونها «بخاخ» سعرها «80» مليوناً من الجنيهات.. تمسك «الرجل» بحجره ورفض العربة.. لما فتفت تماسكه وطحنه وغسله أخرج له فقط «1» جرام سعره «80» جنيهاً.. والباقي «حديد» و«مايكا».. وراحت عليه الحديدة.
حكاوي كثيرة يتسامر بها المنقبون.. وكلماتهم بمغادرة «الخلاء» بعد يأس من الثراد تسمع بأن « فلاناً» لقى ليهو «2» كيلو .. تبعثر محتويات حقيبتك المرتبة غافلاً إلى التنقيب، ينتظرك الغبار والقراصة والعدس والشاي الصاموتي.. ووعد قريب أن «تعبر» بـ «فتوح» كارب من حظوظ الذهب.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7456
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 57
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: حكاوى الدهب فى السودان بين الواقع والخيال   الأربعاء 10 فبراير - 1:50

أضف تعليقك طباعة الموضوع أرسل الموضوع
(قراءة: تعليق: 2 طباعة: إرسال: )
التعليقات

--------------------------------------------------------------------------------

1/ tig - (ksa) - 9/2/2010
اكيدرايحين تقطعو معيشتهم لو بيدكم خلو الخلق تعيش الله جاب ليها رزق انا مناكد الله سوف يفجر السودان كله خير باذنه تعالي كفاية تسلط وفقر

--------------------------------------------------------------------------------


2/ بشرى مبارك إدريس - (بيريطانيا( بيرمنجهام)) - 9/2/2010
والله العظيم أنا الدهب ما عندى لايهو لاوقت ولامال للجهاز ولامروه للحوامة من تشرق للمغيب راحت زمان فى لقيط المنقة فى جنينة آل المهدى بالسقاى وبعد الثانوى كملت جزء من المروة والشباب فى كلية الشرطة وبعدها 6 سنين سهر وتعب فى جوازات مطار الخرطوم وفى المانيا ماخليت أمن فى الفنادق والمطارات والسفارات والامم المتحدة وألآن كتابى عن الدهب جاهز والموضوع ده يكون الموضوع رقم 51 ولسع شكل المواضيع ماشة ومن منتدى السروراب يشاركنى الدكتور الصيدلى عبدالجليل قسم السيد قلت ليهو بديك كم جرام فى الموضوع والله ما قصر قاعد فى صيدليتو ويقدم فى برامجو فى الاذاعة الطبية والكيلو بعدين إن شاء الله بلقاهو أكان ما دهب (مايكا قالوا والله بتجيب برضو ). كنت قبل شهور أتصلت على صديقى من 75 أيام الجيلى الثانوية زين العابدين حسن الزبير أبن العبيدية بإعتبار أن أهلوا غنوا عديييل ولكن الزين وجدت حظة نايم بمرض صغيرته شفاها الله لذلك صرفت النظر عن الحديث مع العميد شرطة ناصر محمد يوسف صديقنا ودفعتنا لكى نعمل شركة مشتركة وتصديقات مع الزين إبن المنطقة وقلت أحسن الكتاب من الخط المعلق .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7456
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 57
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: قصه عائد من الدهب بولايه النيل نقلاً من منتدى دار جعل   الأربعاء 17 فبراير - 23:14

حكاية عائد من الذهب

--------------------------------------------------------------------------------

التقيت احد الاخوه العائدين من رحلة البحث عن الذهب وحكي لي قصته فقال سمعنا عن ظهور الذهب في ولاية نهر النيل واتفقنا انا واحد الاخوه واشترينا جهاز البحث بمبلغ 30 الف جنيه مع ان سعره الاصلي لايتجاوز الا 10 الف جنيه سوداني ! واشترينا عربه بوكس تايوتا موديل 91 بملغ 25 الف جنيه سوداني وتحركنا لولاية نهر النيل ووصلناها بعد يومين وذلك لتفادينا نقاط التفتيش واذا قبضوك سيصادرون الجهاز فورا ومن عطبره اشترينا جوال عيش ناشف قرقوش وجوال عدس وجوال دقيق وسكر وشاي وبرميلا ماء وضربنا في الصحراء حتي وصلنا مكان يدعي قبقبه بعد مسيرة يوم كامل في الصحراء ومعنا دليل من المنطقه وجهاز البوصله واجهزة الاتصال وتحديد الموقع ونصبنا خيمتنا المتواضعه واخرجنا كل حاجاتنا وبدانا البحث عن الذهب وطوال اسبوعين لم نحصل علي اي شي سوي التراب وغيرنا موقعنا اكتر من مره ولم نجد شيئا ابدا وطيلة هذه الفتره ناكل العدس بالعيش الناشف في وجبتين يوميا والنوم في برد قاتل ولاربع ساعات فقط يوميا ولم نستحم طوال الاسبوعين فرجعنا لعطبره ونحن في حاله من الارهاق والتعب وفي الطريق تسمع عن من وجد الذهب بكميات متفاوته ويلاقيك تجار الذهب بسياراتهم الفخمه ومحروسين بسيارات الشرطه ووصلنا عطبره وانا شخصيا دخلت الحمام لمدة خمس ساعات متواصله وكملت صابونتين في غسيل نفسي اما عن ملابسي فقد استغنيت عنها تماما وبعد الراحه يومين في عطبره رجعنا بنفس الرحله لمرة ثانيه وغيرنا المكان تماما واتجهنا شرقا لقرب جبال البحر الحمر والحدود المصريه وقعدنا اسبوعين ونبحث عن الذهب ولم نجد شيئا فرجعنا عطبره ومنها للخرطوم ونحنا في حاله يرثي لها من الارهاق والتعب وتغيير الملامح والشكل تماما فقط حمدنا الله علي السلامه والعافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7456
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 57
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: حكاية حبشى يتبعة الحظ   الأربعاء 21 أبريل - 19:31

العائدون الى ديارهم فى استراحة منقب من اودية الذهب بنهر النيل لاتسكت اصواتهم عن الحديث بود عن (عبد الرحمن) الاثيوبى ابن الخامسة والثلاثين من العمر، فابوعابدة كما نجر له الرفقاء هناك اسماً خلوياً جديداً يجسد مقولة لاتدرى نفس باى ارض تترزق ..فمهنته الاساسية الزراعة عمل بها عبد الرحمن طيلة عمره فى قرية قريبة من اثيوبيا ويقضى امسياته فى تدارس الفقة والعلوم الاسلامية اذ انه مسلم يعض بنواجذه على دينه ..مجيئه الى السودان بعد ان ضاقت لقمة العيش هناك كان على يد زوجته التى قدمت للعمل فى احد منازل امدرمان فقدم معها واخذ يعمل فى مهن هامشية حتى لايتكل فى قوته على امراة ..تنقل عبد الرحمن فى العمل فى محلات الخرطوم التجارية وكافترياتها الى ان فتح الله للناس رزقا فى اودية الذهب ..ولما كانت زوجته تعمل فى كنف اسرة تمتد جذورها الى نهر النيل ذهب عبد الرحمن برفقة ابن الاسرة الى هناك بعيد رمضان الذى مضى ..يبحث عن الذهب نهارا ويؤم المصلين فى صحرائهم تلك كـ(بلال) آخر فى خلاء ..
اصبح ملاك الاجهزة هناك يتفاءلون به ان كان بين عمالهم فـ(حظه) ضارب كما يقول (الحسن) احد رفقاء عبد الرحمن الحبشى فى شلة العمل هناك.. واسترزق بحظه كثير من ملاك الاجهزة الذين عمل معهم منهم من وجد (3) كيلو دفعة واحدة ولايقل عن ذاك.. يكون نصيب عبد الرحمن والعمال الذين معه الثلث فيما يذهب الباقى حسب القسمة الى صاحب الجهاز والعربة التى يتنقلون بها عبر الصحراء.
عبد الرحمن الآن يزور اسرته الصغيرة فى العاصمة بعد امتلاء الجيب بالرزق الحلال جعلت منه سعة اخلاقة محبوبا هناك فى اودية الذهب لا يطيق الرفقاء فراقه ..الشئ الذى جعل ابناء قرية من نهر النيل ان يتخذ منها موطنً ويجلب اسرته الصغيرة فيعمل بالزراعة بجانب الذهب بعد ان اتفقوا على ان يجعلوا له منزلاً واسعاً هناك كأخلاقه الرفيعة..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7456
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 57
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: حكاوى الدهب فى السودان بين الواقع والخيال   الأربعاء 21 أبريل - 19:43

تدافع للتنقيب عن الذهب بجنوب كردفان

شهدت منطقة الليري بمحلية تلودي بجبال النوبة أخيراً، تدافعاً كبيراً لمجموعات من المواطنين من شتى ولايات السودان بغرض التنقيب عن الذهب في منطقة جبل لفوفا بالليري. وقال طه أبو الحسن محمدين مدير الوحدة الادارية بالليري، إن المحلية تقوم بالتعاون مع قوات الشرطة والكادر الإداري والصحي بتهيئة المناخ للباحثين عن الذهب. وذكر أن هذا التدافع تسبب في الانتعاش التجاري بالمنطقة مما أدى لزيادة الطلب على السلع التجارية.
وأضاف أن المجموعات التي تقوم بعمليات التنقيب العشوائي في جبل لفوفا أكدت وجود الذهب بالمنطقة، وانهم تحصلوا عليه بالفعل.
وأوضح أبو الحسن أن عمليات التنقيب تتم بالأجهزة اليدوية. وأكد أن الفرصة متاحة الآن للشركات للقيام بعمليات الاستكشاف. واستخراج الذهب تجارياً، مما سيسهم في زيادة العائد الاقتصادي للمحلية وللولاية عموماً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7456
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 57
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: مداخلة من أحد الاخوان من منتدى البركل   الثلاثاء 27 أبريل - 7:06

الدهب متوفر وبكميات هائلة في اكثر بقاع السودان واكثرها في الشمال الشرقي والغربي
والذهب المقصود هو ذهب سطحي علي وجه الارض تغطي الزحف الصحروي وحركته السيول والاوديه ، والحظ هو العامل الأول في عملية البحث عن الذهب ، وقد ارخ المؤرخون منذ الحضارة المسيحية في النوبه عن هذا الذهب وقد حدد بعض الموثقين مواقع الذهب لكن بخطوط الطول والعرض وقد تجد المناطق مكتوبة ولكنها باللغة النوبية ، حقيقة اصبح الذهب الآن مصدر دخل هام لابناء الشمال في السودان واغلب الشباب الآن في مناطق الذهب .
اما عن الاجهزة فهي متوفرة وباسعار اقل كثير من التي تكتب علي صفحات النت اذ بلغ سعر الجهاز (gbx4500) بالقديم 18 مليون
نتمني ان نكون قد وفقنا في وضع هذه المعلومات للجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7456
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 57
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: قصيدة حلمنتيشية عن الدهب فى السودان والتنقيب عنه فى كل مناطق السودان الان   الثلاثاء 27 أبريل - 7:14


الدهب الدهب .... يكاد يكاد عقلى يذهب
مليون نفر أو قد يزيد ..الكل يفتش للدهب
إسبوع يفتشو ليل نهار..... من غير تعب
***********************
من كل أصقاع البلاد الكل حضر.. من غير نصب
واحدين يفتشو بالجهاز واحدين يكوسو على الركب
واحدين لقو الكيلو وزياده... والكل تحرك وأنكرب
حفروالتلال حفروالجبال. حفرو الرمال ماخلو طب
سابو الزراعة والتجارة وكاسو الشراب من القرب
عمرت مدن عمرت قرى ....ومن بعيد النار لهب
البيع يكون حاضر.. وكاش تمسك ملايين كالرطب
ناس الشمال لقو كل منال باعو الكتير حتى الحطب
أعمل حسابك للقدر.. والموت هو حق ودفن الترب
سمعنا بى قصصاً تشيب والحظ يكون مرات كعب
تمسك حجر تقول غنيت ....يطلع جرام لو إنسكب
واحدين جهازم مانضم.. واحدين جهازم بس عجب
إسبوع ويحسب كيلو كيلو.. واحدين جرام واحتجب
الحظ يكون نايم معاك ..واحدين حظوظم بس دهب
الاعمى شايل للمكسر.. تضحك يمين من غير سبب
جنبك عديييل واحد غنى... وخمسة كيلو ولا كضب
**************************
العبيدية فيها الناس كتيير.. ركبو الجديد
ركبو لى أحسن حديد والخير الخير يزيد
غيّر البيت القديم وغيّر ....الباب الحديد
وبنى بالعقد بالعقد... بالسرامييك الشديد
تزوج العازب سنين سنين من أحلى غيد
وجاب المهر .. كفى العروس ملاهو جيد
الشيله نصها بس دهب دهب ودهب أكيد
وعزم الضيوف عدد الالوف عدداً عديد
وكفى كفى جيرانو وحتى حيران المسيد
والمولى يرزق ورزقو واسع وكمان يعيد
من غير حساب بس إنت أدعو زيد وزيد
الصلاة فى فجرها مافى تأخير لى الشديد
وماتفتش العذر الغياب لو كان كان وحيد
صلى وأسجد وأشكر أشكر الخالق المجيد
على رحمتو من غير حساب ورزقو واسع للعبيد
على رحمتو من غير حساب ورزقو واسع للعبيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7456
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 57
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: حكاوى الدهب فى السودان بين الواقع والخيال   الأربعاء 2 يونيو - 2:53

القادمون من مناطق التعدين العشوائي للذهب بشمال البلاد يروون حكايات غريبة عن عثور بعضهم على قطع أثرية موغلة في القدم لا تقدر بثمن، حيث عثر أحد «الدهابة» كما يطلقون عليهم بالمنطقة على جمل من الذهب، وآخر عثر عن «ختم ذهبي»، والحكايات التي تروى كثيرة بالعثور على قطع ذهبية أو غيرها.. وللأسف لا يتم تبليغ هيئة الآثار القومية بل انها تباع بابخس الاسعار رغم قيمتها الاثرية التي لا تقدر بثمن لكنه «هوس الذهب» الذي وصل باحد المواطنين ان قام بلعق قطعة معدنية لاختبارها اذا كانت ذهبا ام لا، واتضح انها قذيفة «دانة» قديمة كانت مدفونة تحت الرمال، فتورم لسانه بدرجة مخيفة واخذ يستفرغ طيلة اليوم من آثارها السامة.
وهناك أقاويل كثيرة تشير الى قيام بعض الأشخاص باقتحام القبور الاثرية القديمة بالشمالية ليس للبحث عن الذهب، بل «الزئبق» الذي يستخدم في فصل الذهب عن الصخور، وهو باهظ الثمن.
سرقة الآثار والعبث بها اعتداء على التاريخ، وطمس للحضارة وعلى الجهات الرسمية المختصة، ايقاف العبث بآثارنا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7456
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 57
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: وزير الطاقة والتعدين الجديد يؤكد إستمرار التنقيب العشوائى فى ولاية النيل   السبت 26 يونيو - 17:45

صاحبت ارتفاع أسعار الذهب عالمياً هجمة استثمارية على السودان في مجال تعدين الذهب بالصورة المقننة والأخرى العشوائية، وتسابقت الشركات من شتى انحاء العالم، فكانت شركة موسى موسان الشيشانية في مربع «30» بالبحر الاحمر، وبارامونت، وفارون الهنديتين في مربعي «28» و«26 - أ» بنهر النيل، على التوالي وتاهي التركية في مربعي «17» بالشمالية، و«2» بالبحر الأحمر، وغزال الكندية بمربع «19» البحر الاحمر، اضافة الى الشركات التي تعمل من قبل ارياب ورضا وغيرهما، وأخيراً وقعت ثلاث شركات جديدة بمبنى الهيئة العامة للابحاث الجيولوجية وبحضور وزير التعدين الجديد ووزير الدولة وهي شركة (كم أون سودان) الفرنسية لتعمل في تعدين الذهب والمعادن الأخرى في شمال شرق كردفان، وشركة النواتي كشراكة سودانية صينية بمربع «16» بالبحرالأحمر، وشركة محمد حسين المفتي للتعدين لتعمل بمربع «32» بولاية نهر النيل، بجانب ما يتم من تعدين عشوائي في معظم ارجاء البلاد.
وفي ذات السياق أكد عبد الباقي الجيلاني - وزير التعدين - سعي وزارته لتنظيم التعدين العشوائي، من أجل تقليل الآثار الجانبية للزئبق وعمليات التعدين العشوائي عامة، وأردف: (نسعى مع الوكالات ومنظمات المجتمع المدني من أجل توعية المواطنين ولكن لا نستطيع ان نوقف الناس عنه الآن، نسبة لمردوده الايجابي في المجتمعات وان لا نقول قد نافس الزراعة وغيرها من الأعمال)، وأكد الجيلاني اهتمامه بعلاقات الشركات والولايات، وقال إن الولايات بما لها من قوانين ومجالس تشريعية تستطيع ان تؤثر في عمل الشركات، لذلك نسعى للتنسيق معها في مجال التعدين بصورة عامة، وطالب الجيلاني الشركات بتقديم الخدمات وتوقيع أوراق تفاهم مع الولايات المعنية وان تهتم الشركات بتشغيل ابنائها.
من جانبه قال وزير الدولة بالمعادن عبد الواحد يوسف إبراهيم نعمل على ان لا يكون التعدين تخريباً لظاهر الأرض بقدر ما يكون تعمير لها، ويساعد المواطنين الذين يسكنوها، حتى لا يكون التعدين موضع نزاعات مع المجموعات المحلية. ويشير الخبير الاقتصادي محمد الجاك الى الجدوى الاقتصادية للتعدين ومقارنة التكاليف بالعائدات من الذهب ويقول هنالك جدوى مباشرة هي التكاليف، أما الجدوى غير المباشرة عبارة عن الآثار البيئية السالبة التي يخلفها التعدين، واضاف: لا يمكن ان نؤمن أو نضمن حدوداً لهذه الآثار، وبالحسابات قد لا تكون هنالك جدوى اجتماعية للمجتمعات العاملة في التعدين العشوائي إلاّ من نظرة خاصة وان الآثار السلبية التي يخلفها التعدين العشوائي تكلفتها أكبر من عائدها، وعلى الدولة ان تتأكد من أن هذه الآثار في الحدود المسموح بها. ويوضح الخبير البيئى البروفيسور طلعت عيسى ان الخسارة الحالية من التعدين في الجانب البيئي أكبر بكثير من عائداته، ويمكن ان تستفيد المجتمعات المعنية بالعمالة والخدمات من الشركات التي تعمل في مجال التعدين، كونها تعمل في مناطق محددة وبذلك تكون المسؤولية محددة.واضاف طلعت: إذا تمكنت الدولة من حصر العاملين في مجال التعدين العشوائي ومعرفة مناطقهم وحمايتهم تحت سيطرة شرطة التعدين بذلك تعطي فرصة لوقت محدد حتى يتم الضبط الكامل، وتابع: «يمكن ان يعمل الأهالي في شكل شراكات او تعاونيات تكون أعمالها ظاهرة في وضح النهار على ضوئها يمكن ان يتعامل معهم الخبراء ومنظمات المجتمع المدني من أجل التوعية وتقديم ما يمكن تقديمه في هذا المجال، من أجل حماية البيئة وظاهر الأرض، والحفاظ عليهم من الآثار البيئية السالبة والانفلات الأمني والاخلاقي وان الطبيعة لا تعرف العشوائىة وكل شيء فيها منظم ويمشي بخطوات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7456
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 57
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: حكاوى الدهب فى السودان بين الواقع والخيال   الخميس 19 أغسطس - 22:10

لقي (10) أشخاص مصرعهم إختناقاً في بئر تعدين عشوائي للذهب بمنطقة (قبقبَة) بمحلية أبوحمد، فيما هرعت شرطة ولاية نهر النيل إلى مكان الحادث واتخذت الإجراءات اللازمة.
وقال اللواء عادل خوجلي الجاك مدير شرطة ولاية نهر النيل حسب الشرطة، إن الحادث وقع نتيجة للتنقيب العشوائي بآبار الذهب، وأشار إلى أن المتوفين قاموا بإشعال النار في قاع البئر للمساعدة في تكسير صخرة كبيرة مما أدى الى إنبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون ونفاد غاز الأوكسجين من قاع البئر وتسبب ذلك في اختناق المتوفين، وأردف أن شرطة الولاية قامت بفتح بلاغ تحت المادة (51) إجراءات وتمكّنت من إنتشال الجثث وتسليمها لذويها بموافقة النيابة، وناشد المواطنين بأخذ الحيطة والحذر والإلتزام بالتوجيهات التي تصدر من الجهات المختصة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7456
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 57
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: نقلاً من الرآى العام مشاكل الزئبق والتنقيب عن الذهب فى السودان السبت 3 سبتمبر   السبت 4 سبتمبر - 18:46

يلهثون وراء بريق الذهب يبحثون وينقبون «عشوائياً» في مجاهل الصحارى فتتقطع بهم السبل وينهش أعضاءهم الجوع والعطش بعد نفاد الزاد والزوادة فيتلقفهم الموت ليواريهم الثرى فتكون المحصلة النهائية «تبر و تراب»!! ومع تواتر الايام يرتفع عدد الضحايا الذين طحنتهم الضغوط الاقتصادية فهاموا بحثاً عن مورد يعينهم على مواجهتها، ومما يؤسف له حقاً أن الدولة لا تحرك ساكناً حيال هذه المأساة بل تقف موقف المتفرج حين تتناقل اجهزة الاعلام المختلفة مآل الضحايا الذين هلكوا في الفيافي جوعاً وعطشاً قبل ان يبلغوا غايتهم، والاخطر من ذلك ما يتعرض له العمال المنقبون من امراض تسلمهم إلى الهلاك ما لم يتدارك امرهم وذلك نتيجة لعدم الاهتمام بالصحة المهنية وصحة البيئة، وهذا الأمر دعانا إلى الجلوس مع البروفيسور «عثمان يوسف ابو سالمة» الخبير في مجال صحة البيئة والصحة المهنية ليلقى المزيد من الضوء حول الموضوع من خلال هذا الحوار:

مخاطر عديدة:
هلا حدثتنا عن اضرار عنصر الزئبق وسط المواطنين والعاملين في مجال التنقيب التقليدي للذهب؟
- التنقيب موجود في «افريقيا» كمصدر رزق للمواطنين بالريف والحضر، بل أصبح مصدر ثراء لكثيرين منهم علماً بأن هذا التنقيب ممارسة معروفة في السودان منذ قديم الزمان.. ويقدر عدد العاملين في هذا المجال في افريقيا ما بين «3-4» ملايين شخص وبحسب افادة وزير المعادن «عبد الباقي الجيلاني» يقدر عدد العاملين في السودان في مجال التنقيب بـ «000002» «مائتي ألف» وقد يصل العدد إلى «مليون» علماً بأن الذهب موجود في اماكن جغرافية متعددة في مناطق الشرق والغرب والآن في الشمال.
«مخاطر التنقيب»
وتتلخص مخاطر التنقيب بخلاف الزئبق في عدة عناصر فهناك مخاطر فيزيائية وكيميائية وميكانيكية وخير مثال على الميكانيكية هو انهيار البئر الذي وقع مؤخراً وراح ضحيته عشرة أشخاص وهناك أيضاً العوامل الطبيعية من حرارة وبرودة حيث ان هؤلاء المنقبين يعملون تحت هجير الشمس وصقيع البرد خاصة في المناطق الشمالية التي تتميز بارتفاع وانخفاض درجتي الحرارة.
? هناك ايضاً المخاطر الميكانيكية التي ذكرنا نقطة منها سابقاً وهي هنا تتمثل في الانهيارات - الاحمال الثقيلة الحفر «التنقيب».
? وتوجد مخاطر كيماوية تتمثل في التعرض للأغبرة «الزئبق» وتعتمد خطورة هذه الاغبرة على النسبة «المئوية» لتركيز «الرملة الحرة» أي «اكاسيد السليكا» وهي تسبب امراض «تليف الرئة» وجاء بـ «الأدبيات» انه توجد في «الصين» مليون حالة من هذا النوع حيث «ضيق التنفس» وهذا المرض من اوائل الامراض التي ذكرت منذ القرن السادس عشر وسط عمال المناجم.
إحذروا الزئبق
? هل هناك فئة أخرى من غير المنقبين تتعرض لخطورة معدن الزئبق؟
- إذا جئنا لمخاطر التعرض للزئبق نقول انه من اخطر المعادن ويتعرض له العاملون في الحقل الطبي بالاجهزة الطبية كذلك «الصاغة» ممن يتعرضون للزئبق وماء النار ونقول أيضاً الزئبق لديه «شغف» مع «المخ» كأول المتأثرين به لذا يؤثر على الجهاز العصبي المركزي ولكن تبدأ التعرضات بالاعراض التالية: تذوق طعم المعدن بالفم- سيلان اللعاب مع قئ مخلوط بالدم، التهاب الاغشية واهتزاز وارتجاف في عضلات الوجه واليدين وعندما تتدهور حالة المريض ترتفع حرارة الجسم مع زيادة ضربات القلب، انخفاض ضغط الدم تنفس غير منتظم، قلة البول، مع وجود بروتين ثم فشل كلوي، التهاب اللثة مع تورم وفقدان للاسنان بتساقطها- ايضاً عند وضع الزئبق في «أوايد» يحدث التبخر» فيتعرض المنقبون للاستنشاق كما ان تناوله بالايدي في ظروف الصحراء حيث انعدام المياه مع عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية يدخل التلوث عن طريق «الفم» بتناول الأكل وذلك عن طريق تلوث الأيدي وبصفة خاصة عند استنشاق الزئبق حيث يتبخر هذا الزئبق سريعاً ويسرى في الدم بصورة اسرع، ايضاً من الفئات التي تتعرض لمخاطره العمال الذين يعملون في مصانع ا لبطاريات الجافة الخاصة بالاجهزة الكهربائية. «تأثيرات أخرى».
? وهل هناك تأثيرات أخرى بخلاف ما ذكر؟
- نعم ، توجد تأثيرات على البيئة والمياه حيث يمكن ان تتسرب مادة الزئبق إلى المياه وتخلق مادة «الزئبق العضوي» وهو اشد خطورة عما سواه وتتم معرفته في «الشعر» لأن هناك علاقة بين التعرض في الشعر والتعرض في الدم.
? ما هي الكيفية التي يستخلص بها الزئبق؟
- من الصخور الحاملة للذهب حيث يتم تكسيرها وطحنها في شكل «بودرة» وتغسل في «صناديق» لانتاج تراكيز ثم توضع في أوايد وتخلط جيداً مع عنصر الزئبق ويتم عصرها بخرق قماش من القطن للتخلص من الزئبق الفائض بعد التفاعل مع الذهب ثم يسخن في النار في أوانٍ للتخلص النهائي ويبقى الذهب.
صمت الدولة
? نعلم ان من حق أي مواطن التمتع واستغلال الموارد الطبيعية المتوافرة في بلاده من معادن وغابات وصيد وغيره كمصدر لرزقه غير ما نراه الآن نجده يتعارض مع هذا الحق بحيث اصبح يموت في مجاهل الصحراء بحثاً عن الذهب دون ان يكون للدولة دور في حمايته فما قولك كخبير في مجال صحة العاملين والبيئة؟
- في كل المجالات المرتبطة بصحة العاملين فإن الدولة لا تعير العاملين أي رعاية صحية في هذا المجال وقد رفعت يدها عن الكثير من الواجبات المناط القيام بها من حيث البنيات التحتية التي تتمثل في الكوادر «المدربة» من اطباء واختصاصيين في بيئة العمل والسميات، ايضاً هناك قصور في المعدات الطبية ومعدات رصد الملوثات داخل بيئة العمل والبيئة الخارجية الا من محاولات طفيفة لا تغطي «2%» والموضوع المطروح الآن بين ايدينا من تعرض المنقبين التقليديين للزئبق كان يمكن ان يثير حفيظة الدولة بالتحرك السريع للوقوف علي الموقف الصحي بالنسبة لهؤلاء المنقبين واجراء استبيانات كأضعف الايمان للاعراض التي ذكرناها سابقاً وأقول هنا ان ما ينفق في عقد المؤتمرات كان يمكن ان يتيح فرصة للتحرك كأتيام لمنطقة واحدة من هذه المناطق وذلك لإجراء دراسة «تجريبية» لتكون أنموذجاً لبقية المناطق حتى تعمم علماً بأننا إذا اردنا عمل دراسات علمية دقيقة للتعرض للزئبق فإنه يجب اخذ «عينات» من «البول» ومعرفة تراكيز الزئبق به.
«المحرر»
? قبل ان يجف المداد طالعتنا احدى الصحف السيارة بخبر مفاده وفاة «4» مواطنين واصابة آخرين اثناء قيامهم بعمليات التنقيب عن الذهب بمحلية «البطانة» بولاية القضارف مما يدفعنا لمناشدة المسؤولين المختصين بالدولة على رأسهم وزير المعادن «عبد الباقي الجيلاني» النظر بعين الاعتبار لهذا الأمر منعاً وصوناً وحماية لأرواح المواطنين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7456
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 57
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: حكاوى الدهب فى السودان بين الواقع والخيال   الخميس 7 أكتوبر - 19:41

الحمد لله الذى علينا أنعم وبنا لطيف وأرحم والله المتابع لموضوع الذهب فى السودان وتطوارته لابد أن يقوى علاقته بالخالق ويتدبر القرآن الكريم والذى تقول آياته (لو أن أهل القرى آمنوا وأتقوا لفتحنا عليهم بركات ) الى نهاية الايه فلينظر كل مسلم يؤمن بيوم الحساب أن الرزق من عند الله وليس عند الامريكان ولا الغرب وصندوق النكد الدولى الرزق من عند الله ومن يتق الله يرزقه من حيث لايحتسب وأن الله يرزق من يشاء بغير حساب . اللهم وسع لنا من الرزق والخير وأجعل فيه البركه وأدخل اليقين والرضا بقسمه الله على عبادك أهل السودان وعلى المسلمين فى كل مكان .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
بشرى مبارك



عدد المساهمات : 7456
تاريخ التسجيل : 19/02/2009
العمر : 57
الموقع : أقيم فى بيريطانيا مدينة بيرمنجهام

مُساهمةموضوع: رد: حكاوى الدهب فى السودان بين الواقع والخيال   الخميس 7 أكتوبر - 19:45

تعدين الذهب بكردفان قديم قدم التاريخ لكنه انحسر بمرور الزمن. وطفا على السطح مرة اخرى عقب ارتفاع أسعار الذهب عالمياً، حيث أصبح البحث عنه ذا جدوى اقتصادية بجانب ظهور أجهزة كشف الذهب الحديثة للتعدين السطحي، كما اتجهت مجموعة من الشركات الاستثمارية لتوقيع اتفاقيات للتنقيب عن الذهب مع وزارة المعادن الاتحادية في خسمة مربعات بشمال كردفان هي: (33) الجمام، و(34) العرجة، و(35) ابوفروع و(37) الحقرة و(38) أبوزعيمة، اضافة الى الاعداد الكبيرة للعاملين في مجال التعدين التقليدي بالمنطقة.
وفي ذات السياق أوضح عبد الواحد يوسف ابراهيم - وزير الدولة بوزارة المعادن - ان الذهب يتركز في المناطق الشمالية كولاية شمال كردفان بمحليتي سودري وحمرة الشيخ.
وذكر الوزير لـ (الرأي العام) ان التعدين الأهلي في تلك المناطق منظم الى حد ما مقارنة بولايات أخرى في السودان كالنيل الأزرق ونهر النيل، من حيث انه تقليدي، وأضاف: وجهنا السلطات المحلية بمنع استخدام الآليات والحفارات الثقيلة، وتابع: (وقعنا اتفاقيات مع خمس شركات للعمل في تنقيب الذهب بالمنطقة، وهذه أول مرة تدخل شركات مجال التعدين بشمال كردفان، وتدخل عبر وزارة المعادن الاتحادية بصورة رسمية)، وأوضح الوزير ان شمال كردفان هي احدى ولايات الذهب وتم اكتشافه في مربعات محدودة، لكن لا يزال الاستكشاف والبحث جارياً في مناطق أخرى منها المناطق الشمالية المنخفضة.
وأكد عبد الواحد ان التنقيب استوعب عمالة كبيرة وأصبح أثره واضحاً ومشاهداً على دخل الأسر، تم من خلاله الاستقرار وتغيرت حياة معظمهم ونوه الى ان التعدين قديم في المنطقة ولم يتوقف، لكنه انحسر وأصبحت تمارسه قلة من الأهالي، وكثر عليه الاقبال بعد ارتفاع أسعار الذهب أخيراً، وأضاف جلب التعدين بشمال كردفان دخلاً كبيراً للمحليات من خلال المناشط المحلية الأخرى القت بظلالها الموجبة على الولاية، وأوضح عبد الواحد ان كيلو اللحم قفز الى (22) جنيهاً نسبة لانتعاش الحركة الاقتصادية بالمنطقة، وتوقع الوزير ان تكون المساهمة الاقتصادية كبيرة بعد دخول شركات التعدين، وان ما تم طرحه عبارة عن المربعات الجاهزة التي تم فيها البحث والاستكشاف على ضوئها يمكن ان تحدد الشركات المناجم التي تعمل فيها والتي يصل عمقها الى (1.5) كيلومتر، وأضاف: ما يقوم به الأهالي يعتبر سطحياً، ولا علاقة له بالمناجم، وأكد عبد الواحد ان وجود الذهب يرتبط به وجود معادن أخرى كالنحاس والفضة واضاف: هنالك شواهد لاحجار كريمة طبيعية وأخرى يمكن التدخل فيها في المناطق الشمالية، واشار الوزير ان الذهب معدن ناضب ولا بد من مراعاة حقوق الاجيال القادمة فيه والحفاظ عليها.
من جانبه قال بشير محمد علي كرسي - وزير المالية السابق بولاية شمال كردفان والخبير الاقتصادي - ان تعدين الذهب واقع اقتصادي جديد ومن المجالات التي ظهرت في البلاد خلال الخمسة أعوام الأخيرة في مناطق مختلفة بالسودان، يتم العمل فيها بصورة بدائية اقرب الى العشوائية من التنظيم، لكنها اضافت فرص عمالة كبيرة للمعدنين ومن يقومون بتقديم الخدمات الأخرى واثرت في دخل كثير من الأسر، واضاف كرسي: الكميات المستخرجة مقدرة جداً وزادت من صادرات السودان، بجانب أنها تمثل ضمان مصادر معتبرة للدخل يمكن تنظيمها حتي يكون الاستغلال أمثل ويصبح الاستفادة أكبر، ويضمن العاملون فيها سلامتهم، وأكد ان الجميع يؤيد ويؤمن على التنظيم لكن مع التسيير اي لا لتصعيب الأمور وتعقيدها، واشاد الجهات المختصة بالتدخل بصورة أوضح وان يكون لها دور كبير في ذلك وقال كرسي لـ (الرأي العام) ان توقيع الشركات للتنقيب لا يأتي إلاّ بعد دراسات تؤكد توفر المادة الخام وهذا يؤكد وجود كميات معتبرة ومجدية اقتصادياً بالمنطقة، وناشد الولاية وأجهزتها ان لا تغفل حق المجموعات الموجودة بالمنطقة حتى يستفيد المواطن والمحليات والاداريات المختلفة، وان يكون الاستغلال أمثل للواردات والعمالة والخدمات المصاحبة.
وقال كرسي: هذه تخلق سلاسل من القطاع الاقتصادية يمكن ان تمتد لأجيال قادمة خاصة في مجال البنى التحتية والمنشآت المختلفة، واضاف: ان البحث العلمي مستمر ولن يتوقف وما لا ندركه الآن يأتي غيرنا ويشغله، والاكتشافات غير محدودة وحقوق الاجيال المقبلة مرتبطة بالبحث العلمي، وبالامكان اكتشاف معادن اخرى لم نتوصل إليها في زماننا هذا وزاد: ما يتم انتاجه الآن يمكن ان يوظف في بنيات اساسية ومشاريع غير ناضبة تضمن الاستمرار الى الاجيال المقبلة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mubark59@hotmail.com
 
حكاوى الدهب فى السودان بين الواقع والخيال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ابناء السقاى :: منتدى الشعر والخواطر والقصص-
انتقل الى: